مقالات

خارطة طريق لإطالة العمر الصحي – أخبار السعودية


التطورات الكبيرة المهمة التي حدثت في مجال الطب والرعاية الصحية خلال العقود الماضية، استطاعت تحقيق إنجازات غير مسبوقة في حياة المجتمعات، فقد أتاح القضاء على كثير من الأوبئة والأمراض السارية زيادة معدل عمر الإنسان بحسب ما تُظهر البیانات الواردة في أحدث تقریر صادر عن الأمم المتحدة حول سكان العالم أن الفئة العمریة فوق الـ65 عاماً هي أسرع المجموعات نمواً بین سكان العالم. كما تُشیر الأبحاث الأخیرة للأمم المتحدة إلى أن متوسط العمر المُتوقّع في العالم سیرتفع بمقدار خمس سنوات أخرى بحلول عام 2050. هذه أخبار جيدة للبشرية، ولكنها تمثل تحديات كبيرة، يقول عالم الطبیعة بیار جول رینارد: «لا یتعلق الأمر بعمرك فحسب، بل بصحّتك خلال تقدّمك في العمر». فنحن نجحنا في إطالة فترات حیاتنا، لكننا نشهد من جهة أخرى ارتفاعاً في نسبة الأمراض، مما یؤدّى إلى تراجع صحتنا، وبالتالي عدم قدرتنا على الاستمتاع بحیاة طویلة. فیجب ألّا یقتصر تركیزنا على إطالة عمر الإنسان فحسب، بل على تحسین عمره الصحّي، أي الجزء الذي یعیشه الفرد بشكلٍ جید ومُنتِج وخالٍ من الأمراض خلال حیاته.

على هذا الأساس نشأ وتطور علم الشيخوخة الذي يبحث كل جوانب هذه المرحلة لتمكين الإنسان من عبورها بأقل المتاعب تطبيقاً لمفهوم جودة الحياة، لكن تحقيق هذا الهدف ليس بالسهولة التي يتخيلها البعض، فذلك يتطلب جهوداً كثيفة واستثمارات ضخمة في الأبحاث العلمية وخططاً واستراتيجيات صحية فعالة وتكاملاً بين القطاعات الصحية ومراكز الأبحاث في العالم.

والحقيقة أن المملكة بتطورها في مجال الصحة خلال العقود الماضية أصبحت مؤهلة لمشاركة بقية الدول المتقدمة في وضع السياسات والاقتصادات الصحية والبحث العلمي الذي يواكب الاحتياجات والمشاكل الصحية التي أصبحت بارزة؛ ومنها طب الشيخوخة لتمكينهم من تحقيق أفضل مستوى من جودة الحياة.

ولهذا الغرض عقدت في الرياض مؤخراً أعمال قمة «خارطة الطريق العالمية لإطالة العمر الصحي» التي استضافتها المملكة، بحضور وزير الحرس الوطني ورئيس اللجنة التنفيذية لمؤسسة «هیفولوشن» الخيرية الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزیز، إضافة إلى علماء وخبراء ومتخصصين من مختلف دول العالم، بالتعاون مع الأكاديمية الوطنية الأمريكية للطب (NAM) ومركز الملك عبد الله العالمي للأبحاث الطبية (KAIMRC) ومجلس الصحة لدول مجلس التعاون (GHC)، وقد عقدت القمة للمرة الأولى في واشنطن، ثم انتقلت في نسختها الثانية إلى سنغافورة، لتتوجه بعدها إلى المملكة العربية السعودية نظراً للأولوية التي توليها قيادة المملكة للصحة.

وتعد قمة «خارطة الطريق العالمية لإطالة العمر الصحي» الحدث الأول من نوعه الذي يعقد بهذا الحجم والنطاق في منطقة الخليج، وطرح خلالها كيفية تنفيذ التغييرات المصاحبة للتقدم بالعمر بصحة أفضل، كما ناقشت طول العمر الصحي في الخليج، وكيفية إعادة التفكير في أنظمة الرعاية الصحية لطول العمر الصحي، إضافة الى طول العمر في السياق الحضري، وتسريع نشر حلول طول العمر الصحي، وعدد من المواضيع للعمل على رسم استراتيجيات خارطة طريق لدول مجلس التعاون الخليجي والعالم لعمر صحي أطول.

وفي هذا السياق أكد وكيل وزارة الصحة السعودي للخدمات العلاجية أن المملكة تشهد تحولاً في الجانب الصحي لكبار السن، تماشياً مع برنامج جودة الحياة، مضيفاً بأن التعامل مع الشيخوخة يتزايد على مستوى بناء القدرات، والاستثمار في التأهيل والرعاية الصحية، والمشاركة المجتمعية، وتطوير السياسات الصحية للوقاية الاستباقية من أمراض الشيخوخة ما يؤدي الى إطالة العمر الصحي للإنسان.

نحن هنا نتحدث عن تطورات ومفاهيم واستراتيجيات وأبحاث واقتصاديات في مجال مهم فرض نفسه هو طب الشيخوخة، فهذه الشريحة من حقها، وتستطيع الآن أن تتمتع بنمط حياة أفضل بكثير مما كانت عليه، وهذا عنصر مهم من عناصر مفهوم جودة الحياة.




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock