أخبار العالم

بيونغ يانغ تعلن إجراء اختبار آخر لغواصة مسيرة ذات قدرات نووية


نشرت في:

أجرت كوريا الشمالية تجربة على غواصة مسيرة هجومية ذات قدرات نووية في أحدث استعراض للقوة ضد الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية. واختبرت بيونغ يانغ نوعا جديدا من الغواصات ذات القدرات النووية يسمى “هايل-2” بعد أكثر من أسبوع من الكشف عن نظام جديد للغواصات المسيرة يسمى “هايل-1” ويعني تسونامي بالكورية ومصمم للقيام بهجمات‭ ‬مفاجئة في مياه العدو. وكثفت بيونغ يانغ أنشطتها العسكرية في الأسابيع الأخيرة احتجاجا على المناورات العسكرية المشتركة بين واشنطن وسول.

أعلنت كوريا الشمالية السبت أنها أجرت اختبارا جديدا على غواصة نووية “مسيرة”، في أحدث رد على المناورات الأمريكية-الكورية الجنوبية.

وذكرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية أن “معهد أبحاث علوم الدفاع الوطني في كوريا الديمقراطية أجرى اختبارا على نظام سلاح استراتيجي تحت الماء بين 4 و7 نيسان/أبريل”. وأضافت أن الغواصة النووية المسيرة هيل-2 أجرت محاكاة تحت المياه قطعت خلالها مسافة 1000 كيلومتر.

وأشارت الوكالة إلى أن السلاح “انفجر بدقة تحت الماء”، لافتة إلى أن هذا الاختبار “يثبت موثوقية نظام الأسلحة الاستراتيجية تحت الماء وقدرته الهجومية الفتاكة”.

وكانت كوريا الشمالية أعلنت في 23 آذار/مارس عن أول اختبار لهذه الغواصة، التي قالت إنها قادرة على شن هجوم نووي يمكنه “التسبب بتسونامي إشعاعي واسع النطاق” عبر انفجار تحت المياه.

وبعد عام شهد عددا قياسيا من تجارب الأسلحة والتهديدات النووية المتزايدة من بيونغ يانغ، عززت سول وواشنطن التعاون الدفاعي، وأجرتا أكبر مناورات عسكرية مشتركة في 5 سنوات، من 13 إلى 23 آذار/مارس 2023.

ونفذت سول وواشنطن مناورات جوية مشتركة في 5 نيسان/أبريل، تضمنت قاذفة أمريكية واحدة على الأقل من طراز B-52H قادرة على حمل أسلحة نووية، وفقا للجيش الكوري الجنوبي.

وتعتبر كوريا الشمالية هذه المناورات بمثابة تدريبات على غزو لأراضيها، وحذرت مرارا من أنها ستتخذ إجراءات “ساحقة” ردا على ذلك.

فرانس 24/ أ ف ب


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock