أخبار العالم

أكدا على تعاونهما الوثيق… ماكرون يناقش مع بايدن قضايا أوكرانيا والصين بمكالمة هاتفية


نشرت في:

ناقش الرئيسان الأمريكي جو بايدن والفرنسي إيمانويل ماكرون الخميس زيارة سيد الإليزيه الأخيرة إلى الصين، وبحثا أيضا خلال اتصال هاتفي “جهودهما المستمرة لتعزيز الرخاء والأمن والقيم المشتركة والنظام الدولي القائم على القواعد في منطقة المحيطين الهندي والهادئ”. كما تطرق بايدن وماكرون إلى الهجوم الروسي على أوكرانيا و”أكدا دعمهما الثابت لأوكرانيا في مواجهة العدوان الروسي الوحشي”.

شدد الرئيسان الأمريكي جو بايدن والفرنسي إيمانويل ماكرون الخميس على تعاونهما الوثيق خلال اتصال هاتفي بينهما، خصص لزيارة أجراها مؤخرا سيد الإليزيه إلى الصين، وأثارت جدلا واسعا في الولايات المتحدة.

وجاء في بيان مقتضب للرئاسة الأمريكية، أن الرئيسين “ناقشا زيارة ماكرون الأخيرة إلى جمهورية الصين الشعبية، وجهودهما المستمرة لتعزيز الرخاء والأمن والقيم المشتركة والنظام الدولي القائم على القواعد في منطقة المحيطين الهندي والهادئ”.

وكان الرجلان قد تحادثا قبيل توجه ماكرون إلى الصين، وأشار بيان الرئاسة الأمريكية إلى أن الرئيسين “جددا تأكيدهما على أهمية حفظ السلام والاستقرار عبر مضيق تايوان”.

وبحسب بيان البيت الأبيض، ناقش بايدن وماكرون الهجوم الروسي على أوكرانيا، و”أكدا دعمهما الثابت لأوكرانيا في مواجهة العدوان الروسي الوحشي”.

من جهته، أصدر الإليزيه بيانا، جاء فيه أن بايدن وماكرون “اتفقا على أهمية مواصلة إشراك” الصين من أجل أن تساهم “على المدى المتوسط في إنهاء النزاع” في أوكرانيا.

وتعتبر باريس أن لبكين “دورا يمكنها تأديته”؛ نظرا إلى تحالفها مع موسكو.

وسيناقش هذا الدور في إطار حوار استراتيجي فرنسي-صيني يجريه مستشار الرئيس الفرنسي إيمانويل بون وكبير الدبلوماسيين الصينيين وانغ يي خلال جولة مقبلة يرتقب انعقادها بحلول الصيف.

وشكل الاتصال بين بايدن وماكرون مناسبة لتسوية الخلافات التي برزت خلال زيارة الرئيس الفرنسي للصين.

وكان ماكرون أثار جدلا واسعا، بقوله إن أوروبا ينبغي ألا تنحاز إلى الولايات المتحدة أو الصين في حال نشوب نزاع بشأن تايوان.

وفي معرض تناولهما زيارة ماكرون الأخيرة إلى الصين، قال بيان الإليزيه إن الرئيس الفرنسي جدد تأكيد رغبته في أن يواصل الأوروبيون “إعادة تسليح أنفسهم؛ لكي يتحملوا مسؤولياتهم في تقاسم عبء الأمن عبر الأطلسي”.

وفي بيان ثان، قال البيت الأبيض إن بايدن أجرى الخميس اتصالا هاتفيا منفصلا برئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، التي رافقت ماكرون في زيارته للصين.

وأشار البيان إلى أن الرئيس الأمريكي ورئيسة المفوضية الأوروبية أكدا “التزامهما المشترك يدعم النظام الدولي القائم على القواعد وحقوق الإنسان وممارسات التجارة العادلة”.

فرانس24/ أ ف ب


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock