ثقافة وفن

بعد اتهامات بالاعتداء الجنسي والاغتصاب… المخرج رومان بولانسكي يواجه دعوى قضائية بالتشهير

لا تزال أوساط السينما الفرنسية تهتز بفعل اتهامات بالتستر طويلا على انتهاكات جنسية في القطاع. وفي خضم ذلك يواجه المخرج االفرنسي البولندي رومان بولانسكي، المطلوب للعدالة الأمريكية منذ 1977، تهمة التشهير لدى المحكمة الجنائية الفرنسية في باريس. وقد رفعت هذه الدعوى ضده الممثلة البريطانية شارلوت لويس 56 عاما بعد أن وصف اتهاماتها له، بشأن اعتداءات جنسية، بالكذب.

نشرت في:

6 دقائق

ينظر القضاء الفرنسي في قضية تشهير في حق المخرج الفرنسي البولندي رومان بولانسكي، بعد قضية رفعتها ضده الممثلة البريطانية شارلوت لويس.

وأمام المحكمة الجنائية بباريس الثلاثاء، والتي لم يحضرها بولانسكي، قالت الممثلة البالغة 56 عاما في العاصمة الفرنسية “لقد كاد أن يدمر حياتي”، بعد أن وصف اتهاماتها له، بشأن اعتداءات جنسية، بالكذب.

وقالت لويس “لقد اغتصبني”، موضحة أنها اضطرت للصمت طويلا قبل الكشف عن هذه الحادثة التي تقول إنها وقعت في باريس عندما كان عمرها 16 عاما.

وأوضحت الممثلة أنها في ذلك الوقت، “لم أكن أعلم أن ما حدث لي هو اغتصاب”، لكن “كنت أعلم أن أمرا سيئا حصل”.

في أيار/مايو 2010، خلال مهرجان كان السينمائي، اتهمت الممثلة البريطانية شارلوت لويس المخرج بـ”اعتداء جنسي” خلال جلسة اختبار تمثيل نظمه في منزله في باريس عام 1983. ولم تتقدم آنذاك بشكوى رسمية ولكنها قدمت شهادتها لشرطة لوس أنجلس.

بعد ذلك بتسع سنوات، في كانون الأول/ديسمبر 2019، وصف رومان بولانسكي هذه الاتهامات بأنها “افتراء مقيت”، في مقابلة مع باري ماتش.

اقرأ أيضاجوائز “السيزار”: قضية المخرج بولانسكي المثيرة للجدل تعكر أجواء الدورة الـ45

وبولانسكي (90 عاما) مطلوب في الولايات المتحدة بتهمة اغتصاب فتاة كانت تبلغ 13 عاما عام 1977، ويواجه اتهامات أخرى عدة بالاعتداء الجنسي يعود تاريخها إلى عقود مضت أي أنها تجاوزت مهلة التقادم، وهي اتهامات ينفيها كلها. وهو يعيش في أوروبا منذ عام 1978.

وفي رصيد المخرج أعمال كثيرة حققت نجاحا كبيرا، بينها الأفلام الحائزة جوائز أوسكار “روزميريز بيبي” و”تشايناتاون” و”ذي بيانيست”.

وذكرت “باري ماتش” أن بولانسكي سحب نسخة من مقال نشرته عام 1999 صحيفة “نيوز أوف ذي وورلد” البريطانية التي توقفت عن الصدور، ونقل عن لويس قولها في المقال “كنت أريد أن أكون حبيبته”.

وقالت لويس إن الاقتباسات المنسوبة إليها في تلك المقابلة لم تكن دقيقة.

وتقدمت بشكوى بتهمة التشهير، ووُجهت للسينمائي تلقائيا تهمة قضائية بموجب القانون الفرنسي.

“انهيار عصبي”

وقالت لويس إن التغطية الإعلامية التي أعقبت حديثها عام 2010 أصابتها “بانهيار عصبي”، واضطر ابنها البالغ ستة أعوام آنذاك “إلى تغيير المدرسة لأن الجميع قرؤوا المقالات”.

L'actrice britannique Charlotte Lewis lors d'une conférence de presse à Los Angeles, le 14 mai 2010.
الممثلة البريطانية شارلوت لويس في مؤتمر صحافي في لوس أنجلوس في 14 أيار/مايو 2010. أسوشيتد برس

وكانت مقابلة بولانسكي مع مجلة “باري ماتش” بمثابة “القطرة التي أفاضت الكأس”.

وكان ستيوارت وايت الذي كتب مقالة “نيوز أوف ذي وورلد” عام 1999، حاضرا في المحكمة أيضا.

وقالت لويس “المقابلة التي أجريتها مع ستيوارت وايت لم تكن تلك التي نُشرت في الصحيفة”، مضيفة أنها اكتشفت المقال بعد سنوات من نشره.

سبق أن اتُهمت “نيوز أوف ذي وورلد” بالتشهير وتلفيق الاقتباسات. وقد اضطرت إلى التوقف عن الصدور في عام 2011 بعد اتهام موظفين فيها باختراق هواتف لاستخدام بيانات خاصة في مقالاتهم.

وقال وايت للمحكمة إنه أجرى مقابلة مع لويس مرتين بعدما دفعت الصحيفة 30 ألف جنيه إسترليني (38 ألف دولار بأسعار اليوم) في مقابل الحقوق الحصرية.

وشدد على أنها وافقت على تصوير نفسها بمظهر “فتاة الرذيلة” في المقالة المنشورة في عام 1999، لكنه قال إنه لا يتذكر ما إذا كانت قد طلبت منه الحصول على موافقتها على النص قبل نشره.

وأضاف وايت “رأينا في ذلك قصة أخلاقية عن امرأة شابة يستخدمها رجال ونساء أشرار… كان هذا هو النوع من الأمور التي كانت تحبها صحيفتي”.

في عام 2010، قالت لويس إنها قررت التحدث علنا لمواجهة تلميحات فريق بولانسكي القانوني بأن قضية الاغتصاب عام 1977 كانت حادثة معزولة.

Le réalisateur Roman Polanski quittant la cour de justice de Santa Monica en octobre 1977.
المخرج رومان بولانسكي يغادر محكمة سانتا مونيكا في تشرين الأول/أكتوبر 1977. ويكيميديا

وتحدثت في في لوس أنجلس في مكاتب غلوريا ألريد، وهي محامية رفيعة المستوى مثلت أيضا النساء اللواتي اتهمن المنتج الأمريكي هارفي واينستين والنجم الكوميدي بيل كوسبي والرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

وكان بولانسكي قد أوقف في سويسرا بموجب مذكرة دولية أصدرتها الولايات المتحدة في العام 2009، وكان قيد الإقامة الجبرية هناك في ذلك الوقت.

ورفضت سويسرا في النهاية طلب التسليم الأمريكي.

احتجاجات علنية

كذلك، رفضت فرنسا وبولندا تسليم بولانسكي إلى الولايات المتحدة.

لكن خطط بولانسكي لترؤس حفلة سيزار، المعادل الفرنسي لجوائز الأوسكار، سقطت في أوائل عام 2017 تحت ضغط من ناشطات نسويات.

Une manifestation organisée lors de la cérémonie des Césars, le 28 mars 2020, avait dénoncé la présence de Roman Polanski alors qu'il venait à nouveau d'être accusé de viol.
مظاهرة خلال حفل سيزار في 28 آذار/مارس 2020 تندد بحضور رومان بولانسكي بعد اتهامه مجددا بالاغتصاب. أ ف ب/ أرشيف

بين عامي 2017 و2019، تقدمت أربع نساء أخريات بادعاءات بأن بولانسكي اعتدى عليهن أيضا في السبعينيات، ثلاث منهن كن قاصرات. وقد نفى جميع الاتهامات.

ومن بين هؤلاء، الفنانة ماريان بارنارد التي اتهمته بالاعتداء عليها جنسيا عام 1975 بعدما طلب منها الوقوف عارية عندما كانت في العاشرة من عمرها.

في حفلة سيزار لعام 2020، انسحبت الممثلة أديل إينيل احتجاجا على حصول بولانسكي على جائزة عن فيلمه “جاكوز”.

وابتعد المخرج في السنوات الأخيرة عن الأضواء، وعُرض فيلمه الأخير “ذي بالاس” للمرة الأولى في غيابه في مهرجان البندقية الصيف الماضي.

وتأتي المحاكمة في قضية التشهير في وقت اهتزت أوساط السينما الفرنسية بفعل اتهامات بالتستر طويلا عن انتهاكات جنسية في القطاع.

 

فرانس24


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock