أخبار العالم

سنواصل دعم الرئيس محمد بازوم والسفير الفرنسي باق في النيجر

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الإثنين في كلمته أمام الدبلوماسيين في “مؤتمر السفراء” بباريس، على أن بلاده ستواصل دعم رئيس النيجر المطاح به محمد بازوم، واصفا قرار الأخير عدم الاستقالة بـ”الشجاع”. كما قال ماكرون إن سفير فرنسا باق في النيجر رغم ضغوط قادة الانقلاب. وتطرق ماكرون أيضا إلى أولوياته للسياسة الخارجية في ظل السياق الدولي الذي تخيم عليه الحرب في أوكرانيا، وللدبلوماسية الفرنسية التي تتعرض لانتقادات حادة في بلدان أفريقية، وإلى قضايا أخرى بينها الملف السوري وأمن العراق والقضايا المرتبطة بإيران حيث يُحتجز أربعة فرنسيين.

نشرت في:

5 دقائق

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال كلمة أمام دبلوماسيين في باريس الإثنين، أن سفير بلاده لدى النيجر سيظل هناك رغم الضغوط التي يمارسها قادة الانقلاب الذي شهدته البلاد مؤخرا.

وجدد ماكرون القول أيضا إنه سيواصل دعم رئيس النيجر المطاح به محمد بازوم، الذي وصف ماكرون قراره عدم الاستقالة بأنه “شجاع”.

كما تطرق الرئيس الفرنسي إلى مواضيع دولية أخرى، أبرزها مؤتمر الأمن الإقليمي المقبل في بغداد والملف السوري والحرب في أوكرانيا، إضافة إلى القضايا المرتبطة بإيران حيث يحتجز مواطنون فرنسيون.

ماكرون يرفض سحب سفيره من النيجر..لماذا؟


 

“دمج سوريا” و”أمن العراق”

خلال كلمته، أعلن ماكرون أن مؤتمر الأمن الإقليمي المقبل في بغداد سيعقد في تشرين الثاني/نوفمبر.  

كما دعا دول المنطقة إلى مطالبة سوريا بـ “مزيد من التعاون” في مكافحة الإرهاب إذا أرادوا إعادتها إلى الهيئات الإقليمية، مشددا على أن إعادة دمج دمشق تتطلب “مزيدا من التعاون في مكافحة الجماعات الإرهابية” وإمكانية عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم مع “ضمانات”.

أهم ما جاء في كلمة ماكرون أمام المؤتمر السنوي للدبلوماسيين


 

قضايا إيران

في موضوع آخر، دعا ماكرون إيران للإفراج عن الفرنسيين الأربعة المحتجزين لديها “في ظروف غير مقبولة”. وقال في كلمته: “لا شيء يبرّر احتجاز” المواطنين الفرنسيين “في ظروف غير مقبولة”.

وأفرجت طهران في أيار/مايو عن الفرنسي بنجامان بريير ومواطنه الذي يحمل أيضا الجنسية الإيرلندية برنارد فيلان، وذلك لأسباب “إنسانية”.

إلا أن الجمهورية الإسلامية لا تزال تحتجز أربعة فرنسيين هم لوي أرنو الموقوف منذ أيلول/سبتمبر 2022، والمعلّمة والنقابية سيسيل كولر ورفيقها جاك باري الموقفان منذ أيار/مايو 2022 بتهمة “التجسس”، وشخص آخر لم تُكشف هويته.

وفي شباط/فبراير، أطلقت السلطات في طهران سراح الباحثة الفرنسية-الإيرانية فريبا عادلخاه بعد حكم بالسجن خمس سنوات لإدانتها بتهمة المساس بالأمن القومي، من دون أن يسمح لها بعد بمغادرة البلاد.

على صعيد آخر، أدان ماكرون سياسات إيران الإقليمية “المزعزعة للاستقرار خلال الأعوام الماضية”، مشددا على أن إعادة انخراط الجمهورية الإسلامية “يتطلب منها أيضا أن توضح سياستها حيال جيرانها الأقربين.

“خطر إضعاف أوروبا”

حذر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من “خطر إضعاف” أوروبا والغرب في السياق الدولي الحالي،  واعتبر في كلمته أمام سفراء فرنسا المجتمعين في باريس أن هذا السياق يزداد “صعوبة وتعقيدا… ويهدد بإضعاف الغرب وخصوصا أوروبا”.

كما أشاد ماكرون بعمل الدبلوماسيين الفرنسيين الذين يواجهون ظروفا صعبة، مشيرا بشكل خاص إلى الوضع في النيجر حيث ما زال السفير الفرنسي في منصبه. 

وقال ماكرون في كلمته إنّ “فرنسا والدبلوماسيين واجهوا في الأشهر الأخيرة مواقف صعبة في بعض البلدان” سواء في السودان أو في النيجر.

وأشار إلى أن فرنسا ترفض أي “إملاء” أو “ضعف” في أفريقيا، في وقت تعرضت منطقة الساحل لانقلابات، داعيا دول الساحل إلى اتباع “سياسة مسؤولة”.

مواصلة دعم أوكرانيا

دعي وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا كضيف شرف إلى هذه النسخة الـ29 من المؤتمر في تأكيد من باريس على مواصلة التضامن مع أوكرانيا.

ويسلط الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ووزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا الضوء باستمرار على ضرورة مواصلة الدعم المالي واللوجستي لأوكرانيا، مؤكدين أن الاستقرار الدولي معرض للخطر بسبب الغزو الروسي لهذا البلد. 

وكانت كييف شنت في أوائل حزيران/يونيو هجوما مضادا على روسيا، إلا أنه لم يحقق حتى الان سوى مكاسب محدودة، الأمر الذي يستوجب زيادة القدرات الإنتاجية للصناعات الدفاعية لدى حلفائها.

“الاحترام الكامل لممر لاتشين”

خلال، كلمته، وعد ماكرون بمبادرة فرنسية دبلوماسية لمحاولة رفع الحصار المستمر الذي تفرضه أذربيجان على ممر لاتشين، وهو الطريق الوحيد الذي يربط أرمينيا في جيب ناغورني قره باغ. 

وقال إنه سيتسنى له الحوار “هذا الأسبوع مع رئيس الوزراء (الأرميني نيكول) باشينيان ومع الرئيس (الأذربيجاني) إلهام علييف”. 

وأضاف “سنطالب بالاحترام الكامل لممر لاتشين الإنساني وسنتخذ مرة أخرى مبادرة دبلوماسية في هذا الاتجاه على المستوى الدولي لزيادة الضغط”.

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock