أخبار العالم

بيلاروسيا تقرر استضافة أسلحة نووية روسية بعد “ضغوط حلف شمال الأطلسي”


نشرت في:

أفادت السلطات البيلاروسية الثلاثاء أن قرارها استضافة أسلحة نووية تكتيكية روسية سببه سنوات من الضغوط التي مارستها الولايات المتحدة وحلفاؤها بهدف تغيير توجهها السياسي والجيوسياسي. في حين أشارت منسك إلى أن الخطط النووية الروسية لا تتعارض مع الاتفاقيات الدولية لحظر الانتشار النووي كون بيلاروسيا نفسها لن تكون لديها سيطرة على الأسلحة.

كشفت بيلاروسيا الثلاثاء عن سبب احتضانها لأسلحة نووية روسية وقالت إن ذلك راجع لسنوات من الضغوط التي مارستها دول غربية وعلى رأسها الولايات المتحدة من أجل تغيير سياساتها.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أعلن السبت أن موسكو ستتطلع في المستقبل لنشر أسلحة نووية تكتيكية على أراضي حليفتها القوية وجارتها بيلاروسيا، الأمر الذي يؤدي إلى تصعيد المواجهة مع الغرب.

وبررت وزارة خارجية بيلاروسيا قرارها التعاون مع روسيا بالقول في بيان أصدرته الثلاثاء إن مينسك تعمل على حماية نفسها من الغرب.

وأضافت في البيان نفسه “على مدى العامين ونصف العام الماضية، تعرضت جمهورية بيلاروسيا لضغوط سياسية واقتصادية وإعلامية غير مسبوقة من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وحلفائهما في حلف شمال الأطلسي وكذلك من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي”.

وتابع البيان “في ظل هذه الظروف والمخاوف المشروعة والمخاطر الناتجة عنها على الأمن القومي، تجد بيلاروسيا نفسها مضطرة للرد بتعزيز قدراتها الأمنية والدفاعية”.

هذا، وأشارت منسك إلى أن الخطط النووية الروسية لا تتعارض مع الاتفاقيات الدولية لحظر الانتشار النووي كون بيلاروسيا نفسها لن تكون لديها سيطرة على الأسلحة.

فرانس24/رويترز


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock