أخبار العالم

اليسار يتهم الرئيس ماكرون بالتقليل من مشكلات المواطنين


انتقد اليسار الفرنسي الرئيس إيمانويل ماكرون الثلاثاء، بعد قوله لوالدة أحد الشباب إن بإمكان ابنها العثور على “عشر فرص عمل” بمجرد قيامه بجولة، متهما إياه بالتقليل من مشاكل المواطنين. وجاء قول ماكرون خلال نقاش حاد مع والدة أحد العاطلين عن العمل أثناء تجواله في مرسيليا التي يزورها لثلاثة أيام اعتبارا من الاثنين، بهدف إطلاق مرحلة ثانية من مشاريع خطط التنمية بعد نحو عامين على المرحلة الأولى في المدينة الساحلية التي تعاني من البطالة والمخدرات ومشكلات أخرى.

نشرت في:

شن اليسار الفرنسي حملة انتقادات ضد الرئيس إيمانويل ماكرون متهما إياه بالتقليل من مشكلات المواطنين، بعدما استسهل أن يجد أحد الشباب وظيفة قائلا إن بإمكانه الحصول على “عشرة عروض” عمل بمجرد القيام بجولة، في معرض رده عن والدة أحد العاطلين عن العمل.

ويقوم ماكرون بزيارة لمدينة مرسيليا منذ الاثنين وتستمر ثلاثة أيام، بهدف إطلاق المرحلة الثانية من مشاريع خطط التنمية فيها التي أطلق مرحلتها الأولى قبل عامين.

وخلال نقاش حاد، قال ماكرون لوالدة الشاب إن بإمكان ابنها الحصول على ما يصل إلى “عشرة عروض” عمل إذا جال في حي الميناء القديم (فيو بور) التاريخي الذي يحوي عشرات المقاهي والمطاعم.

 

اقرأ أيضافرنسا: ماكرون يطلق المرحلة الثانية من خطته لتنمية مدينة مرسيليا الساحلية

وسبق لماكرون (45 عاما) أن خاض نقاشات مثيرة للجدل فيما يتعلق بفرص العمل، ففي عام 2018 قال لشاب إن كل ما عليه فعله هو “اجتياز الشارع” لإيجاد وظيفة، وقال لآخر في أيار/مايو إن العمل يبعد مجرد “متر واحد”.

وخلال تجوله في مرسيليا الاثنين، سأل ماكرون المرأة “ما القطاع الذي يرغب ابنك العمل فيه؟” وذلك بعد أن قالت إن ابنها البالغ 33 عاما لا يمكنه إيجاد عمل وإن عليه متأخرات إيجار.

وأجابت “لا يهم… أي شيء”. ورد عليها ماكرون قائلا “لن تقنعينني أنّه إذا كان يبحث بالفعل عن وظيفة في مرسيليا، وأنّه مستعدّ للعمل كنادل، فلا توجد وظيفة نادل”. وأضاف “أعدك: إذا تجولتُ في حي فيو بور الليلة معك، فأنا متأكد من أننا سنجد عشرة عروض عمل”.

“الأمور ليست بهذه البساطة”

لكن الرئيسة الجديدة لنقابة الاتحاد الديمقراطي الفرنسي للعمل، ماريليز ليون حذرت ماكرون من أن “الأمور ليست بهذه البساطة”. وقالت لشبكة “بي إف إم” التلفزيونية الإخبارية، إن ما قاله الرئيس “يتنكر للمهارات وصعوبات ظروف العمل”.

بدورها، قالت ماتيلد بانو النائبة عن حزب فرنسا الأبية اليساري المتشدد، إن “ماكرون أصبح صورة كاريكاتورية لماكرون”. واعتبرت أنه “بإظهاره هذا الازدراء للناس، فإن الشخص الوحيد الذي نأمل أن يكون عاطلا عن العمل هو إيمانويل ماكرون”.

وتصاعد التوتر في فرنسا بين حكومة ماكرون واليسار بشأن رفع سن التقاعد. وفي وقت سابق هذا العام، اتهم وزير الداخلية جيرالد دارمانان اليسار المتشدد بالرغبة في “مجتمع من دون جهد” والدفاع عن “الحق في الكسل”.

ويبلغ معدل البطالة في فرنسا حاليا حوالي 7 بالمئة، في أدنى مستوى له منذ أوائل الثمانينات.

وأجرت صحيفة “لا بروفانس” اليومية الإقليمية جولة في محيط فيو بور، وقالت إنها وجدت ما لا يقل عن 13 عرض عمل في فترة ساعة ونصف.

فرانس24/ أ ف ب


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock