مقالات

تأثير الهالة..! – أخبار السعودية


يعتبر العرب عموماً من أكثر الشعوب إنفاقاً على الدعاية والإعلام الموجه وشركات العلاقات العامة وجماعات الضغط، لكن مع كل هذا لا يزال لهم أسوأ صورة عامة نمطية بالعالم، وهناك شعور جذري بالنفور منهم عالمياً لا تنحصر آثاره بزيادة تعرضهم للاضطهاد والسلوكيات العنصرية المستفزة وكان موجوداً حتى قبل عصر إرهاب الجماعات الإسلامية، فالشعور بالنفور له آثار اقتصادية سلبية؛ فهو من أسباب ضعف قطاع السياحة لدى العرب، وحقيقة أنه لا يوجد أحد بالعالم يريد مشاهدة مواد الترفيه العربية مهما تم الصرف عليها، بينما يقبل العالم على مواد الترفيه لدول صغيرة وحديثة العهد بصناعة الترفيه مثل كوريا الجنوبية، وأيضاً السلع العربية لا سوق لها بالعالم الخارجي بينما يبحث الناس عن السلع الكورية لحبهم لمشاهيرها، بينما لا يوجد مشهور عربي واحد صار حالياً مشهوراً عالمياً بينما غالب دول العالم لها مشاهير صاروا عالميين ولهم نوادي معجبين بالعالم تعدادهم بالملايين وإن كان عملهم مقتصراً على بلدهم فقط وبلغتهم الأم غير الإنجليزية، والسبب بكل هذا افتقار العرب الكامل للوعي بأهمية مصطلح بعلم النفس يسمى «Halo effect-تأثير الهالة» وهو بوجهه الإيجابي يعرف على أنه انطباع إيجابي جذاب عن صفة جذابة يؤدي لافتراض أن كل ما يتعلق بصاحب الهالة هو إيجابي وجذاب من كل وجه، وتأثير الهالة من الانحيازات الإدراكية اللاواعية التي تؤدي للحكم غير الموضوعي والمبالغ فيه بالسلب أو بالإيجاب، وحسب الدراسات فالجمال هو جوهر «تأثير الهالة» الإيجابي والعرب مفتقرون جذرياً لتقدير أهمية الجمال المادي والمعنوي الخاص والعام؛ ووجد العلماء أن المدرسين يمنحون تقييماً أفضل ودرجات أعلى للطلاب الجميلين أو الذين لهم أسماء جميلة، والوالدان يعاملان أبناءهما الأجمل بشكل أفضل، وبالمثل أصحاب العمل بالنسبة للموظفين، وهذا التأثير ذاته للجنسين فحتى الذكور بكل الأعمار يتم الحكم عليهم عبر تأثير الهالة والجمال من المدرسين وأصحاب العمل وحتى الأطباء، حيث وجدت دراسات أن الأطباء يميلون لافتراض أن صحة شخص أفضل، وبالتالي لا يتطلب مزيداً من الفحوصات المتقدمة إن كان جميلاً؛ لأنهم بشكل غير واعٍ يربطون بين الجمال والصحة؛ لذا ليس من مصلحة أحد من الجنسين أن لا يسعى لأن يبدو بأجمل هيئة فهو تلقائياً سيجد أن معاملة الجميع صارت أفضل، وسيحظى بفرص أفضل بجميع المجالات، وإذا وقع فستكون فرص تلقيه للمساعدة أكبر إن كان جميلاً كما أظهرت الدراسات، والأمر لا يتعلق بالشهوة كما يقول التفسير التقليدي، إنما يتعلق بكون دماغ الإنسان مصمماً على افتراضات تلقائية ومنها اعتبار الجمال يرتبط بكل القيم والأحوال والأنماط الإيجابية/‏ ‏المحببة؛ ففي اختبارات تقييم الأشخاص من صورهم قيم الناس الأشخاص الجميلين على أنهم أعلى بالمكانة الاجتماعية والدرجة التعليمية والنجاح العملي والصحة والذكاء والأخلاق والخيرية من الذين لا يتسمون بالجمال، ولا يوجد أحد ليس جميلاً إن عمل على صقل نفسه، وبالمناسبة لعمليات التجميل تأثير عكسي سلبي وتؤدي لتقييم الشخص بشكل سلبي؛ لأنها تعطي انطباعاً بأنه يضع قناعاً ولا يمكن رؤية حقيقته، وأنه يفتقر للثقة بالنفس والجمال الحقيقي، وأمريكا أكثر دولة بالعالم استفادت من تأثير الهالة وثلاثة أرباع سبب كونها القوة العظمى عالمياً هو تأثير الهالة فقط، ومن وعي جيشها بأهمية تأثير الهالة هناك قسم خاص بوزارة الدفاع مختص بتسخير معدات الجيش الحقيقية بالأفلام والمسلسلات بل والكومبارس بالمشاهد الحربية كثيراً ما يكونون جنوداً حقيقيين لخلق هالة الجندي الأمريكي الرامبو التي تهزم الآخرين نفسياً قبل إطلاق رصاصة واحدة، وهوليود هي ماكينة خلق الهالة التي جعلت أمريكا محبوبة عالمياً وليس الواقع الأمريكي.




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock