أخبار العالمثقافة وفنمنوعات

أشهر أفلام الهروب على غرار الأسرى الفسطينيين (صور)

يغفو العالم و يصحو على الأخبار التي طالما يبدأ اليوم ننساها ونتذكر فقط أغربها وما أدهشنا. في صباح اليوم اندهش العالم من خبر هروب ستة من المساجين الأسرى الفلسطينين في سجن جلبوع الإسرائيلي شديد الحراسة الذي يوصف بسجن “الخزنة” لشدة حصانته.

المدهش في الخبر كان طريقة هروب المساجين التي وصفها الكثيرون بالطريقة الهوليودية عبر حفر نفق بطول عشرات الأمتار توصل فتحته الخارجية لخارج سور السجن المنيع.

أشهر أفلام الهروب على غرار الأسرى الفسطينيين (صور)
أشهر أفلام الهروب على غرار الأسرى الفسطينيين (صور)

لكن لا يعرف الكثيرون أن طرق الهروب من السجون الهوليودية مستمدة من أحداث حقيقية، ففي عام 1933 هرب السجين “جون ديليجير” لص البنوك من السجن لأكثر من مرة و في المرة الأخيرة لهروبه استخدم جذع شجرة و نحته ليصبح على شكل بندقية ليتخذ 17 رهينة معه و يهرب للمرة الأخيرة من السجن .

في الفيلم الشهير “الهروب من سجن الكاتراز” 1972، يصور لنا واحد من أكثر السجون الأمريكية غرابة وحصانة حيث بني على جزيرة تحطي بها المياه من كل الجهات لتبدو محاولات الهروب مستحيلة.

في الفيلم يقوم الممثل “كلينت استوود” بدور السجين “فرانك موريس” المسجون بالكاتراز والذي يكرهه آمر السجن ويضطهده طوال الوقت فيقوم “موريس” بتكوين مجموعة من السجناء للتركيز على خطة الهرب من السجن عبر حفر نفق يخرج بهم إلى المياه و يقومون بصنع قارب من معاطف المطر.

رغم غرابة القصة ووصفها بالمستحيلة لكن الفيلم استند إلى واقعة حقيقية عام 1962 حيث فر ثلاثة من المساجين من الكاتراز عن طريق حفر نفق باستخدام أدوات الحلاقة وصنع القارب من معاطف المطر ليختفي السجناء ولم يتم القبض عليهم ثانية وتم تسمية بطل الفيلم استناداً إلى بطل الواقعة الحقيقي وهو “فرانك لي موريس”.

في عام 1994 صدر الفيلم الأشهر في تاريخ السينما العالمية والأعلى تصنيفًا “الخلاص من شاوشنك”، ويدور الفيلم حول المصرفي “آندي دوفرسن” المحكوم عليه بالسجن المؤبد بسبب اتهامه بقتل زوجته وعشيقها، وعلى مدار سنوات يكتشف “دوفرسن” اختلاس حاكم السجن الكثير من الأموال ودخوله في عمليات غسيل أموال ضخمة ليساعده “دوفرسن” في ضبط تلك الحسابات.

وبعد سنوات يتمكن “دوفرسن” من الهروب من السجن من خلال حفر نفق و تهريب الكثير من الأموال لحسابه ليقابل صديقه ” ريد” الذي قام بدوره “مورغان فريمان” بعد خروجه من السجن.

رغم ضعف الإقبال على الفيلم من شباك التذاكر في عام صدور الفيلم بسبب منافسته لفيلم “فورست جامب” وأفلام الخيال العلمي، لكن بعد سنوات أصبح الفيلم واحد من أكثر الأفلام المستأجرة في عام 1995 ،و في عام 2015 اختارته مكتبة الكونجرس الأمريكي ليحفظ في السجل الوطني للأفلام .

رغم كل الحظ الذي حظي به الفيلم الشهير إلا أن الحظ غاب عن نجم الفيلم “تيم روبنز” فلم يحظ بكثير من الفرص للتمثيل بعد ذلك الدور التاريخي ،ليزاول الكتابة والتأليف للمسرح.

من ضمن عمليات الهروب الشهيرة الواقعية هي هروب “أل كابو” و هو تاجر مخدرات مكسيكي و الذي خطط للهرب من السجن مرتين، الأولى في يناير 2001 عن طريق تسلق الجدران ليتجنب الملاحقة و القبض عليه لمدة 13 عاماً، فيقبض عليه ثانية عام 2014 و قضى “أل كابو” في السجن عام و نصف العام ليتمكن من الهرب عبر نفق طويل بني أسفل السجن شديد الحراسة .غير أنه في بداية عام 2016 يقبض عليه للمرة الثالثة ويظل في السجن حتى الآن .

كثير من الأفلام والمسلسلات التي استندت إلى قصص شديدة الواقعية حفرها المسجونين الهاربين في التاريخ ليخلدوا أنفسهم مثلما فعل الأسرى الفلسطينيون شوقاً إلى الحرية المسلوبة وهرباً من ظلم سجون الاحتلال .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock