مقالات

اللبنانيون مع الاتفاق لأنهم يثقون بالمملكة – أخبار السعودية


منذ أن كُشف النقاب عن الاتفاق السعودي – الإيراني الذي وُقّع في العاصمة الصينية بكين، أصبح الشغل الشاغل للمستويين السياسي والشعبي اللبنانيين محاولة تقصي معلومات بشأنه، واستسقاء تحليل من هنا أو رأي من هناك. فالمملكة العربية السعودية في عيون اللبنانيين حتى الذين يخاصمونها، تعتبر زعيمة للموقف العربي في لبنان. وهي القوة الإقليمية التي تتطلع إليها غالبية اللبنانيين وهم الذين يناصبون المشروع الإيراني العداء، وهو الذي تمثله مليشيا «حزب الله» في لبنان. واللبنانيون يستظلون حماية المملكة من ذلك التمدد الذي يقضم لبنان يوماً بعد يوم، على جميع المستويات، بدءاً من مؤسسات الدولة العميقة التي جرى تطويعها بشكل شبه تام، إلى مؤسسات المجتمع اللبناني، وصولاً إلى نمط الحياة المهدد باستمرار على صعيد الثقافة، والتقاليد، والتنوع، والتوازن، والعيش المشترك. ولهذا فاللبناني معني بدرجة كبيرة بكل تطور – إيجابياً كان أو سلبياً – يخص المملكة، لأن شرائح واسعة من المجتمع ترى أن الإيجابي يصب في مكان ما عندها، وفي المقابل فإن السلبي يصيبها بالمقدار نفسه.

في ما يتعلق بالاتفاق ونظرة اللبنانيين تجاهه، فلنقل إن الغالبية العظمى ذات الوجه السيادي والإصلاحي في البلد مرتاحة للاتفاق إذا ما التزم الطرف الإيراني ببنوده، لا سيما تلك المتعلقة بعدم التدخل في شؤون الدول الداخلية. هم على ثقة أن ما يريح الرياض يريح بيروت، وذلك على الرغم من حملات «البروباغاندا» التي يديرها فريق ما يسمى «محور الممانعة» الذي هلل للاتفاق زاعماً أنه سوف يؤدي إلى تغليبه في الصراع حول رئاسة الجمهورية عبر تسهيل انتخاب المرشح الذي اختاره «حزب الله» لأنه اعتبره يتمتع بصفات أهمها أنه «يحمي ظهر المقاومة»! هذه حملة ممنهجة يعمل على الترويج لها الإعلام المرتبط بمليشيا «حزب الله» ربما لتثبيط الهمم في المعسكر السيادي الإصلاحي العربي التوجه والانتماء.

في المقابل، من المهم بمكان التذكير أن لبنان وإنْ يكن قد تعرض لتمدد المليشيا المذكورة، فإنه لم يخضع كلياً، على الرغم من أن العديد من القوى السياسية التي كانت تتغنى بأنها سيادية قد تواطأت في مفاصل حاسمة مع مليشيا «حزب الله» واستسلمت له بدافع الخوف أو الترغيب السلطوي. إنه واقع صعب، لكنه ليس ميؤوساً منه، فالمزاج الشعبي العام في لبنان في مختلف المكونات من خارج بيئة «حزب الله» الشعبية صار بغالبيته الساحقة معارضاً بقوة لمشروعه، إلى حد أن أصواتاً كثيرة تسمع هنا وهناك يقول أصحابها إنهم ما عادوا يرغبون في العيش المشترك مع هذا المشروع تحت سقف واحد. هذا الواقع استجد في الأعوام الأخيرة، وقد تفاقم خلال عهد الرئيس السابق ميشال عون، وما نتج عنه من أزمات لم يشهد لبنان مثيلاً لها حتى في أحلك أيام الحرب الأهلية الطاحنة بين عامي ١٩٧٥ و١٩٩٠.

خلاصة ما تقدم، أن المزاج السياسي للمواطن اللبناني مؤيد بقوة للاتفاق السعودي – الإيراني، لأنه يثق بالمملكة العربية السعودية. ويكون تأييده أكبر بأشواط بتنامي دور المحور العربي بقيادة المملكة في لبنان كضمانة لحمايته من مشروع تذويبه ونسف فكرته، وتاريخه، وأساس وجوده، ومحاولة سلخه عن حاضنته العربية.

علي حمادة

alihamade2009@gmail.com




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock