مقالات

«تغافل الحكمة».. منهج الحياة السعيدة – أخبار السعودية


ونحن على مقربة من شهر رمضان الكريم، الذي قربت إطلالته المباركة، لعله يكون من الصيام المستدام الإمساك عن خطل الأقوال والأعمال الذميمة، كل عام وكل يوم وأنتم بخير.

يتناهى إلى أسماعنا أراجيف من القيل والقال، والهمز واللّمز، وسفاسف الأمور؛ يتبرع بنقلها الوشاة والمنافقون، لضرب العلاقات بين الناس، والنيل من الأُلفة والتواصل، بهدف إحداث القطيعة والوقيعة.

والأكثر وقاحة وفداحة ما ينقله بريدهم من طرود مسمومة للدس بين الأزواج والأرحام والأشقاء والإخوة والجيران والأصدقاء والزملاء، أقل ما توصف بـ«التافهة»، فتنافر ودّ القلوب، وانقطعت وشائج القربى، وعُلِّقت العلاقات لأعوام في جو من البغضاء والقطيعة، والشواهد من حولنا كثيرة، وفي ظل هذه المعطيات المؤسفة تأتي أهمية حضور التغافل والتجاهل بالصد والإعراض عن الجاهلين من المرجفين، بإغماض العين ووضع أذن من طين وأخرى من عجين.

وما أحوجنا لذلك لشراء راحة بالنا وهدوء أعصابنا، فقد قال ابن حنبل: «التغافل فيه تسعة أعشار العافية»، ثم قال: «بل العافية كلها»، وقيل للحسن البصري: إن فلاناً يشتمك، قال: «أمَا وجد الشيطان بريداً غيرك؟» وقيل لرجل: إن فلاناً شتمك، قال: «هو رماني بسهم لم يصبني، فلماذا حملت السهم وغرسته في قلبي؟».. هكذا العقلاء والصالحون يرفضون ويزدرون النميمة وأهلها.

إن المتأمل في دوافع أهل هذا السلوك الرخيص سيجدها لا تخرج عن إصابتهم بمتلازمة أمراض: كراهية حب الخير للغير، والحقد، والحسد، وعقدة الشعور بالنقص، وللسلامة من شرورهم تأتي أهمية عدم الإصغاء إلى ما تبثه وكالات أنبائهم من أراجيف زائفة، وما ينقله بريدهم من أوزار آثمة حتى يثبت تعافيهم من هذه المتلازمة التي أعيت من يداويها.

إن الجنوح للتغافل فيه إغلاق لباب الشر، وفتح لأبواب الخير، ورسالة ود سامية تحفظ الود، وعفو غير مصرح نبراسه، الصّفح الجميل وإفشاء السلام والتسامح والتسامي، وهذا فعل الكرام.

هناك ما يمكن تسميته بـ«تغافل الحكمة» المصحوب بالابتسامة والحصافة والتماس العذر لذوي العثرات والهفوات، بالتجاهل والصبر وإظهار حسن الظن، أحياناً نعتذر رغم إننا لم نخطِ، لكننا نعتذر لحفظ الود ولو في حدّه الأدنى.

التغافل والتسامح ليسا مكرمة نقدمها للآخرين بقدر ما هي وصفة لراحة قلوبنا نقدمها لأنفسنا.. التغافل منهج حياة سعيدة، وفن لا يتقنه إلا الأذكياء، ولا يدركه إلا النبلاء.




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock