أخبار العالم

الحكومة ترفع دعوى قضائية بعد حادث “عنصري” في مظاهرة لدعم غزة بمعهد العلوم السياسية


أعلن رئيس الوزراء الفرنسي غابرييل أتال أن حكومته سترفع دعوى قضائية بسبب رفض دخول طالبة من أصول يهودية إلى قاعة المحاضرات بمعهد العلوم السياسية في باريس الأربعاء الماضي. وهو اليوم الذي خصص لمؤازة غزة والشعب الفلسطيني على مستوى الجامعات الأوروبية. وانتقد رئيس الحكومة الفرنسية ما سماه “بانحراف فئة صغيرة وخطيرة” من الطلاب الذين يدرسون في هذه المدرسة.

نشرت في: آخر تحديث:

3 دقائق

وصل صدى الحرب بين إسرائيل وحماس إلى معهد العلوم السياسية بباريس. فقد شهدت هذه المدرسة العريقة الأربعاء الماضي اضطرابات بسبب رفض دخول طالبة من أصول يهودية وعضو في اتحاد الطلبة اليهود بفرنسا إلى قاعة المحاضرات. ما جعل رئيس الحكومة غابرييل أتال يعلن في اليوم نفسه أن حكومته سترفع دعوى قضائية وفق المادة 40 من قانون الجنايات لمحاسبة المتورطين في هذا الحادث المحتمل. وجاء ذلك في يوم خصص من أجل مساندة سكان غزة بشكل خاص والفلسطينيين بعامة نظم على مستوى جميع الجامعات الأوروبية.

وقال غابرييل أتال الذي انتقل إلى معهد العلوم السياسية: “اليوم الحكومة ستقوم بتفعيل المادة 40 من قانون الجنايات لكي تساهم في التحقيق من أجل كشف ملابسات ما وقع أمس”، مطالبا بإنزال “عقوبات حازمة للغاية”.

اقرأ أيضافرنسا: تحرك لطلاب بمعهد العلوم السياسية في باريس تضامنا مع غزة يثير جدلا سياسيا

وتابع: ” اعتقد أن الفرنسيين يتساءلون كثيرا حول هذا النوع من الانحراف الذي هو من عمل فئة صغيرة وخطيرة من طلاب معهد العلوم السياسية”، معلنا أن “مديرا مؤقتا” سيتم تعيينه قريبا لكي يسهر “على احترام مبادئ الجمهورية في كل وقت وفي كل مكان”.

من جهته، انتقد إيمانويل ماكرون بشدة ما سماه “بالتصريحات غير المقبولة” التي تم تداولها خلال التعبئة الموالية لفلسطين داخل المدرسة. أما مؤسس حزب “فرنسا الأبية” جان لوك ميلنشون، فلقد وصف الحادث بغير “المهم”، مستغربا في الوقت نفسه كيف “أخذ هذا الحجم من الأهمية في وسائل الاعلام”.

“إنها صهيونية”

واحتل نحو مئة طالب صباح الثلاثاء الماضي قاعة المحاضرات الرئيسية بمعهد العلوم السياسية في إطار يوم خصص لمساندة الفلسطينيين على مستوى الجامعات الأوروبية. فيما تم منع دخول طالبة تنتمي إلى اتحاد الطلبة اليهود بفرنسا إلى القاعة.

ودان معهد العلوم السياسية هذا التصرف وانتقد تصريحا مفاده ” لا تتركوا هذه الصهيونية تدخل إلى قاعة المحاضرات” حسب ما تناقلته إدارة المدرسة. لكن مسؤولا في لجنة “فلسطين” بالمدرسة فند هذا التصريح .

من جهتها، أعلنت إدارة المعهد بأنها ستعرض هذا الحادث أمام اللجنة التأديبية التابعة للمدرسة بهدف معاقبة المتورطين . أما مدير المدرسة ماتياس فيشيرا، فلقد أعلن عن استقالته مساء الأربعاء الماضي بعد ما رفعت دعوى قضائية ضده بتهمة العنف الزوجي.

فرانس24


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock