مقالات

التسيد بالقوى الناعمة – أخبار السعودية


عبر الزمن سعت دول وممالك وإمبراطوريات على مد نفوذها لإحداث التأثير سواء كان ذلك التأثير عسكرياً أو اقتصادياً أو أيديولوجيا، ولكل قوة مجال لإحداث تأثير في بنية المجتمعات.

ومع كل فترة زمنية تتجدد وتتنوع القوى الناعمة، وتأخذ حيزاً معتبراً في تثبيت وجودها كسلاح ماضٍ في تأثيره، والقوى الناعمة قوى مستحدثة دخلت إلى العالم كقوة مؤثرة ومغيرة، وهي تمثل زهرة كل حضارة كونها عصارة تقدم المجتمع في جميع مناحي حياته، وتمتاز بلادنا بقوى عديدة (تحديداً في الاقتصاد) مكّنتها من أن تكون دولة ذات ثقل دولي وإقليمي.

وكما سبق أن قلت -مراراً- إن ثروتنا البشرية في إبداعها تفوق الثروة النفطية، فهي التي تجسّد ما وصل إليه إنسان هذا البلد من تقدّم وتطوّر، وهي قوى ناعمة برزت في جميع الميادين، فلماذا لا يتم تصديرها؟

ولكل دولة وسيلة لمد نفوذها، ومع انتهاء أو ندرة المد العسكري أصبحت القوى الناعمة سلاحاً معتبراً في مد مساحة النفوذ والسيطرة.

ومع تصاعد قوانا الإبداعية وتنوعها، أصبح لدينا قوى ناعمة يمكن لها مد نفوذها بعيداً، من خلال تسخير اقتصادنا المهول في تصدير تلك القوى الناعمة كالسينما والأدب والفن، والرياضة.

وفي الذاكرة، وفي التاريخ أن أمريكا خرجت من الحرب العالمية الثانية كقوة جديدة، وأرادت مد نفوذها الثقافي على دول العالم من خلال القوى الناعمة، وكمثال على ذلك، حينما انتهت الحرب العالمية الثانية تكبّدت فرنسا ديوناً باهظة، فاستغلت أمريكا ذلك الوضع واشترطت على فرنسا أن تعرض للجمهور الفرنسي كل الأفلام الأمريكية مقابل إسقاط الديون عنها، وهكذا غزت أمريكا العقلية الفرنسية من خلال قواها الناعمة.

حتى إذا تنبه الفرنسيون أن مخيلة الشعب الفرنسي استوطنتها الثقافة الأمريكية، عندها نهضت همم السينمائيين الفرنسيين للتخلص من الأثر الأمريكي، بإنتاج أفلام فرنسية تحمل لب الثقافة الفرنسية، ومن نافلة القول إن السيطرة العالمية الأمريكية لم تكن جميعها نتاج السلاح وإنما مهد لتلك السيطرة بسط نفوذ القوى الناعمة الأمريكية في جميع المجالات، وفي كل البلدان.

أستهدف من هذه المقالة التأكيد أن بإمكاننا تصدير قوانا الناعمة على جميع دول العالم وتماشياً مع مثال أمريكا وفرنسا، يمكننا مقايضة الدول المديونة لنا (وهي كثيرة عربية وعالمية) بإدخال قوانا الناعمة كمادة من خلال استهلاك ثقافتنا المبثوثة في أفلامنا وأدبنا وفنوننا.

وليس عيباً أن تسود بثقافتك، المعيب أن لا تصدّر قواك الإبداعية الناعمة كما تصدّر النفط.




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock