أخبار العالم

زوجة ماكرون تستقبل أخوات ملك المغرب في مؤشر على عودة الدفء بين الرباط وباريس


بعد فترة طويلة من “سوء الفهم” بين المغرب وفرنسا، مثل استقبال زوجة الرئيس الفرنسي بريجيت ماكرون الإثنين لأخوات ملك المغرب محمد السادس مؤشرا جديدا على عودة الدفء بين البلدين. وجاء هذا الاستقبال بعد أن تعهد وزير الخارجية الفرنسي الجديد ستيفان سيجورنيه ببذل “قصارى جهده في الأسابيع والأشهر المقبلة للتقريب بين فرنسا والمغرب”. وشهدت السنوات الأخيرة توترات قوية بين الرباط وباريس، كان للخلاف التقليدي بين المغرب والجزائر دور فيها. 

نشرت في:

3 دقائق

 

في مؤشر جديد على عودة الدفء إلى العلاقات المغربية ـ الفرنسية، استقبلت زوجة الرئيس الفرنسي  بريجيت ماكرون الإثنين أخوات العاهل المغربي الملك محمد السادس. وأعلنت الرئاسة الفرنسية في منشور على إنستغرام أرفقته بصورة “استمرارا لعلاقات الصداقة التاريخية بين فرنسا والمملكة المغربية، استقبلت السيدة بريجيت ماكرون صاحبات السمو الملكي الأميرات للا مريم وللا أسماء وللا حسناء”. 

وأضافت الرئاسة “في هذه المناسبة، حضر الرئيس إيمانويل ماكرون للترحيب بهن”، مشيرة إلى أن رئيس الدولة “تحدث مؤخرا هاتفيا مع صاحب الجلالة محمد السادس”.

من جهتها، أوردت وكالة المغرب العربي للأنباء الرسمية المغربية أنه “بتعليمات سامية من صاحب الجلالة” تم الإثنين “استقبال صاحبات السمو الملكي الأميرات للا مريم، وللا أسماء، وللا حسناء لمأدبة غداء بقصر الإليزيه، بدعوة من السيدة بريجيت ماكرون”.

ولفتت الوكالة إلى أن المأدبة تندرج “في إطار استمرارية علاقات الصداقة التاريخية القائمة بين المملكة المغربية والجمهورية الفرنسية”.

وتحرص فرنسا على تجديد أواصر الثقة مع المغرب، وتصف العلاقات الثنائية بأنها “ضرورية”.

وقال وزير الخارجية الفرنسي الجديد ستيفان سيجورنيه المعين في كانون الثاني/يناير “لقد استأنفت الترابط مع المغرب. كان هناك سوء فهم أدى إلى صعوبة”.

واتسمت السنوات الأخيرة بتوترات حادة بين المغرب وفرنسا، القوة الاستعمارية السابقة وحيث تقيم جالية مغربية كبيرة.

وتوترت العلاقات بين الدولتين على خلفية سياسة تقارب ينتهجها ماكرون تجاه الجزائر التي قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع المغرب في العام 2021.

وفي أيلول/سبتمبر، نشأ جدل جديد بعدما تجاهلت الرباط عرض فرنسا تقديم المساعدة إثر الزلزال المدمر. ثم بدت العلاقات كأنها وصلت إلى طريق مسدود، قبل أن يقر السفير الفرنسي في المغرب في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بأن قرار تقييد حصول المغاربة على تأشيرات فرنسية كان خطأ، ويتم تعيين سفيرة مغربية في فرنسا بعد أشهر من الشغور.

إلى ذلك، أثار تصويت البرلمان الأوروبي في كانون الثاني/يناير 2023 في ظل ترؤس سيجورنيه كتلة “تجديد أوروبا” على إدانة تدهور حرية الصحافة في المغرب، غضبا عارما في الرباط.

وندد المغاربة بحملة مناهضة للمملكة “دبرها” حزب الرئيس الفرنسي في بروكسل.

فرانس24/  أ ف ب


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock