مقالات

السجادة الحمراء والفيلم السعودي – أخبار السعودية


إذا كان الممثل السوري الفخم بسام كوسا قد أسر للناقد الكبير طارق الشناوي بقوله: (أريد أن أعرف بالضبط أين هي السجادة الملعونة).

وهذا السر كان متعلقاً بما تشهده السينما في الخليج من تفاعل ونشاط في الجانب السينمائي، حينما انطلق مهرجان المهرة في دبي والذي انطلق فتياً بعرض الإبداعات السينمائية من جميع أنحاء العالم، وتمددت فروعه من تشجيع المواهب، ووضع جائزة لتكريم السينمائيين، ومسابقة المهر الآسيوي الأفريقي، والاهتمام بالسينما الإماراتية، وإزاء هذا المهرجان نشأت أقاويل أن الإمارات سوف تسحب السجادة الحمراء من القاهرة، وتوالت المهرجان السينمائية، ومع ضجيج المهرجانات السينمائية يدور ادعاء أن هذا المهرجان سوف يثبت السجادة الحمراء في مكانه، ومع إطلالة مهرجان البحر الأحمر، نشأ لدينا -في المملكة- نفس الرغبة في أن تكون السجادة الحمراء مستقرة في جدة.

لما لا، وهذا يعني وجود الرغبة والإمكانيات المالية، من خلال تشجيع الاستثمار وضخ الأموال لدفع هذه الصناعة إلى الأمام، من خلال التعاقد للإنتاج المشترك مع جميع الدول، ومع توفر الطاقة البشرية المنشغلة في هذا الجانب ستكون المملكة فرس رهان في مشوار طويل يستوجب الجودة في مستويات مختلفة، والمفرح أن السينمائيين السعوديين اندمجوا في هذه الصناعة، وبدأوا من حيث انتهى الآخرون.

نعم التراكم السينمائي لم يحدث بعد، وإنما هناك إشارات من خلال الأفلام السعودية الباحثة عن التميز أمام الخبرات العميقة لدول العالم سوف يجعل المكنة الإنتاجية في تسارع، خاصة في وعاء سينمائي توفرت لها كل السبل المغرية للإنتاج كون القوة الشرائية في السعودية مرتفعة بحيث تكون الأموال الباحثة عن المردود الاستثماري توازي في ارتفاعها الأموال المصروفة للإنتاج.

نعم، المال لا يصنع فناً أو فنانين وإنما يكون دائماً لإخراج المبدعين، فاستخراج الإبداع مثل النفط بحاجة للإنفاق المهول.

ومن التباشير بدء عرض بعض الأفلام السعودية في العواصم العربية ذات الثقل الفني، وبالضرورة إن صنّاع الفيلم السعودي سوف يحرصون أشد الحرص على جودة أفلامهم كون العرض في العواصم العربية يستهدف جلب الجمهور، وهو جمهور مؤسس في تلقي الجودة الفنية.




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock