أخبار العالم

تنظيم “الدولة الإسلامية” يعلن مسؤوليته عن تفجير استهدف صحافيين في شمال البلاد


نشرت في:

تبنى تنظيم “الدولة الإسلامية” تفجيرا وقع السبت في مدينة مزار شريف شمالي أفغانستان وتسبب في مقتل حارس أمني وجرح خمسة صحافيين أفغان وثلاثة أطفال. ويأتي الهجوم بعد أيام من مقتل حاكم ولاية بلخ محمد داوود مزامل في هجوم انتحاري استهدف مكتبه الواقع في نفس المدينة، وتبناه أيضا التنظيم المتشدد.

أعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” الأحد مسؤوليته عن تفجير وقع السبت في مدينة مزار شريف في شمال أفغانستان وأسفر عن مقتل حارس أمني وجرح عدد من الصحافيين والأطفال.

   ووقع اعتداء السبت خلال حفل تكريمي للصحافيين في أفغانستان، وجاء بعد يومين على هجوم انتحاري تبناه التنظيم أيضا وأسفر عن مقتل حاكم ولاية بلخ الذي عينته طالبان في المنصب.

   وتضمن بيان أوردته وكالة “أعماق” الدعائية التابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” أن “الانفجار ناجم عن حقيبة مفخخة تمكن مقاتلو الدولة الإسلامية من زرعها وتفجيرها” في مركز ثقافي في مزار شريف، عاصمة ولاية بلخ.

   وأوردت الوكالة نقلا عن مصادر أمنية لم تسمها أن “التفجير استهدف حفلا جرى تنظيمه داخل المركز الشيعي لتكريم عدد من الصحافيين العاملين في وكالات إعلامية مختلفة تورطت في الحرب والتحريض ضد الدولة الإسلامية”.

   ووفق الشرطة قُتل حارس أمني وأصيب خمسة صحافيين أفغان وثلاثة أطفال بجروح من جراء الهجوم بالقنبلة.

   والخميس قُتل حاكم ولاية بلخ  محمد داوود مزامل في هجوم انتحاري استهدف مكتبه في مزار شريف، تبناه أيضا تنظيم “الدولة الإسلامية”. ومزامل هو واحد من أرفع المسؤولين الذين قتلوا في أفغانستان منذ أن استولت طالبان على السلطة في العام 2021.

   وتراجع العنف في مختلف أنحاء أفغانستان بشكل كبير منذ استيلاء طالبان على السلطة، لكن الوضع الأمني تدهور مجددا مع تبني تنظيم “الدولة الإسلامية” عددا من الهجمات الدامية.

   ويتشارك التنظيمان إيديولوجيا متشددة، لكن تنظيم “الدولة الإسلامية” يسعى لإقامة “خلافة” عالمية، بينما تسعى حركة طالبان إلى قيادة أفغانستان مستقلة.

   وغالبا ما تستهدف هجمات التنظيم المتشدد الأقليتين الشيعية والصوفية في أفغانستان بالإضافة إلى الرعايا الأجانب والمصالح الأجنبية.

 

فرانس24/ أ ف ب


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock