أخبار العالم

السطات تعتقل مؤيدين للديمقراطية في ذكرى أحداث ساحة “تيان آن مان”


أعلنت شرطة هونغ كونغ اعتقالها 23 شخصا تتراوح أعمارهم بين 20 و74 عاما بتهمة “انتهاك السلم” على هامش الاحتفال بذكرى أحداث الرابع من حزيران/يونيو 1989، بساحة “تيان آن مان” في بكين حين سحق النظام الصيني بالدبابات والجنود تظاهرات طالبية كانت تطالب بالديمقراطية. وبموجب قانون الأمن القومي الصيني على هونغ كونغ الذي فرض عام 2020 لقمع المعارضة، تمنع الوقفة الاحتجاجية السنوية.

نشرت في:

اعتقلت شرطة هونغ كونغ الأحد أكثر من عشرين شخصا، بمن فيهم مؤيدون للديمقراطية، خلال إحياء ذكرى مظاهرات ساحة “تيان آن مان”، بينما أحيا المئات في تايوان هذه المناسبة في وقفة احتجاجية على ضوء الشموع.

خلال نهاية الأسبوع، نشرت الشرطة الكثير من عناصرها في المنطقة وعمدت إلى توقيف الناس وتفتيش مقتنياتهم. كما شوهدت عربة مصفحة متوقفة قرب مركز تسوّق.

على مسافة أكثر من 700 كيلومتر، تجمّع حوالي 500 شخص في ساحة الحرية في تايبيه مع حلول الليل، وهتفوا “نضال من أجل الحرية، نقف مع هونغ كونغ”.

 وأشعلوا شموعا على شكل “8964” – وهي أرقام ممنوعة في الصين القارية لأنّها تشير إلى أحداث الرابع من حزيران/يونيو 1989.

 وقالت شرطة هونغ كونغ في وقت متقدم الأحد، إنّها اعتقلت 23 شخصاً تراوح أعمارهم بين 20 و74 عاماً للاشتباه في “انتهاك السلم”. وقبض على امرأة (53 عاماً) لعرقلتها شرطيين.

  بحلول المساء، شاهد مراسلو وكالة الأنباء الفرنسية في هونغ كونغ أكثر من عشرة أشخاص اقتادتهم الشرطة في شاحنات صغيرة.

ومن الشخصيات التي اعتُقلت ألكسندرا وونغ، المعروفة باسم “الجدة وونغ” وهي ناشطة بارزة مؤيدة للديموقراطية، كما أنّها الرئيسة السابقة لنقابة الصحافيين في هونغ كونغ. كذلك اعتُقل ماك يين-تينغ وليو تانغ، وهو زعيم سابق لاتحاد نقابات العمّال الذي حلّ.

 على مدى سنوات، اجتمع عشرات آلاف سكّان هونغ كونغ في حديقة فيكتوريا في المدينة والمنطقة المحيطة بها، لإحياء ذكرى أحداث الرابع من حزيران/يونيو 1989، عبر المشاركة في وقفات احتجاجية على ضوء الشموع.

 لكن منذ أن فرضت بكين قانون الأمن القومي على هونغ كونغ عام 2020 لقمع المعارضة، حظرت الوقفة الاحتجاجية السنوية، وواجه المنظّمون اتهامات بموجب هذا القانون.

 وفي حديقة فيكتوريا، أحاطت الشرطة برجل كان جالساً على مقعد يحمل شمعة غير مضاءة. وأثناء اقتياده إلى سيارة الشرطة، قال “رفعت شمعة… اصطحبت لمجرّد جلوسي هناك”.

 ويأتي ذلك غداة اعتقال أربعة أشخاص بتهمة “التحريض على الفتنة” و”التصرف بطريقة غير منضبطة”.

 من جهته، أعرب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك مساء الأحد في تغريدة عن “قلقه إزاء أخبار التوقيفات” في هونغ كونغ، ودعا إلى “إطلاق سراح” كل شخص احتجز لأنه مارس حرية التعبير والتجمع السلمي. ويعتبر التحدث عن حركة  تيان آن مان أمر شديد الحساسية للقيادة الشيوعية في الصين وإحياء الذكرى ممنوع في البر الرئيسي.

 عام 1989، أرسلت الحكومة قوات ودبابات إلى ساحة  “تيان آن مان” في بكين لفضّ احتجاجات سلمية، وسحقت بوحشية موجة  احتجاجات استمرت أسابيع للمطالبة بتغيير سياسي.    قُتل المئات، بينما أفادت بعض التقديرات بأنّ عدد القتلى تخطّى ألف شخص.

  ولعقود، كانت هونغ كونغ المدينة الصينية الوحيدة التي تحيي الذكرى على نطاق واسع- في دليل على الحريات والتعددية السياسية التي كانت تتمتع بها نظرا إلى وضعها الخاص.

 لكن منذ أن فرضت الصين قانون الأمن القومي في 2020، أنهت سلطات هونغ كونغ هذه التجمعات ودفعت الفنانين الذين يشاركون في إحياء الذكرى إلى إجراء عروضهم خارج المدينة الصينية.

فرانس 24 /أ ف ب 


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock