أخبار العالم

الإيرانيون يحيون الذكرى الأولى لوفاة مهسا أميني التي أشعلت الاحتجاجات


يصادف السبت 16 أيلول/ سبتمبر الذكرى الأولى لوفاة الشابة الإيرانية مهسا أميني، التي صمم الإيرانيون في الداخل والخارج على إحيائها رغم حديث ناشطين عن تجدد القمع لمنع احتجاجات محتملة. وتوفيت أميني إثر احتجازها من شرطة الأخلاق التي اعتبرت أنها انتهكت قواعد اللباس الصارمة، ما أشعل موجة غضب ومظاهرات واسعة.

نشرت في:

4 دقائق

تجدد القمع، حسب ناشطين، لمنع احتجاجات محتملة في الذكرى الأولى لوفاة مهسا أميني. وعمّت المدن الكبرى في إيران موجة غضب واحتجاجات بعد أن احتجزت شرطة الأخلاق الشابة ذات الـ22 عاما

بعدما أوقفتها الشرطة، فيما يتحدث ناشطون عن تجدد القمع لمنع قيام أي احتجاجات كتلك التي هزت مدنا كبرى العام الماضي.

   وفي 16 أيلول/سبتمبر 2022، كانت الشابة الإيرانية الكردية مهسا أميني توفيت عن 22 عاما، بعد أيام على توقيفها من قبل الشرطة التي اعتبرت أنها انتهكت قواعد اللباس الصارمة في البلاد. وتقول عائلة الشابة إنها توفيت من ضربة تلقتها على الرأس إلا أن السلطات تنفي ذلك.

   وأثار الغضب على وفاتها احتجاجات قادتها خصوصا النساء واستمرت لأسابيع تم خلالها كسر محرمات مثل قيام نساء بخلع حجاباتهن في تحد صريح لسلطات جمهورية إيران الإسلامية.

   لكن بعد أشهر عدة تلاشى زخم هذه الاحتجاجات مع حملة القمع التي أسفرت عن مقتل 551 محتجا بينهم 68 طفلا و49 امرأة، على يد القوى الأمنية بحسب “منظمة حقوق الإنسان الإيرانية” ومقرها في النرويج، وتوقيف أكثر من 22 ألفا بحسب منظمة العفو الدولية.

اقرأ أيضاعام من الاحتجاجات في إيران بعد وفاة مهسا أميني

   وأعدم سبعة رجال بعدما أدينوا في إطار قضايا مرتبطة بالاحتجاجات. فيما تفيد السلطات الإيرانية أن عشرات من عناصر الأجهزة الأمنية قتلوا في ما تصفه بأنه “أعمال شغب” أتت بدفع من حكومات أجنبية ووسائل إعلام مناهضة.

   ووفق ناشطين فإن السلطات جددت حملة القمع قبيل ذكرى وفاة مهسا أميني، ممارسةً ضغوطا على أقارب الذين قتلوا في الاحتجاجات لمنعهم عن الكلام.

   وأفادت منظمة هيومن رايتس ووتش ومقرها في نيويورك أن أفرادا من عائلات ما لا يقل عن 36 شخصا قتلوا أو أعدموا خلال حملة القمع خضعوا للاستجواب أو أوقفوا أو تمت مقاضاتهم أو صدرت أحكام سجن بحقهم في الشهر المنصرم.

   وقالت تارا سبهري فر كبيرة باحثي المنظمة والمتخصصة بشؤون إيران “تحاول السلطات خنق أي معارضة لمنع الجمهور من إحياء ذكرى وفاة مهسا أميني التي أصبحت رمزا لقمع السلطات المنهجي للنساء والظلم والافلات من العقاب”.

   وأوقفت الصحافيتان اللتان قامتا بتغطية واسعة لوفاة أميني، نيلوفر حميدي وإلهة محمدي منذ عام تقريبا. وقد أوقفت الصحافية نازيلا معروفيان التي أجرت مقابلة مع أمجد والد مهسا أميني مرات عدة.

   “مضاعفة” 

   وأفاد أمجد أميني لوسائل إعلام صادرة بالفارسية خارج إيران بأنه ينوي إحياء ذكرى وفاة ابنته السبت في مسقط رأس العائلة في سقز غرب إيران حيث يسكن الأكراد. وذكرت وسائل إعلام ومن بينها إذاعة “راديو فردا” ومقرها في براغ أن مسؤولين في الاستخبارات استدعوه بعد هذا الإعلان. لم يتم توقيفه، إلا أن خال أميني، صفا علي، أوقف في سقز في الخامس من أيلول/سبتمبر.

   وذكرت منظمة “هنكاو” غير الحكومية التي تعنى بشؤون الأكراد أن الحكومة أرسلت تعزيزات أمنية إلى سقز ومناطق أخرى في غرب إيران قد تشهد احتجاجات.

   وفيما تستمر بعض النساء في الخروج علنا من دون حجاب ولا سيما في مناطق طهران الميسورة والليبرالية تقليدا، ينظر البرلمان الذي يسيطر عليه المحافظون في مشروع قانون يفرض عقوبات أقسى على مخالفة إلزامية وضع الحجاب.

   وقالت سارة حسين رئيسة بعثة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق حول القمع الحاصل في إيران “الجمهورية الإسلامية تضاعف القمع في حق مواطنيها وتسعى إلى إقرار تشريعات جديدة وأقسى تقيد أكثر حقوق النساء والفتيات”.

   ومن المقرر أن يقيم الشتات الإيراني تجمعات في ذكرى وفاة أميني مع توقع تظاهرات حاشدة في باريس وتورنتو.

   واتهمت منظمة العفو الدولية السلطات الإيرانية بارتكاب “سلسلة من الجرائم بموجب القانون الدولي للقضاء على أي تحد لقبضتها الحديد على السلطة” وأسفت لعدم التحقيق مع أي مسؤول بشأن وفاة مهسا أميني أو القمع.

   وقالت ديانا الطحاوي نائبة مديرة المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية “توفر الذكرى تذكيرا صارخا للدول عبر العالم بالحاجة إلى مباشرة تحقيقات جنائية في الجرائم الحاقدة التي ارتكبتها السلطات الإيرانية”.

 

فرانس24/ أ ف ب


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock