أخبار العالم

أمر بإيداع رئيس الوزراء الأسبق تاكسين شيناواترا السجن بعد 15 سنة في المنفى الاختياري


أصدرت المحكمة العليا التايلاندية الثلاثاء أمرا بإيداع رئيس الوزراء الأسبق تاكسين شيناواترا الذي عاد لتوه إلى المملكة، السجن، حيث سيقضي ثماني سنوات. وبعد 15 عاما من المنفى الاختياري، عاد رئيس الوزراء التايلاندي الأسبق تاكسين شيناواترا إلى بلاده الثلاثاء، في حدث سيلقي بظلاله على تصويت جديد يجريه البرلمان في اليوم نفسه لتعيين رئيس جديد للحكومة. 

نشرت في:

2 دقائق

للمرة الأولى منذ عام 2008، عاد رئيس الوزراء التايلاندي الأسبق تاكسين شيناواترا الثلاثاء من المنفى الاختياري إلى السجن حيث سيقضي ثماني سنوات بموجب حكم للمحكمة العليا في البلاد، وذلك قبل ساعات فقط من إجراء تصويت في البرلمان حول مرشح حزبه لمنصب رئيس الوزراء في محاولة لتشكيل حكومة.

وتم اقتياد تاكسين إلى المحكمة العليا لدى وصوله اليوم الثلاثاء، وقالت المحكمة في بيان إنه سيقضي ما مجموعه ثماني سنوات في السجن.

وتغطي عقوبة السجن ثلاث قضايا مختلفة تتعلق بإساءة استغلال السلطة ومخالفات وإصدار أوامر غير قانونية لبنك تديره الدولة حول

قرض خارجي وحيازة أسهم بشكل غير قانوني عبر التستر وراء مُلاك صوريين.

كان الملياردير والشخصية الأبرز لحزب بويا تاي (من أجل التايلانديين) الشعبوي قد فر إلى الخارج قبل 15 عاما قبل الحكم عليه غيابيا بتهمة إساءة استغلال السلطة، بعد عامين من إطاحة الجيش به في انقلاب متهما إياه بالفساد وعدم الولاء للنظام الملكي القوي، وهي تهم نفاها تاكسين.

وأكدت ابنته بايتونجتارن شيناواترا اليوم أنه وصل بأمان ونشرت صورا على فيسبوك لتاكسين مبتسما مع أسرته.

وقالت “عاد أبي إلى تايلاند وبدأ الإجراءات القانونية”.

وجاء وصول السياسي الأكثر شهرة في تايلاند بينما يجتمع مجلس النواب ومجلس الشيوخ الذي عينه الجيش قبيل التصويت في وقت لاحق الثلاثاء بشأن المرشح لمنصب رئاسة الوزراء سريتا تافيسين قطب العقارات الذي دفع به حزب بويا تاي إلى السياسة قبل بضعة أشهر فقط.

وتحكم تايلاند حكومة تصريف أعمال منذ مارس/ آذار، ووصل البرلمان الجديد في البلاد إلى طريق مسدود لأسابيع بعد أن عرقل المشرعون المحافظون محاولة حزب (إلى الأمام) الفائز في انتخابات مايو/ أيار لتشكيل حكومة، لتنتقل المهمة إلى بويا تاي.

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock