أخبار العالم

النقابات العمالية تنظم جولة تاسعة من الاحتجاجات ضد إصلاح نظام التقاعد


نشرت في: آخر تحديث:

دعت النقابات الفرنسية التي أبدت اشمئزازها من “ازدراء وإنكار” الرئيس إيمانويل ماكرون لتداعيات مشروع الحكومة إصلاح نظام التقاعد، خلال حوار تلفزيوني الأربعاء، إلى يوم تاسع من الإضرابات والمظاهرات الخميس ضد التعديل المثير للجدل الذي صادق عليه البرلمان بعد لجوئه للمادة 49.3 من الدستور. وحسب الشرطة، فمن المتوقع خروج ما يصل إلى 800 ألف شخص إلى الشوارع عبر مدن البلاد.

بعد المداخلة التلفزيونية للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأربعاء، والتي “لم تهدئ شيئا” حسب النقابات العمالية، تنظم الأخيرة الخميس اليوم التاسع من الإضرابات والمظاهرات ضد مشروع إصلاح نظام التقاعد الذي أقره البرلمان بغرفتيه، مقتنعة بأن “عناد” رئيس الجمهورية سيعزز عزيمة المعارضين.

وهذه الاحتجاجات هي الأولى على المستوى الوطني بعد إقرار الجمعية الوطنية (البرلمان) للقانون الجديد الخاص بنظام التقاعد بالسلاح الدستوري 49.3، في 15 مارس/آذار الجاري.

ومن المتوقع خروج ما يصل إلى 800 ألف شخص إلى الشوارع عبر مدن البلاد حسب أرقام الشرطة.

وقدّر ماكرون في خلال مقابلة تلفزيونية عبر قناتي “تي أف 1″ و”فرانس 2” أن يدخل الإصلاح المثير للجدل “حيز التنفيذ بحلول نهاية العام”، معتبرا أنه “ضروري”، في خضم تصاعد الغضب الاجتماعي.

وأقرّ الرئيس الفرنسي بـ”عدم نجاحه في إقناع الشعب بضرورة هذا الإصلاح”، مكررا الحجج التي قدّمها معسكره الرئاسي منذ تمرير الحكومة مشروع تعديل نظام التقاعد من دون تصويت في البرلمان.

وأثارت المقابلة المرتقبة التي استمرت 35 دقيقة، غضب المعارضة والاتحادات النقابية. حيث قالت زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبان إن ماكرون “رجل يزداد عزلة (…) وقد أراح” الفرنسيين بفكرة “ازدرائه” لهم.

كما ندد زعيم حزب “فرنسا الأبية” اليساري الراديكالي جان لوك ميلانشون بـ”علامات الازدراء التقليدية” و”غطرسة” ماكرون الذي “يعيش بعيدا من الواقع”.

وقال رئيس الحزب الاشتراكي أوليفييه فور في الجمعية الوطنية “إن (ماكرون) في حالة إنكار مطلقة”، مضيفا: “أخشى أن يكون قد أجج نارا مشتعلة جدا”.

ومنذ تمرير الحكومة للمشروع من دون تصويت في البرلمان، تتواصل الاحتجاجات في أنحاء فرنسا، وتنطلق مظاهرات عفوية تتخللها أحيانا توترات مع الشرطة. 

فمساء الثلاثاء، أوقف 128 شخصا في فرنسا، ما يرفع عدد الموقوفين منذ الخميس إلى ألف تقريبا. والأربعاء، حذّرت منظمة العفو الدولية من “الاستخدام المفرط للقوة والتوقيفات التعسّفية” التي تخللت المظاهرات، داعية السلطات إلى “ضمان سلامة المتظاهرين”.

ودانت منظمة العفو “الاستخدام التعسفي للهراوات”، مشيرة إلى أن “عدة وسائل إعلامية وثّقت استخداما كثيفا للغاز المسيل للدموع مباشرة على متظاهرين سلميين لتفريق المظاهرات بدون إمكان التفريق بشكل منهجي”. وأضافت: “بعد تعبئة 19 يناير/كانون الثاني، اضطُرّ أحد المتظاهرين إلى استئصال خصية بعد تعرضه للضرب بهراوة بين ساقيه، مع أنه لم يكن يشكل أي خطر أمني”. 

فرانس24/ أ ف ب


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock