مقالات

الكابتن يخاطب وزير الإعلام – أخبار السعودية


• يقول مصطفى اللداوي: غرور الجاهل جانب من كبرياء الأحمق، وهما معا لا تحركهما إلا ضحالات وسراب يقربهم ومن غرر بهم إلى الحفر، ويودي بهم وبمن صفق لهم إلى هلاك وسقر.

• والبرت أنشتاين يختزل الأمر في المعرفة بقوله: كلما زادت المعرفة نقص الغرور، وكلما قلت المعرفة زاد الغرور.

• وهنا يقول أحد تلاميذ فرويد الإنسان الذي اتسمت شخصيته بالتبجح والتضخم والغرور الأجوف والسلوك الهستيري: هو إنسان فاقد لصحته النفسية والتكيف السوي، بسبب ما يعانيه من إحساس لا شعوري بالنقص والدونية، يحاول تعويضه بثرثرته وطول لسانه، غير متصالح مع نفسه، فاشل في تعامله مع من حوله وعمله، ويتظاهر باللطف.

• استدلال أو استنساخ أردت من خلاله التأكيد على أننا مجبورين على مرور أمثال هذه النوعيات في حياتنا، لا سيما الإعلامية منها، وينبغي أن نكون على قدر كبير من المسؤولية في التعامل معهم، وأن نحاول قدر المستطاع أن نتجاهل شططهم وانفعالهم وانفلاتهم، وأرى أن علاج الجاهل في التجاهل.

(2)

• يقول الكابتن حاتم خيمي: لن نستطيع منع كل السيئين من الظهور ولكن علينا ألا نقدمهم للمجتمع كقدوات، ولا نجعلهم يعتلون المنابر الإعلامية وندعوهم إلى المؤتمرات والمنتديات ليتحدثوا عن أخلاقيات الإعلام التي لا يمتلكونها أصلًا. هذا هو أهم ما نريده من معالي الوزير سلمان الدوسري، وخاصة في الإعلام الرياضي الأكثر تأثيرا، وهو بلا شك يعلم كل دهاليز إعلامنا الرياضي وغير الرياضي.

• انشغال الشباب بالرياضة مهم، نعم، وأفضل من أن ينشغلوا بأمور أخرى سيئة، ولكن دعونا نشغلهم بإعلام رياضي محترم ومثير أيضا نحو جيل واعٍ محترم خالٍ من التعصب والتشنج و«الهبل».

• ومضة:

بعض البشر طبعه مقدر ومحشوم

وبعض البشر عيب عليك احترامه

واذا ستر عيبه عن الناس بهدوم

‏وش يستره لا صار عيبه لسانه




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock