أخبار العالم

المعارضة الفرنسية تتهم ماكرون بعد خطابه “بالانفصال عن الواقع” والنقابات ترفض التفاوض معه


نشرت في:

خاطب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الفرنسيين مساء الإثنين في محاولة منه لاحتواء غضبهم بسبب مشروع إصلاح نظام التقاعد الذي يرفضه عدد كبيرمن الفرنسيين. خطاب ماكرون ربما لم يكن كافيا لتهدئة غضب الفرنسيين، حيث اختار عدة آلاف منهم الرد على خطابه بقرع أواني طبخ فارغة للتعبير عن احتجاجهم . بدورها، لم تتأخر المعارضة الفرنسية عن انتقاد خطابه واتفقت تقريبا رغم تنوع توجهاتها على أنه “منفصل عن الواقع ” ولم يأت بجديد وغير كاف لوأد الاحتجاجات. 

لم تنتظر المعارضة الفرنسية طويلا للرد على خطاب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي أراد أن يتوجه إلى الفرنسيين بخطاب يحتوي غضبهم بعد الرفض الواسع الذي عبرت عنه شريحة واسعة منهم إزاء خطة إصلاح نظام التقاعد. ورأت أبرز جبهات المعارضة الفرنسية في خطاب الرئيس ” انفصالا عن الواقع” .

 اليمين المتطرف : ماكرون يمارس السلطة بطريقة سخيفة وبلامبالاة  

 مارين لوبان زعيمة اليمين المتطرف في فرنسا صرحت بعد هذا الخطاب في سلسلة من التغريدات الفورية بأن ماكرون يمارس السلطة بطريقة “منفردة وسخيفة” وبأنه يعيش في عالم مواز.

وسارعت على حسابها على تويتر بانتقاد مضمون هذا الخطاب بطريقة لاذعة، حيث اعتبرت أنه يوحي بالاستمرار في عهدة من خمس “سنوات من الازدراء واللامبالاة والوحشية ” والتي يتوجب الخروج منها عبر صناديق الاقتراع.


وأضافت بأن إيمانويل ماكرون كان “يستطيع إعادة نسج خيوط التواصل مع الفرنسيين لو سحب خطة إصلاح نظام التقاعد أو أقر استفتاءً حول هذا المشروع . لكنه اختار مرة أخرى أن يدير ظهره لهم ويتجاهل معاناتهم“،  قبل أن تختم بأن “الرئيس الفرنسي لا يزال عالقًا في عالم مواز، حيث أنه لم يتحدث عن التضخم الذي يخنق الفرنسيين ولا عن قدراتهم الشرائية المنهارة”.

  زعيم اليسار الراديكالي جان لوك ميلنشون أنّ الرئيس “منفصل عن الواقع تماما”

موقف مارين لوبان لا يبتعد كثيرا عن زعيم اليسار الرايدكالي جان لوك ميلنشون الذي أعاد على حسابه على تويتر نشر تغريدات تدعو إلى مقاطعة خطاب الرئيس الفرنسي قبل بدايته وإطفاء أجهزة التلفزيون تزامنا مع هذا الخطاب والتجمع أمام البلديات في كل المدن الفرنسية .


كما بارك فكرة قرع أواني الطبخ الفارغة خلال هذا الخطاب. وبمجرد انتهائه، وصفه بأنه “غير واقعي تماما” وبأن ماكرون يتحمل مسؤولية سرقة عامين من الحرية، وأن رنين الأواني الفارغة الاحتجاجية كانت أكثر إنصافا من خطاب الرئيس.

وأعاد ميلنشون نشر تغريدة لحساب حزب “فرنسا الأبية” يظهر تجمعا لمواطنين محتجين أمام مقر بلدية الدائرة العاشرة في باريس عند الثامنة مساء .

  حزب ” الجمهوريون” : لا جديد يذكر في هذا الخطاب

رئيس حزب “الجمهوريون” المعارض إريك سيوتي قال على حسابه على تويتر “إن هذا الخطاب لم يأت بجديد وشبّهه بخطاب الأمنيات التي توجه في المناسبات إلى الفرنسيين. وأضاف بأن “الوسيلة لا تتغيّر عبر تحديد أهداف جديرة بالثناء من دون أيّ مراجعة نقدية ذاتية”.

 


 

وبأن ماكرون يعطي الانطباع من خلال هذا الخطاب بأنه بدأ للتو عهدته الرئاسية في حين أنه يمارس السلطة منذ ست سنوات. وأضاف بأنه يشكك في هذه “النوايا الورعة رغم أنها تستحق الثناء، إلا أنها مجردة وبعيدة عن الواقع” .

 الأمين العام  للاتحاد الديمقراطي الفرنسي للعمل:  نحن مصدومون ولن نذهب لمحادثات مع ماكرون

الأمين العام  للاتحاد الديمقراطي الفرنسي للعمل CFDT لوران برجيه قال إثر هذا الخطاب: “لا يمكننا تخطّي الأمر”. وحذر من “النقمة” الشديدة في أوساط العمل واستبعد أي استئناف للمحادثات مع ماكرون في المستقبل القريب وكأن شيئا لم يكن”.  

وأكد رئيس أكبر النقابات الفرنسية أن “أوساط العمل لا تزال تحت وقع الصدمة ”

إلا أن لوران برجيه رفض في المقابل دعوة تهدد ببلبلة دورة الألعاب الأولمبية 2024 مع انتشار وسم #لا سحب لا العاب أولمبية على تويتر.

وقال: “الألعاب الأولمبية يفترض أن تكون مهرجانا، يفترض أن تكون محطة ساحرة للذين يحبون الرياضة، ومن غير الوارد بالتالي توجيه هذا النوع من التهديد ولا القيام بهذا النوع من التحرك خلال الألعاب الأولمبية”.

ودعت الأمينة العامة الجديدة للاتحاد العمالي العام CGT صوفي بينيه إلى “مدّ شعبي تاريخي” فيما تمنى لوران برجيه “في الأول من أيار/مايو أن نحقق نجاحا مدويا من حيث عدد المتظاهرين في الشارع”.

وقرر اتحاد النقابات الفرنسية عدم الاستجابة لدعوة من الرئيس للقائه في قصر الإليزيه الثلاثاء. والتي من المفروض أن تشمل المفاوضات ضرورة “تحسين مداخيل” الموظفين، و”التقدّم في المسيرات المهنية” و”توزيعا أفضل للثروات” و”تحسين ظروف العمل”.

قرع الطناجر والتجمع أمام البلديات

وكان محتجون قد بدأوا بقرع  أواني الطبخ أمام مقار لبلديات في شتى أنحاء البلاد تزامنا مع خطاب ماكرون، وأضرمت مجموعات صغيرة من المحتجين النار في صناديق قمامة في باريس.

وانتشرت رسائل من المعارضين للإصلاح على شبكات التواصل الاجتماعي تدعو إلى القرع على الطناجر وتنظيم تجمعات أمام مراكز البلديات أو الإدارات المحلية بالتزامن مع خطاب الرئيس في المساء.        

تحدى الأول من مايو: عيد العمال

وأمام اتحاد النقابات العمالية في فرنسا فرصة القيام باستعراض قوة في الأول من أيار/مايو، الذي يوافق عيد العمال.

 ودعت الأمينة العامة الجديدة للاتحاد العمالي العام CGT صوفي بينيه إلى “مدّ شعبي تاريخي” فيما تمنى لوران برجيه “في الأول من أيار/مايو أن نحقق نجاحا مدويا من حيث عدد المتظاهرين في الشارع”.

وفي حال توحدت القوى في الأول من أيار/مايو، فستكون هذه سابقة منذ 2002، بعد بضعة أيام من انتقال مرشح اليمين المتطرف جان ماري لوبن في 21 نيسان/أبريل إلى الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية في سابقة في فرنسا.

ماكرون يتفهم  الغضب ويترك مجالا للتفاوض مع النقابات

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد أعاد التأكيد خلال خطابه المتلفز مساء الإثنين على أنّ إصلاح نظام التقاعد “أساسي” لبلاده، رغم أنه يشعر بغضب الفرنسيين الذين تظاهروا ضدّ هذا المشروع ، لكن لا يمكن أن يكون الردّ في الصرامة ولا في التطرّف .

وأعرب عن أسفه لعدم التمكّن من التوصل إلى “توافق” بشأن تطبيق الإصلاح الذي يرفع سنّ التقاعد من 62 إلى 64 عامًا. وأوضح بأنه سيبقي “بابه مفتوحًا دائمًا” لإجراء محادثات مع النقابات.

فرانس 24




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock