ثقافة وفن

خالد سرحان: أبحث عن شخصيات تستفزني فنياً

خالد سرحان: أبحث عن شخصيات تستفزني فنياً

قال لـ«الشرق الأوسط» إن مسلسل «المدّاح» لا يروج للخرافات


السبت – 24 شهر رمضان 1444 هـ – 15 أبريل 2023 مـ رقم العدد [
16209]


سرحان في لقطة من مسلسل «سره الباتع» (حساب سرحان على فيسبوك)

القاهرة: رشا أحمد

للعام الثالث على التوالي، يشارك الفنان خالد سرحان في ماراثون رمضان الدرامي عبر مسلسل «المداح: أسطورة العشق» مع الفنان حمادة هلال، فما سبب حماسه لهذا العمل؟ طرحنا السؤال عليه فأجاب قائلا: «عندما أحب شخصية أقبل عليها بقوة ومن قلبي كما يقال، وهذا ما وجدته في شخصية (حسن) شقيق (صابر المدّاح)، فهي تتميز بتناقضات إنسانية وتحمل ملامح شديدة الواقعية لأنها مكتوبة بشكل متقن».
وتابع في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط»: «الشخصية التي أقدمها غير ثابتة أو جامدة بل تتطور باختلاف أجزاء العمل، فقد بدأت بشخص ساذج، قليل الوعي والخبرة، وانتهت إلى مواقف أخرى من حيث التخطيط والرغبة في تحقيق مركز مادي واجتماعي، مع لمسة كوميدية جميلة لا تتغير من خلال رغبة هذه الشخصية في الظهور بمظهر من يعرف ويفهم في كل الأشياء وهو نموذج نراه في الواقع كثيراً، كل ذلك أوقعني في غرام الشخصية فهي متطورة وذات أبعاد مختلفة وليست نمطية أو جامدة».
وبشأن الانتقادات التي يواجهها المسلسل «المداح»، واتهامه بالترويج للخرافات، أوضح أن «المسلسل مكتوب باحترافية شديدة تنم عن دراسة متعمقة للموضوع كما تعكس احتراماً كبيراً لعقلية المشاهد، ولو لم يكن ذلك صحيحاً لانصرف الجمهور عنا منذ الجزء الأول وتحول المسلسل إلى كوميديا، وكذلك تمت مراجعة الحلقات من جانب متخصصين كما تمت الاستعانة بدراسات وأبحاث وفيديوهات حقيقية حتى نقدم رؤية واقعية ناضجة ومسؤولة ولا تعزف على وتر الاستسهال أو تصدير مفاهيم خاطئة».
وعن كواليس تعاونه مع النجم حمادة هلال، قال إنه يذهب لتصوير العمل سعيداً وشاعراً براحة كبيرة لأنه يعمل مع فريق موهوب ومحترف، لا سيما حمادة هلال، الذي وصفه بأنه «محترم» و«خلوق» و«عاشق لعمله»، وكذلك مخرج العمل أحمد سمير فرج الذي يهتم بأدق التفاصيل حتى يخرج العمل بشكل لائق، وهذا ما انعكس على ردود الفعل الإيجابية ونجاح العمل كله، وتوالي أجزائه فضلاً عن شراء محطة كبيرة، مثل إم بي سي مصر للمسلسل بعد رؤيتها الجزء الأول.
وفيما يتعلق بمشاركته أيضا في مسلسل «سره الباتع» ضمن ماراثون رمضان الحالي، أكد أن «العمل يعد ملحمة وطنية كبرى مليئة بحشد يكاد يكون غير مسبوق من النجوم والنجمات، كما أنه مستوحى من قصة بالعنوان نفسه للكاتب الكبير يوسف إدريس؛ حيث يستعرض صفحات من التاريخ الوطني لمصر والمقاومة الشعبية للمحتل الفرنسي بالتوازي مع صفحات وطنية حديثة مثل ثورة 30 يونيو (حزيران) وما سبقها من إرهاصات».
وعن شخصية «الشيخ الصوفي صاحب النبوءات» التي يجسدها في المسلسل، أوضح أنها «شخصية جديدة تماما عليه، وأرهقته للغاية»، لكنه سعيد بتقديمها ويعتز بتلك التجربة جداً، فقد كانت بمثابة فرصة رائعة كي يخرج من جلده ويخوض تحدياً كبيراً حيث إنه يبحث دائما عن شخصيات تستفزه فنياً، على حد تعبيره.
وبالنسبة لتعاونه مع خالد يوسف مخرج «سره الباتع»، أشار إلى أن «خالد يوسف اسم كبير وصاحب تاريخ فني قوي وكتب الشخصيات بشكل أعجبه للغاية وهو يقدم صورة جديدة في الدراما كما يعتبر العمل بداية قوية له في خوض تجربة المسلسلات الدرامية، وكلها حيثيات جعلت من التعاون معه تجربة ثرية وجميلة».
وحول معايشته للشخصيات الفنية التي يقدمها وما يفعله لتجهيز نفسه لها، أكد أنه «لا يتوانى عن الذهاب للمصادر الحية ومعايشة الشخصية على الطبيعة من خلال نماذج واقعية حتى يمسك بخيوطها ويصل إلى جوهرها كما فعل عند تقديم شخصية القاضي (داود شتا) ضمن مسلسل (فاتن أمل حربي) برمضان الماضي، فقد ذهب إلى المحاكم وحضر القضايا على الطبيعة كما تحدث طويلاً مع كل من قاضي الأحوال الشخصية والمستشار عضو اليمين واليسار والحاجب، وأصبح صديقا لهم، من أجل الوصول إلى أقصى درجات الصدق والواقعية وهو يقدم تلك الشخصية المؤثرة في الأحداث».
وعن سبب تراجعه في السنوات الأخيرة عن تقديم اللون الكوميدي الذي تميز فيه كما في «يوميات زوجة مفروسة»، علق قائلا: «أحب التجديد وعدم حصري في نمط واحد، فأنا أحب مهنتي للغاية وأريد أن أستمتع بها وكي يحدث ذلك لا بد من البحث دوما عن أدوار وشخصيات وأنماط مختلفة».
وعما إذا كان هذا هو السبب في تركيزه على أدوار الشر والشخصيات الجادة مؤخراً، أشار إلى أن «أدوار الشر تظهر إمكانات الممثل أكثر من نظيرتها التي تميل للخير والوداعة والمسالمة، حيث تتطلب الأولى نمطاً غير مألوف وتُدخل الممثل في تحد كبير وتستفز ملكاته المختلفة».
وعن السبب في تميزه في أدوار الشر مثل شخصية «رفعت الدهبي» التي قدمها في «اللي ملوش كبير» وشخصية «مروان» التي قدمها في «خيانة عهد»، قال إن «الاستعداد الجيد للشخصية فضلا عن الملابس والإكسسوارات هو ما يصنع التميز، كما أن شخصية الشرير لا تقتضي بالضرورة صورة نمطية وحركات معينة بالعين، فقد يكون الشرير شخصاً عادياً للغاية لكن بداخله روح الشر».



مصر


ممثلين




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock