أخبار العالم

أكثر من ألف وفاة في 2023… بنغلادش تواجه أسوأ انتشار لفيروس حمى الضنك المتنقل عبر البعوض


تواجه بنغلادش أسوأ انتشار لفيروس حمى الضنك في تاريخها حيث توفي به أكثر من ألف شخص منذ مطلع العام الجاري، بحسب الأرقام الرسمية. وحمى الضنك مرض متوطن ينتقل عن طريق البعوض ويسبب الحمى الشديدة والصداع والغثيان والقيء وآلام العضلات، وفي الحالات الشديدة نزيفا يمكن أن يؤدي إلى الوفاة.

نشرت في:

3 دقائق

أكثر من ألف شخص توفوا بسبب حمى الضنك في بنغلادش منذ مطلع العام 2023، بحسب أرقام رسمية نشرتها المديرية العامة للخدمات الصحية مساء الأحد، حيث أكدت أن الفيروس الذي ينقله البعوض، تسبب في وفاة 1006 أشخاص من بين أكثر من 200 ألف إصابة مؤكدة.

   وكانت منظمة الصحة العالمية حذّرت في أيلول/سبتمبر من أن بنغلادش تشهد أسوأ موجة تفشّ لحمى الضنك في تاريخها.

   وأشار مدير المنظمة تيدروس أدهانوم غيبريسوس خلال مؤتمر صحافي عبر الإنترنت إلى أن “الوباء يمارس ضغطا هائلا على النظام الصحي في بنغلادش”.

أول ظهور للفيروس في العام 2000

 وقال مدير الخدمات الصحية السابق بي-نذير أحمد إن عدد الوفيات منذ مطلع 2023 يفوق إجمالي عدد الحالات المسجلة منذ عام 2000، عندما رصدت بنغلادش أول تفشّ لحمى الضنك على أراضيها.

   مضيفا لوكالة الأنباء الفرنسية “إنه حدث هائل، سواء في بنغلادش أو في العالم”.

   وحمّى الضنك مرض متوطن ينتقل عن طريق البعوض ويسبب الحمى الشديدة والصداع والغثيان والقيء وآلام العضلات، وفي الحالات الشديدة نزيفا يمكن أن يؤدي إلى الوفاة.

   وحذرت منظمة الصحة التابعة للأمم المتحدة من أن حمى الضنك والأمراض الأخرى الناجمة عن الفيروسات التي ينقلها البعوض تنتشر بشكل أسرع وعلى نطاق أوسع بسبب تغير المناخ.

 واظهرت الأرقام الرسمية أن بين المتوفين هذا العام 12 طفلا دون الـ 15 عاما، بعضهم رضع.

   وتتجاوز حصيلة هذا العام العدد القياسي السابق المسجل في عام 2022 والبالغ 281 حالة وفاة.

   وعزا العلماء تفشي المرض في عام 2023 إلى عدم انتظام هطول الأمطار وارتفاع درجة الحرارة خلال الرياح الموسمية السنوية، مما شكل ظروفا مثالية لتكاثر البعوض.

وبات الفيروس المسبب للمرض متوطنا في بنغلادش التي تواجه تفاقما للأوبئة منذ مطلع القرن.

 وسُجلت معظم الاصابات خلال الرياح الموسمية من تموز/يوليو إلى أيلول/سبتمبر، وهي الأشهر التي تهطل فيها غالبية الأمطار السنوية في البلاد، بالإضافة إلى الفيضانات وانزلاقات التربة العرضية.

 إلا أنه في السنوات الأخيرة، بدأت المستشفيات في بنغلادش باستقبال المصابين بهذا المرض خلال أشهر الشتاء.

الإصابة بالمرض عدة مرات ترفع حالات الوفاة

   في دكا، تكتظ الآن الأقسام المخصصة لحمى الضنك في المستشفيات الرئيسية بالمرضى الذين يتلقون العلاج تحت الناموسيات، أمام أفراد أسرهم القلقين.

   وقال محمد رفيق الإسلام، وهو طبيب في كلية الشهيد السهروردي، وهي كلية طب ومستشفى حكومي في دكا، إن الأشخاص الذين أصيبوا عدة مرات يصبحون أكثر عرضة لمواجهة مضاعفات. وأصيب معظم المرضى الذين دخلوا المستشفى بحمى الضنك مرتين أو ثلاث مرات.

   واشار الطبيب لوكالة الأنباء الفرنسية إلى أنه “عندما يصاب شخص ما بحمى الضنك للمرة الثانية أو الثالثة أو الرابعة، تزداد خطورة المرض، كما ترتفع حالات الوفاة”. وأضاف “يأتي الكثيرون لاستشارتنا عندما يكون المرض في مرحلة متقدمة بالفعل … يصير علاجهم معقدا”.

 

فرانس24/أ ف ب


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock