أخبار العالم

الشرطة تعتبر عملية طعن أسقف الكنيسة الأشورية “عملا إرهابيا” وفقا للمعايير القانونية


أكدت مفوضة الشرطة في ولاية نيو ساوث ويلز الأسترالية الأربعاء أنها وصفت الهجوم بسكين على الأسقف مار ماري عمانوئيل في كنيسة في سيدني بأنه “إرهابي” بعد ساعات على وقوعه وذلك وفقا لقانون المقاطعة. وينص قانون يعود لعام 2002 على أن العمل الإرهابي هو عمل يلحق الأذى بشخص، وتكون دوافعه سياسية أو دينية أو أيديولوجية، ويهدف إلى تخويف الجمهور. وكان أسقف الكنيسة الأشورية الشرقية القديمة المطران مار ماري عمانوئيل قد تعرض للطعن خلال إلقائه عظة في كنيسة المسيح الراعي الصالح الآشورية في إحدى ضواحي سيدني الإثنين الماضي.

نشرت في:

3 دقائق

مؤكدةً أنها اتبعت المعايير القانونية، هكذا برّرت الشرطة الأسترالية الأربعاء وصفها الهجوم بسكين على الأسقف مار ماري عمانوئيل في كنيسة في سيدني “بالإرهابي”.  وأكدت مفوضة الشرطة في ولاية نيو ساوث ويلز كارن ويب أنها وصفت الهجوم بأنه “إرهابي” بعد ساعات على وقوعه، بما يتوافق بصرامة مع قانون المقاطعة.

تعرّض أسقف الكنيسة الأشورية الشرقية القديمة المطران مار ماري عمانوئيل للطعن على يد شاب يبلغ 16 عاماً خلال إلقائه عظة في كنيسة المسيح الراعي الصالح الآشورية في إحدى ضواحي سيدني الإثنين. وكانت وقائع العظة تُنقل مباشرة بالصورة والصوت عبر الإنترنت. ونُقل الأسقف وأشخاص آخرون إلى المستشفى، أصيبوا بجروح “لا تهدّد حياتهم”، وتم توقيف المهاجم.

اقرأ أيضاأستراليا: من هو منفذ الهجوم بسكين الذي أوقع ستة قتلى بمركز تسوق في سيدني؟

   

 وينص قانون يعود للعام 2002 على أن العمل الإرهابي هو عمل يلحق الأذى بشخص، وتكون دوافعه سياسية أو دينية أو أيديولوجية، ويهدف إلى تخويف الجمهور. 

وقالت كارن ويب لشبكة “آي بي سي” ABC “أدليت بهذا التصريح من دون تردد”، مضيفةً أنها تتفهم أسئلة ممثلي الطوائف الدينية بشأن هذا الموضوع. وأوضحت أن وصف “الإرهاب” لا يعني أن المراهق سيُتهم بالإرهاب. وفُتح تحقيق بالواقعة تشارك فيه شرطة المقاطعة والشرطة الفدرالية وأجهزة الاستخبارات. 

وتتم متابعة عظات الأسقف عبر الإنترنت على نطاق واسع، وعُرف بانتقاده اللقاحات المكافِحة لوباء كوفيد-19 وإجراءات الإغلاق أثناء الوباء، وبالدفاع عن تفوّق عقيدته على الأديان الأخرى وبينها الإسلام.

 واعتبر أحد زعماء الجالية المسلمة في سيدني أنّ الشرطة ربما “تسرّعت كثيراً” بوصف الهجوم بأنه إرهابي. 

وقال الأمين العام لجمعية المسلمين اللبنانيين جميل خير لوكالة فرانس برس “لماذا نتسرّع في الحديث عن الإرهاب عندما يتعلق الأمر بالدين؟”. وأضاف “لا أعتقد أنّ ذلك يحسّن الوضع”. 

وسادت أجواء متوترة خارج الكنيسة بعد الهجوم، حيث أعرب مئات من المصلين والأهالي عن غضبهم. وتستمر معالجة المراهق في أحد مستشفيات سيدني الأربعاء ويمكن أن يبقى هناك لعدة أيام أخرى.

 

فرانس24/ أ ف ب


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock