أخبار العالم

دعوة إلى إضراب واسع النطاق بقطاع النقل في باريس الخميس احتجاجا على التضخم


نشرت في:

حذرت الشركة المشغلة لقطاع النقل في العاصمة الفرنسية “إر.آ.تي.بي” من أن حركة وسائل المواصلات العامة ستضطرب بشكل كبير الخميس بسبب إضراب دعت إليه النقابات العمالية احتجاجا على التضخم. ودعت إحدى هذه النقابات، وهي الكونفدرالية العامة للعمل “سي جي تي”، إلى إضراب عام يشمل جميع القطاعات، ولكن هذا لم يلق تجاوب النقابات الأخرى.

تواجه حركة المواصلات العامة في العاصمة الفرنسية الخميس خطر الشلل العام بعد دعوة نقابات عمالية إلى يوم إضراب واسع النطاق لقطاع النقل العام في باريس، في أحدث تحرك لمطالبة الحكومة بتخفيف أعباء ارتفاع الأسعار.

وحذرت “إر.آ.تي.بي” الشركة المشغلة لقطاع النقل في العاصمة الفرنسية من اضطرابات كبرى ستطرأ على خدمات المترو وقطار الأنفاق، كما ستتأثر خدمات الحافلات والترامواي، من جراء المظاهرة التي ستنظم للمطالبة برفع الأجور.

وأشارت الشركة المشغلة إلى أن سبعة من خطوط المترو ستكون مغلقة بالكامل، فيما سيقتصر العمل في الخطوط السبعة الباقية على ساعات الذروة.

وقالت إن الخطين 1 و14 العاملين آليا من دون سائقين سيتم تشغيلهما كالمعتاد، لكنها حذرت من أنهما قد يشهدان اكتظاظا يفوق قدرتهما الاستيعابية.

في الأسابيع الأخيرة نفذت النقابات إضرابات في قطاعات عدة للمطالبة برفع الأجور أو زيادة التوظيف بعدما أدى ارتفاع أسعار الطاقة إلى تضخم واسع النطاق.

ويأمل قادة النقابات زيادة الضغوط على الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي يتهيأ لإحياء خطته لتعديل النظام التقاعدي التي سيرفع بموجبها سن التقاعد من 62 حاليا إلى 64 أو 65 عاما.

وكانت الخطة قد استدعت احتجاجات قبل عامين إلى أن تخلت عنها الحكومة إبان تفشي كوفيد-19.

لكن الدعوة للإضراب في قطاع النقل الباريسي لم يتسع نطاقها إلى قطاعات أخرى، فوحدها الكونفدرالية العامة للعمل “سي جي تي” دعت إلى إضراب عام.

وتوقعت المسؤولة في هذه النقابة سيلين فيرزيليتي تنظيم ما بين 150 و200 مظاهرة، في تكرار لما حدث في 18 تشرين الأول/أكتوبر.

ويأتي الإعلان عن الإضراب في وقت تتصاعد فيه نقمة مستخدمي وسائل النقل في العاصمة الفرنسية على قطاع النقل العام حيث لا تزال الخدمات مقلصة منذ جائحة كوفيد-19 على الرغم من عودة حركة المرور إلى المستوى الذي كانت عليه قبل الجائحة.

 

فرانس24/ أ ف ب


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock