أخبار العالم

الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي تحثان الجزائر والمغرب على الحوار وتجنب التصعيد

تتوالى الدعوات إلى التهدئة والحوار بعد إعلان الجزائر قطع علاقاتها مع المغرب. فقد حضت منظمة التعاون الإسلامي البلدين على “اعتماد لغة الحوار لحل ما قد يطرأ من اختلاف في وجهات النظر”. أما جامعة الدول العربية فقد حثت على “ضبط النفس وتجنب المزيد من التصعيد”. كذلك كان موقفا كل من السعودية وليبيا اللتين شددتا على تغليب منطق الحوار وضبط النفس وعدم التصعيد

العمل العربي المشترك”.

إلى ذلك، عبرت ليبيا المحاذية للجزائر عن “عميق أسفها” لما آلت إليه العلاقات بين الجزائر والمغرب داعية البلدين إلى “ضبط النفس وعدم التصعيد”، وفق بيان لوزارة الخارجية والتعاون الدولي الليبية. ودعت طرابلس اتحاد المغرب العربي إلى عقد اجتماع على هامش انعقاد جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية في القاهرة من السابع من أيلول/سبتمبر وحتى التاسع منه.

يذكر أن الجزائر أعلنت الثلاثاء قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب بسبب “أعمال عدائية” ضدها، وذلك بعد توتر بين البلدين استمر أشهرا. ولطالما ساد التوتر العلاقات بين الجزائر والمغرب، خصوصا على خلفية ملف الصحراء الغربية، المستعمرة الإسبانية السابقة التي يعتبرها المغرب جزءا لا يتجزأ من أراضيه، فيما تدعم الجزائر الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب “بوليساريو” التي تطالب باستقلال الإقليم.

والعام الماضي تعمق الخلاف بين البلدين بعد اعتراف الرئيس الأمريكي حينها دونالد ترامب بسيادة المغرب على كامل أراضي الصحراء الغربية.

فرانس24/ أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock