أخبار العالم

الملك تشارلز الثالث والملكة كاميلا في أول زيارة دولة لفرنسا للاحتفال “بالصداقة البريطانية الفرنسية”

يبدأ ملك بريطانيا تشارلز الثالث وزوجته الملكة كاميلا الأربعاء أول زيارة دولة إلى فرنسا تستمر ثلاثة أيام، بعد ستة أشهر على إرجائها بسبب احتجاجات كانت تشهدها البلاد على إصلاح نظام التقاعد. واعتبرت باريس كما لندن أن هذه الزيارة ترمز إلى إحياء العلاقات القديمة بين البلدَين والتي تأتي في سياق سعي قادة البلدين لتهدئة التوترات التي خلفها خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

نشرت في:

4 دقائق

يصل العاهل البريطاني الملك تشارلز الثالث وزوجته الملكة كاميلا الأربعاء إلى فرنسا في زيارة دولة تستمر ثلاثة أيام، بعد ستة أشهر من اضطراره على إرجاء زيارته الرسمية الأولى إلى الخارج كملك بسبب احتجاجات على إصلاح النظام التقاعد كانت تشهدها فرنسا.

 وتجدر الإشارة إلى أنه لم تطرأ تعديلات كثيرة على البرنامج الأساسي لزيارة الملك البالغ 74 عاما وزوجته كاميلا (76 عاما) والتي ستتخللها لقاءات مع ناشطين في المجتمع المدني الفرنسي ومراسم احتفالية رمزية.

 ومن المفترض أن يستقبلهما الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وزوجته بريجيت لدى وصولهما إلى باريس عند قوس النصر حيث ستُضاء شعلة الجندي المجهول، قبل عبور جادة الشانزيليزيه، على أن يُقام لاحقًا عشاء رسمي في قصر فرساي.

أنور القاسم
أنور القاسم © فرانس24

   وسيلقي العاهل البريطاني أيضا كلمة أمام أعضاء مجلس الشيوخ، من المفترض أن يكون جزء منها بالفرنسية، بعدما تحدث بالألمانية في آذار/مارس أمام البوندستاغ في برلين خلال زيارة كان من المقرر أن تتبع زيارة فرنسا حينذاك.

   وسيتطرق الملك البريطاني والرئيس الفرنسي لقضايا تهمهما مثل البيئة والحثّ على القراءة وريادة الأعمال لدى الشباب. ومن المقرر عقد لقاء مع جمعيات محلية وشخصيات رياضية في ضاحية سان دوني الباريسية التي ستشكل أحد الأماكن الرئيسية لدورة الألعاب الأولمبية التي تستضيفها العاصمة الفرنسية في صيف 2024.

   بعد ذلك، سيتوجه تشارلز وكاميلا إلى مدينة بوردو التي كان يسيطر عليها في مرحلة معينة ملك إنكلترا هنري الثاني وحيث يقيم اليوم نحو 39 ألف بريطاني. وسيزوران كروم عنب ويلتقيان عناصر إطفاء شاركوا في مكافحة الحرائق التي اجتاحت إقليم لاند العام الماضي.

   واعتبرت باريس كما لندن أن هذه الزيارة ترمز إلى إحياء العلاقات القديمة بين البلدَين، في وقت يحاول القادة تهدئة التوترات التي خلفها خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

   ويذكر أن العلاقات الثنائية شهدت توترات منذ ذلك الحين، إذ هاجم رئيس الوزراء البريطاني السابق بوريس جونسون خصوصًا السياسة الفرنسية حيال الصيد والقواعد التجارية على واردات اللحوم المجلّدة.

   وتلبدت أجواء العلاقات بشكل إضافي خلال الفترة الوجيزة لليز تراس في رئاسة الحكومة البريطانية، إذ رفضت لفترة القول ما إذا كان ماكرون “صديقا أو عدوا” للمملكة المتحدة. 

   “دفء في العلاقات بين تشارلز الثالث وماكرون” 

   غير أن العلاقات تحسنت في الأشهر الأخيرة بعد تولي ريشي سوناك رئاسة الحكومة في المملكة المتحدة، وهو مصرفي سابق على غرار ماكرون، ويهوى البزات الأنيقة والحضور المكثّف على شبكات التواصل الاجتماعي.

   على الرغم من أن الملك البريطاني يلتزم تقليديا بحياد سياسي صارم، لا تغيب السياسة أبدا عن زيارات الدولة ولن تشكل زيارة تشارلز الثالث استثناء، بل ستؤكد تهدئة العلاقات مؤخرا بين باريس ولندن.

   واعتبر المؤرخ للعائلة المالكة إيد أوينز أن زيارات الدولة التي يجريها الملك البريطاني تشكّل “إضافة للسياسة الخارجية (البريطانية) بشأن القضايا السياسية الراهنة”، مثل التوترات القائمة بين باريس ولندن حول عمليات الهجرة غير القانونية عبر القناة الانكليزية إلى المملكة المتحدة.

   وتابع “سيكون هناك نوع من الدبلوماسية غير الرسمية” خلال الزيارة، مؤكدًا أيضًا أن تشارلز الثالث يسعى خصوصًا إلى أن يُظهر التزامه كـ”ملك مهتمّ بالبيئة خارج الحدود البريطانية”.

   وبعد عام من اعتلاء تشارلز الثالث العرش وتركيزه بشكل أساسي على تجسيد استقرار النظام الملكي واستمراريته بدلا من البدء بإصلاحات جذرية، تندرج هذه الزيارة في إطار “النهج التقليدي للدبلوماسية الملكية” التي اعتاد الفرنسيون عليها في الماضي.

   وسبق أن التقى تشارلز وماكرون خصوصا خلال مراسم تتويج الملك في السادس من أيار/مايو، ويسود “الدفء” علاقتهما، حسبما تفيد مصادر مقرّبة منهما.

 

فرانس24/أ ف ب


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock