اقتصاد

«زين السعودية» توصي بتوزيع أرباح بعد تحقيق أعلى إيرادات وربحية في تاريخ الشركة – أخبار السعودية


أعلنت «زين السعودية» نتائجها المالية لعام 2022، والتي أظهرت تحقيقها إيرادات هي الأعلى في تاريخ الشركة بلغت 9.1 مليار ريال مقابل 7.9 مليار ريال في العام 2021 بنمو بلغ 15%، كما حققت الشركة أعلى صافي أرباح في تاريخ الشركة، حيث بلغت صافي أرباح الشركة 550 مليون ريال بنمو قياسي بلغ 157% مقارنة بأرباح الشركة للسنة 2021، كما أعلنت الشركة توصية مجلس إدارتها بتوزيع أرباح نقدية على المساهمين عن عام 2022 بنسبة 5% من قيمة السهم الاسمية.

وتعليقاً على هذه النتائج، قال رئيس مجلس إدارة «زين السعودية» الأمير نايف بن سلطان بن محمد بن سعود الكبير: «تعكس النتائج المالية لعام 2022 التحول النوعي في الأداء المالي والتشغيلي والتطويري للشركة، والأثر النوعي والمستمر لإستراتيجية الشركة، والتي تمثلت بتعزيز تجربة العملاء، والتوسع في تقنيات المستقبل، وكذلك الاستثمار في الأسواق الموازية، مع مواصلة تعزيز الحوكمة لضمان استدامة النمو والأرباح».

وأضاف الأمير نايف بن سلطان: «استطاعت الشركة تحقيق هذه النتائج مستمدةً من قوّة وازدهار اقتصادنا الوطني في ظل توجيهات قيادتنا الرشيدة وأثر رؤية السعودية 2030، التي أرست معالم التحوّل الرقمي الشامل والانطلاق نحو اقتصاد معرفي ذكي، وتمكين الإنسان على هذه الأرض الطيبة، والارتقاء بجودة حياته بتسخير الإمكانات اللامحدودة للتقنية. لقد نجحنا، وبفضل من الله، كشركة وطنية رائدة بأن نكون خياراً مفضلاً في قطاع الاتصالات والخدمات الرقمية المبتكرة، وندعم طموح وطن يزداد تألقاً وتميزاً بإنجازات متلاحقة في كل الميادين من خلال التركيز على الابتكار والتطوير والاستثمارات الذكية».

وتابع: «نحمد الله أن مكننا بأن نزف لمساهمينا توصية مجلس الإدارة بتوزيع أرباح على مساهمي الشركة، بعد تحقيق أعلى إيرادات وربحية في تاريخها، وذلك بفضل الله، ثم بفضل جهود عائلة زين من موظفين وإدارة تنفيذية، والذين استطاعوا تعزيز استثمارات مساهمينا عبر خلق قيمة مضافة لعملائنا بمختلف فئاتهم مما أسهم في استدامة ربحية ونمو الشركة».

بدوره، قال الرئيس التنفيذي لشركة «زين السعودية» المهندس سلطان بن عبد العزيز الدغيثر: «تمكنا من تحقيق مستهدفات التزامنا بتطبيق إستراتيجيتنا التي أطلقناها قبل 5 سنوات، والذي جعل عام 2022 عام التحول النوعي في مسيرتنا التشغيلية والربحية معاً. لقد عملنا على تقديم أفضل التجارب للمستخدم، وكذلك تعزيز قدرات قطاع الاتصالات والخدمات الرقمية على مستوى المملكة ككل. وهنالك العديد من العلامات الفارقة التي ميّزت حضور زين السعودية خلال العام الماضي وساهمت بشكل أساسي في تحقيق هذه النتائج الإيجابية. أولاً، التوسع الكبير في استخدام تقنيات الجيل الخامس (5G)، ولا سيما على مستوى قطاع الأعمال، عبر حلول وتطبيقات جديدة تواكب الجيل القادم من الحلول التقنية، وتحديداً في مجالات الذكاء الاصطناعي والواقعين الافتراضي والمعزز وإنترنت الأشياء، وخدمات الحوسبة السحابية، وغيرها. فكنا أول من أطلق تقنية الاعتماد الكامل لشبكة الجيل الخامس (5G Stand-Alone)، وحرصنا على أن تصبح»سحابة زين«، الحاصلة على أعلى تصنيف من هيئة الاتصالات والفضاء والتقنية، الخيار المفضّل لخدمات وحلول الحوسبة السحابية المتميزة على مستوى المملكة، من خلال تقديم مزيد من الخدمات والمنتجات. كذلك، عملنا على إثراء تجارب مستخدمينا عبر خدمة ياقوت الرقمية لنضع في متناولهم باقات رقمية متكاملة، والتي تتوجت بارتفاع قيمة العلامة التجارية لزين السعودية لتصل إلى أكثر من 3 مليار ريال سعودي، كأحد أكبر 14 علامة تجارية في المملكة حسب تصنيف براند فاينانس».

وأضاف المهندس الدغيثر: «واصلنا تعزيز حضور الشركة في الأسواق الموازية، فبعد نجاحنا في قطاع التقنية المالية، من خلال شركة «تمام للتمويل»، استثمرنا في قطاع الترفيه الرقمي عبر شركة PLAYHERA MENA، وعززنا حضورنا الإقليمي بتوسعة منصة GeForce NOW للألعاب السحابية لتخدم أسواق المنطقة. كما عملنا على بناء قدراتنا على مستوى الخدمات العابرة للحدود من خلال ربط منطقة الشرق الأوسط بقارة أفريقيا بنظام الكابلات البحري J2M (من جدة السعودية، إلى مرسيليا الفرنسية) لتلبية متطلبات الاتصال بأكثر قدرات الاتصال كفاءة وسرعة».

وتعليقاً على جهود الشركة في التنمية المستدامة علّق المهندس الدغيثر: «حرصنا في زين السعودية على تأكيد التزامنا بمبادئ الاستدامة من خلال نهجنا في تسخير التقنية لخدمة التنمية المستدامة، وأطلقنا عدداً من المبادرات لمواجهة التغير المناخي، بما يتوافق مع مستهدفات مبادرة السعودية الخضراء و يتماشى مع أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة (SDGs)، كما تابعنا تطبيق مسار الشمولية في ممارساتنا الاجتماعية، وداخل بيئة عمل زين السعودية، مؤكدين توفير فرص متكافئة للجميع وتحقيق التنوع الوظيفي لتحقيق أكبر قيمة ممكنة للمجتمع».

يذكر أن «زين السعودية» كانت إحدى الشركات الوطنية الكبرى المشاركة في مركز برنامج تعزيز الشراكة مع القطاع الخاص (شريك)، في حفل الإعلان عن الحزمة الأولى من مشاريع البرنامج والذي عُقد برعاية وحضور من ولي العهد رئيس مجلس الوزراء الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، كما سبق أن أعلنت الشركة في الربع الأول من عام 2023 عن إتمام صفقة بيع وإعادة تأجير البنية التحتية لأبراجها إلى شركة لتيس الذهبية للاستثمار، المملوكة لكل من صندوق الاستثمارات العامة، والأمير سعود بن فهد بن عبدالعزيز، وشركة سلطان القابضة، بصفقة تجاوزت قيمتها 3 مليارات ريال.




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock