أخبار العالم

اليابان تندد برشق سفارتها في الصين بالحجارة وسط توتر حول تصريف مياه محطة فوكوشيما


قال وزير الخارجية الياباني الثلاثاء إن سفارة بلاده في بكين تعرضت للرشق بالحجارة داعيا السلطات الصينية إلى اتخاذ إجراءات لتهدئة الوضع، معتبرا أن الحادث الذي جاء في سياق المضايقات التي يتعرض لها مواطنوه على خلفية قضية تصريف مياه محطة فوكوشيما “مؤسف ومقلق جدا”. في المقابل، قال الناطق باسم الخارجية الصينية إن بلاده “تحمي سلامة وحقوق ومصالح الأجانب المشروعة في الصين، بما يتماشى مع القانون”. 

نشرت في:

4 دقائق

اعتبرت اليابان الثلاثاء بأن المضايقات التي يتعرض لها مواطنوها في الصين على خلفية قضية تصريف المياه المعالجة من محطة فوكوشيما النووية “مؤسفة جدا”، مؤكدة تعرض سفارتها في بكين للرشق بالحجارة.

في السياق، أكد وزير الخارجية الياباني الثلاثاء تقارير أفادت بإلقاء الحجر على سفارة بلاده في بكين، مكررا دعوة رئيس الحكومة فوميو كيشيدا الإثنين الصين إلى اتخاذ إجراءات لتهدئة الوضع.

وقال الوزير يوشيماسا هياشي إن الأمر “مؤسف ومقلق جدا”. مضيفا: “نودّ أن نحضّ الحكومة الصينية مجددا على اتخاذ الإجراءات المناسبة على الفور، مثل دعوة مواطنيها إلى التصرف بهدوء لمنع تصعيد الوضع، واتخاذ كل التدابير الممكنة لضمان سلامة المقيمين اليابانيين وبعثاتنا الدبلوماسية في الصين”.

“على الصين تقديم معلومات دقيقة بدل إثارة المخاوف”

وتابع هياشي بأن على الصين أن “تقدم معلومات دقيقة” بشأن تصريف مياه فوكوشيما “بدلا من إثارة مخاوف الناس بتقديم معلومات لا تستند إلى أساس علمي”.

وفي بكين قال ناطق باسم السفارة اليابانية إن الموظفين يشعرون “بقلق بالغ”. وتابع: “جاء عدد من الأشخاص إلى مدخل (سفارتنا)”. كما قال نفس المتحدث: “قاموا بأفعال مماثلة ثم أبعدهم عناصر من الشرطة المسلحة”.

وقبل أسبوع، حظرت الصين كل واردات المأكولات البحرية من اليابان بعدما بدأت تصريف مياه التبريد من محطة فوكوشيما في المحيط وسط تأكيد طوكيو والوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة أن هذه العملية آمنة. 

بعدها، دعت طوكيو عشرات الآلاف من مواطنيها الذين يعيشون في الصين إلى عدم لفت الانتباه وعدم التحدث باللغة اليابانية بصوت عال في الأماكن العامة. كما عززت الإجراءات الأمنية في محيط المدارس وبعثاتها  الدبلوماسية.

“نحض اليابان على مواجهة المخاوف المشروعة”

في المقابل، وردا على سؤال حول الإجراء الذي ستتخذه بكين بشأن رشق مؤسسات يابانية بالحجارة، قال الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية وانغ وينبين الإثنين إن الصين “تحمي سلامة وحقوق ومصالح الأجانب المشروعة في الصين، بما يتماشى مع القانون”. 

وأضاف وانغ في حديثه للصحافيين: “إننا نحضّ، وبشدة، الجانب الياباني على مواجهة المخاوف المشروعة لجميع الأطراف، والوقف الفوري لتصريف المياه الملوثة نوويا في البحر، والتشاور بشكل كامل مع جيرانه والمعنيين الآخرين، والتخلص من المياه الملوثة نوويا بطريقة مسؤولة”.

 وتلقت العديد من الشركات اليابانية، سواء كانت مخابز أو أحواض سمك، آلاف المكالمات الهاتفية المسيئة أحيانا من أرقام صينية. ونشر مستخدمو منصات التواصل في الصين تسجيلات ومقاطع فيديو لهذه المكالمات التي حصل بعضها على عشرات الآلاف من الإعجابات وعدد كبير من التعليقات.

اقرأ أيضااليابان ستشرع في التخلص من مياه محطة فوكوشيما النووية بإلقائها في المحيط

وباشرت اليابان في 24 أغسطس/آب تصريف ما يعادل أكثر من 500 حوض سباحة أولمبي من المياه المعالجة من فوكوشيما إلى المحيط الهادئ، بعد 12 عاما من اجتياح تسونامي مفاعلات المنشأة في واحد من أسوأ الحوادث النووية بالعالم.

بدورها، تؤكد “تيبكو” الشركة المشغلة للمحطة، على تمكنها من تنقية المياه من كل العناصر المشعة باستثناء التريتيوم الذي تعتبر مستوياته ضمن الحدود الآمنة. وأكدت نتائج الاختبارات منذ بداية التصريف ذلك، وفق طوكيو.

فرانس24/ أ ف ب


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock