ثقافة وفن

“أزرق القفطان” للمغربية مريم التوزاني يحصد ثلاث جوائز في مسابقة مركز السينما العربية بمهرجان كان

نشرت في:

موفد فرانس24 إلى مهرجان كان – استحوذ فيلم “أزرق القفطان” للمخرجة المغربية مريم التوزاني السبت على العدد الأكبر من جوائز مركز السينما العربية في نسخته السابعة. فيما عادت ثلاث جوائز لسينمائيين تونسيين (أفضل مخرج، أفضل ممثل وأفضل موسيقى تصويرية). وتهدف هذه التظاهرة السينمائية العربية التي تنظم على هامش مهرجان كان حسب القائمين عليها إلى “الترويج للأفلام العربية… وعرضها أمام النقاد في العالم”.

حصد فيلم “أزرق القفطان” للمخرجة المغربية مريم التوزاني السبت ثلاثة جوائز من مسابقة جوائز النقاد للأفلام العربية المنظمة من طرف مركز السينما العربية في مهرجان كان. الأولى كانت عن أحسن سيناريو للتوزاني ونبيل عيوش والثانية للبنى أزابال عن أحسن ممثلة في نفس العمل، والثالثة عن التصوير للبولندي فيرجيني سورج.

وغاب فريق الفيلم المغربي عن هذا الحفل فيما حضر لتسلم الجوائز جان كريستوف سيمو، ممثل شركة توزيعه “فيلم بوتيك”. وقال سيمو: “أعتقد أن الطريقة التي يدار بها القطاع على المستوى المحلي، هي التي تعطيه أهمية على المستوى الدولي. وأجد أنه شيء ممتاز أن النقد السينمائي العربي ينظم نفسه لأجل دعم مختلف الأفلام، وهو شيء يكون له لا محالة تأثير على المستوى الدولي”.

وأضاف حول فيلم “أزرق القفطان” الفائز بحصة الأسد من الجوائز: “مريم التوزاني تعمل في سياق سينما تحاول فيها دفع بعض الحدود. وفيلمها كان له صدى سواء لدى الصناع السينما أو الصحافيين”. وتحضر التوزاني ضمن لجنة تحكيم المسابقة الرسمية لمهرجان كان، وهي أول امرأة مغربية يتم اختيارها لهذه المهمة.

للمزيد: المخرجة مريم التوزاني تنسج “قفطانا أزرق” من الإرث الثقافي المغربي بخيوط من الحب والمثلية

كما توجت ثلاثة أفلام تونسية في المسابقة عبر كل من يوسف الشابي الذي حاز على جائزة أحسن مخرج عن فيلمه “أشكال”، وبطل فيلم “الحرقة” آدم بسة للمخرج لطفي ناتان الذي فاز بجائزة أحسن ممثل، وأمين بوحافة على جائزة أحسن موسيقى عن فيلم “تحت الشجرة” للمخرجة أريج السحيري. وبوحافة هو من وقع موسيقى “بنات ألفة” للمخرجة كوثر بن هنية المشارك في المسابقة الرسمية لمهرجان كان لهذا العام.

وفيما يلي قائمة الفائزين:

أفضل فيلم: “جنائن معلقة” لأحمد ياسين الدراجي (العراق)

أفضل ممثل: آدم بسة عن فيلم “حرقة” (تونس)

أفضل ممثلة:  لبنى أزابال عن فيلم “أزرق القفطان” (المغرب)

أفضل مخرج: يوسف الشابي عن فيلم “أشكال” (تونس)

أفضل سيناريو: مريم التوزاني ونبيل عيوش عن فيلم “أزرق القفطان” (المغرب)

أفضل تصوير سينمائي: فيرجيني سورج Virginie Surdej عن فيلم “أزرق القفطان” (بولندا)

أفضل مونتاج: فالنتين فيرون Valentin Féron  عن فيلم “أشكال”

أفضل فيلم وثائقي: “اليد الخضراء” لجومانة مناع (فلسطين)

أفضل موسيقى تصويرية: أمين بوحافة عن فيلم “تحت الشجرة” (تونس)

 

ممثل شركة توزيع "أزرق القفطان" جان كريستوف سيمو ينوب عن فريق الفيلم في تسلم الجوائز.
ممثل شركة توزيع “أزرق القفطان” جان كريستوف سيمو ينوب عن فريق الفيلم في تسلم الجوائز. © موفد فرانس24: بوعلام غبشي

 

ثلاثة تصنيفات جديدة

حول أهمية هذا الحدث، قال علاء كركوتي أحد مؤسسي مركز السينما العربية، إنها تكمن “في الترويج للأفلام العربية. وتكون فرصة لعرضها أمام النقاد في العالم، لأنه ليست لديهم الفرصة لمشاهدة الأفلام العربية بشكل مستمر ومنتظم. وهذا، يسلط ضوءا كبيرا على الترشيحات والأفلام والسينمائيين الفائزين…”، مشيرا إلى أن المسابقة تتطور دورة بعد أخرى إذ “زاد عدد النقاد والمهتمين… والأهم أننا أضفنا مهنا أخرى للمسابقة وهي أفضل المونتاج والموسيقى والتصوير. لأنه عادة هناك بعض المهن لا تأخذ حقها من الجوائز”.

وإن كانت المسابقة قد أعطت المزيد من الإشعاع للأعمال السينمائية العربية، يقول الكركوتي: “بل هي ساهمت في تسليط المزيد من الضوء على الفيلم العربي والترويج له في سياق أن هناك سينما عربية بتنوعاتها…”.

وكان مركز السينما العربية قد أشار في بيان، حصلت عليه فرانس24، إلى أن النسخة السابعة من المسابقة “تشهد إضافة ثلاثة تصنيفات جديدة وهي: أفضل مونتاج، وأفضل تصوير سينمائي، وأفضل موسيقى تصويرية، إلى جانب التصنيفات الرئيسية التي تضمها الجائزة…”.

 

جائزة أفضل موسيقى تصويرية، التي قدمت لأول مرة، فاز بها التونسي أمين بوحافة عن فيلم "تحت الشجرة" لأريج السحيري.
جائزة أفضل موسيقى تصويرية، التي قدمت لأول مرة، فاز بها التونسي أمين بوحافة عن فيلم “تحت الشجرة” لأريج السحيري. © موفد فرانس24: بوعلام غبشي

 

وشارك في تقييم الأعمال المشاركة، التي يعود تاريخ إنتاجها للعام السابق، 193 ناقدا من 72 دولة، وفق للمعايير التالية: “أن تكون الأفلام قد عرضت لأول مرة دوليا في مهرجانات سينمائية دولية خارج العالم العربي خلال عام 2022، وأن تكون إحدى جهات الإنتاج عربية (أيا كانت نسبة وشكل مشاركتها بالفيلم)، بالإضافة إلى أن تكون الأفلام طويلة (روائية أو وثائقية).

وبحسب ديبورا يانغ، مديرة جوائز النقاد، شهدت هذه النسخة “تنوعا كبيرا في الإنتاجات العربية لعام 2022 التي حققت صدى لافتا في عدد من المهرجانات والمحافل السينمائية العالمية على مدار العام. وأود أن أثني على المجهود الذي بذله أعضاء لجنة التحكيم في ظل زيادة عدد الأفلام وتصنيفات الجوائز في دورة هذا العام”.

أما ماهر دياب وعلاء كركوتي الشريكان المؤسسان في مركز السينما العربية فيقولان، في بيان لهذه المؤسسة: “سعداء بالنسخة السابعة من جوائز النقاد للأفلام العربية التي تكتسب زخما إضافيا مع كل دورة جديدة بما يساهم في زيادة الترويج للأفلام العربية عالميا. كما نفخر بانضمام أعضاء جدد إلى لجنة التحكيم وزيادة ثلاثة تصنيفات جديدة إلى الجوائز لاستيعاب مهن وفنون سينمائية أكثر تستحق تسليط الضوء عليها، ونطمح إلى زيادة التصنيفات وتطوير الجوائز عاما بعد عام”.

ما هو مركز السينما العربية؟

يعد مركز السينما العربية “مؤسسة غير ربحية تأسست في 2015…بهدف الترويج للسينما العربية، ويوفر مركز السينما العربية لصناع السينما العربية، نافذة احترافية للتواصل مع صناعة السينما في أنحاء العالم، عبر عدد من الفعاليات التي يقيمها وتتيح تكوين شبكات الأعمال مع ممثلي الشركات والمؤسسات في مجالات الإنتاج المشترك، التوزيع الخارجي وغيرها، وتتنوع أنشطة مركز السينما العربية ما بين أجنحة في الأسواق الرئيسية وجلسات تعارف بين السينمائيين العرب والأجانب، حفلات استقبال، اجتماعات مع مؤسسات ومهرجانات وشركات دولية”.

 

مؤسسا مركز السينما العربية علاء كركوتي وماهر دياب.
مؤسسا مركز السينما العربية علاء كركوتي وماهر دياب. © موفد فرانس24: بوعلام غبشي

 

ويصدر المركز مجلة السينما العربية التي توزع على رواد أسواق المهرجانات. وللحصول على نسخة منها، يشترط التسجيل عبر موقعه في خدمة الرسائل، كما توفر الخدمة الحصول على أخبار عن أنشطته، “إشعارات بمواعيد التقدم لبرامج المنح والمهرجانات وعروض مؤسسات التعليم والتدريب وغيرها.

وقد أطلق مركز السينما العربية، وفق تفسيرات بيانه، “دليل السينما العربية عبر موقعه على الإنترنت باللغة الإنكليزية، وهو دليل سينمائي شامل وخدمي يعتمد على مجموعة أدوات يتم تقديمها مجتمعة لأول مرة، بهدف توفير المعلومات المرتبطة بالسينما العربية لصُنَّاع الأفلام داخل وخارج العالم العربي، وتيسر لصناع الأفلام والسينمائيين العرب الوصول للأسواق العالمية، كما تساعد ممثلي صناعة السينما العالمية على التعرّف بسهولة على إنتاجات السينما العربية”.


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock