أخبار العالم

الرئيس الإيراني يعتبر مساعي التطبيع بين إسرائيل ودول الخليج وبينها السعودية ستفشل


رأى الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي الأحد على المساعي الأمريكية لتطبيع العلاقات بين إسرائيل ودول الخليج وبينها السعودية محكومة بالفشل. وقال في مقابلة تلفزيونية بأنها لن “تشهد نجاحا”. ويبدو أن الرياض “تقترب كل يوم أكثر فأكثر” من التطبيع مع تل أبيب، وفق ما صرح به في وقت سابق ولي العهد محمد بن سلمان. وقد تلتحق قريبا بركب الدول العربية التي طبعت مع إسرائيل في إطار معاهدة أبراهام.

نشرت في:

2 دقائق

في مقابلة مع شبكة (سي.إن.إن) التلفزيونية، اعتبر الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي الأحد أن الجهود التي ترعاها الولايات المتحدة لتطبيع العلاقات بين إسرائيل ودول الخليج العربية، ومنها السعودية، “لن تشهد نجاحا”.

وشهدت العلاقات الإيرانية السعودية في الآونة الأخيرة نوعا من الدفء، ما ساعد على فتح محادثات بين أطراف النزاع في اليمن، باعتبار الرياض وطهران تتواجهان في هذا البلد الذي مزقته الحرب بدعم كل منهما لجهة ضد أخرى. فإيران تعد الحليف المهم للحوثيين والسعودية ينظر لها كداعم رئيسي للحكومة المعترف بها أمميا.

كما بدأت السعودية في التحضير لمرحلة جديدة في علاقاتها مع إسرائيل ضمن سياق تطبيع دول عربية مع تل أبيب. وقال ولي العهد السعودي مؤخرأ في مقابلة له: “نقترب كل يوم أكثر فأكثر” من التطبيع مع إسرائيل.

ولا تقيم إسرائيل والسعودية علاقات دبلوماسية على الرغم من تزايد الاتصالات منذ العام 2020 مع تطبيع العلاقات بين إسرائيل وكل من الإمارات والبحرين والمغرب والسودان في إطار ما يسمى “اتفاقات أبراهام”.

وهنأت إسرائيل السبت السعودية بمناسبة عيدها الوطني. وورد على حساب وزارة الخارجية الإسرائيلية في موقع “إكس” (تويتر سابقا) باللغة العربية: “نتقدم بخالص التهاني والتبريكات للمملكة العربية السعودية ملكا وحكومة وشعبا بحلول اليوم الوطني الـ 93. يعيده عليكم بالخير والبركة في ظل الأمن والأمان والازدهار مع تمنياتنا أن تعم أجواء السلام والتعاون والجيرة الحسنة”.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو من على منبر الأمم المتحدة الجمعة إن إسرائيل والسعودية على “عتبة” إقامة “سلام تاريخي”، مذكرا بتطبيع العلاقات مع ثلاث دول عربية عام 2020.

 

فرانس24/ رويترز/ أ ف ب


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock