ثقافة وفن

الموت يغيب رائدة الأعمال الإذاعية المصرية المخصصة للأطفال “أبلة فضيلة”


نشرت في:

عن سن 94 عاما، غيب الموت رائدة الأعمال الإذاعية الموجهة للأطفال فضيلة توفيق التي اشتهرت باسم “أبلة فضيلة”. وأعلنت الخبر ابنتها الخميس، حيث كتبت على حسابها على فيس بوك: “أدعوا لأمي بالرحمة…البقاء لله، توفيت إلى رحمة الله الإذاعية الكبيرة فضيلة توفيق عبد العزيز (أبلة فضيلة)”. وأفادت بأن صلاة الجنازة ستقام عقب صلاة الجمعة “في مسجد عثمان في مدينة بيكرينغ في كندا”، حيث تقيم منذ العام 2014 مع عائلتها.

رحلت رائدة العمل الإذاعي في مصر فضيلة توفيق عن 94 عاما، وفق ما أعلنت ابنتها الخميس، بعد مسيرة طبعت خلالها أجيالا من المصريين عبر برامج الأطفال التي كانت تقدمها واشتُهرت فيها باسم “أبلة فضيلة”. 

وكتبت ابنتها ريم إبراهيم علي على حسابها عبر فيس بوك “أدعوا لأمي بالرحمة…البقاء لله، توفيت إلى رحمة الله الإذاعية الكبيرة فضيلة توفيق عبد العزيز (أبلة فضيلة)”. 

ولم تشر ريم إبراهيم علي إلى سبب الوفاة، لكنها أفادت بأن صلاة الجنازة ستقام عقب صلاة الجمعة “في مسجد عثمان في مدينة بيكرينغ في كندا”، حيث تقيم منذ العام 2014 مع عائلتها. 

ودرست فضيلة توفيق المولودة في 4 نيسان/أبريل 1929، الحقوق في جامعة القاهرة، وبعد تخرجها فيها عام 1951، كانت لها تجربة قصيرة جدا في مكتب المحاماة التابع لوزير المواصلات والإذاعة آنذاك حامد باشا زكي.

وسرعان ما انتقلت إلى العمل الإذاعي عام 1953، وعاونت الإعلامي محمد محمود شعبان المعروف بـ”بابا شارو” في تقديم برامج الأطفال، ثم تولت هذه المسؤولية خلفا له اعتبارا من 1959 في برنامج “غنوة وحدوتة” بعد انتقاله إلى التلفزيون. 

وأصبحت فضيلة توفيق أشهر من قدم برامج الأطفال في الإذاعة المصرية في ستينات القرن العشرين، واشتهرت بلقب “أبلة فضيلة”.

واستضافت فضيلة عددا من الشخصيات البارزة بينهم كتاب وشعراء كنجيب محفوظ وأنيس منصور وكامل الشناوي وموسيقيون كمحمد عبد الوهاب وسيد مكاوي وعبد الحليم حافظ وسواهم. كذلك قدمت برنامجا آخر بعنوان “مستقبلي” كانت تستضيف فيه شخصيات من مهن مختلفة.

وبقيت “أبلة فضيلة” تسجل حلقات برنامجها “غنوة وحدوتة” حتى الشهور الأولى من 2007. وشغلت الراحلة، وهي شقيقة الممثلة محسنة توفيق، مسؤوليات في الإذاعة المصرية بينها منصب المديرة العامة للبرامج الإذاعية للأطفال من 1970 إلى 1980. 

 

فرانس24/ رويترز


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock