ثقافة وفن

غادة عادل: الأفلام الكوميدية المصرية تظلم الممثلات

غادة عادل: الأفلام الكوميدية المصرية تظلم الممثلات

قالت لـ«الشرق الأوسط» إن تكريمها بـ«تطوان السينمائي» منحها طاقة كبيرة


السبت – 26 شعبان 1444 هـ – 18 مارس 2023 مـ رقم العدد [
16181]


غادة عادل خلال تكريمها في مهرجان تطوان (فيسبوك)
تُبدي غادة حماساً كبيراً للجزء الثاني من فيلم «صعيدي في الجامعة الأميركية» – تستكمل غادة بعد رمضان تصوير فيلم «الكهف» مع المخرج عمرو عرفة (إنستغرام)

القاهرة: انتصار دردير

قالت الفنانة المصرية غادة عادل إنها شعرت بالفخر خلال تكريمها في مهرجان تطوان السينمائي، إذ فوجئت بمعرفة الجمهور المغربي لأدوارها وأعمالها، وأكدت في حوارها إلى «الشرق الأوسط» أن حفاوة الاستقبال التي حظيت بها أشعرتها بالتقدير ومنحتها طاقة كبيرة للعمل.
وأشارت عادل التي تغيب عن دراما رمضان المقبل، إلى تركيزها على السينما بشكل أكبر خلال الفترة المقبلة، وعبّرت غادة عن حماسها للمشاركة في الجزء الثاني من فيلم «صعيدي في الجامعة الأميركية».
ورغم حصولها على تكريمات سابقة فإن تكريم مهرجان تطوان احتل مكانة خاصة في قلبها، حسبما تؤكد: «هو من التكريمات التي أحببتها جداً، وتركت لدي إحساساً عظيماً. وتعد التكريمات تقديراً من مهرجان عريق وجاد يُعنى بالأفلام من مختلف دول البحر المتوسط، والشعب المغربي محب للفن والثقافة ومتابع للفن المصري، وقد سألوني هناك كثيراً عن الفنان الكبير عادل إمام الذي يعشقونه، وفوجئت بأنهم متابعون لكل ما قدمته من أعمال فنية، وشعرت بأن لي جمهوراً في بلد آخر يتابع أعمالي ويقدر ما أقدمه، وقُدمت على المسرح بشكل مبهر وبكلمات مؤثرة. وكنت قد أعددت كلمة لأقولها وقمت بحفظها، لكن حينما وقفت على المسرح ليلة التكريم نسيت كل شيء، وقلت ما شعرت به في تلك اللحظة بشكل عفوي. لقد دق قلبي وبكيت وكانت ابنتي مريم تجلس في الصفوف الأولى وهي تصفق، ولطالما قالت لي كلاماً مماثلاً لكنني كنت أقول لها أنت ابنتي ومنحازة لي، وبعد الحفل قالت إنها فخورة بي… الحقيقة عشت إحساساً جميلاً لا أستطيع وصفه».
وتلفت غادة عادل إلى أن «أي إنسان حين يجد تقدير الآخرين لعطائه يشتعل حماساً ليعطي في مجاله بشكل أكبر، لإحساسه بأن ما قام به لم يضع هباء، فالفنان قد يمر بفترات إحباط، وقد لا يشعر بقيمة ما قدمه، وهذا التكريم يجعلني أكثر تدقيقاً في اختياراتي الفنية في مشوار محسوس ومحسوب عليّ».
وتغيب غادة عن دراما رمضان هذا العام بعد مشاركتها العام الماضي الفنانة يسرا مسلسل «أحلام سعيدة»، وتقول عن ذلك: «لست من الممثلين الذين يحجزون مكاناً دائماً على الخريطة الرمضانية، لكن لو عرض علي عمل متميز أقبله، وهذا العام شاركت في مسلسل مهم حقق نجاحاً ولا يزال بعيداً عن الموسم الرمضاني، وعرض عبر منصة (شاهد) وهو (منورة بأهلها)، وكان تجربة مهمة مع المخرج الكبير يسري نصر الله، وكان لدي مسلسل آخر كنت على وشك بدء تصويره، لكنه تأجل لضيق الوقت».
وشددت غادة على حبها للسينما، موضحة: «أحاول التركيز أكثر عليها خلال الفترة المقبلة، وقد صورت فيلمين: الأول (ساعة إجابة) وهو فيلم بطولة جماعية على غرار فيلمي (200 جنيه) و(المحكمة)، وهي من نوعية أفلام أحبها، وموضوع الفيلم جذاب وأخرجه مصطفى أبو سيف، والثاني فيلم (البطة الصفراء) مع محمد عبد الرحمن وصلاح عبد الله، ومحمود حافظ وإخراج عصام نصار، وأنا أعشق الأعمال الكوميدية، وأشعر بسعادة حين أستطيع رسم بسمة على وجوه الناس، لأن الدنيا بها ما يكفي من أزمات وهموم، وقصة الفيلم تعتمد على الكوميديا السوداء، وهو يخضع حالياً لمرحلة المونتاج».
تعترف غادة بأنها لا تعثر بسهولة على الأدوار التي تطمح إليها: «ليس الأمر بالسهل كما يتصور البعض، لا يوجد نجاح سهل، ولا تميز سهل، لكنني أحببت فيلم (البطة الصفراء) ووجدت به كتابة مميزة للشخصية، فالأفلام الكوميدية المصرية تظلم الممثلات غالباً لصالح الممثلين الرجال».
وتابعت: «سوف أستكمل بعد رمضان تصوير فيلم (الكهف) مع المخرج عمرو عرفة، بعد توقف طويل منذ وباء (كوفيد 19) وسنصور بعض مشاهده بدولة المغرب عقب عيد الفطر».
وتُبدي غادة حماساً كبيراً للجزء الثاني من فيلم «صعيدي في الجامعة الأميركية» الذي تقرر بدء تصويره خلال الفترة المقبلة وبعد ربع قرن من إنتاجه، قائلة: «متحمسة جداً للعودة إلى حبي الأول فيلم (صعيدي في الجامعة الأميركية) وإذا كان الجمهور لديه نوستالجيا للعمل فأنا أيضاً لدي كل الحنين لهذا العمل الذي شهد بداياتنا جميعاً».
وعن الفارق بين غادة في الزمنين وحجم التغيير الذي طرأ عليها، تقول: «كممثلة اكتسبت خبرات أكبر، وكإنسانة بالتأكيد تغيرت وكبرت مسؤولياتي سواء تجاه فني أو أولادي، صرت أعمل بتركيز أكبر، وأرى كل شيء بشكل أكثر واقعية، وأحب أن أصطحب ابنتي مريم معي، والحقيقة أنا ووالدها نفعل ذلك، فهي شخصية تمنحنا الطاقة الإيجابية والمشاعر الرائعة وهي الشمعة التي تضيئ حياتنا، وكذلك أشقاؤها، لكن البنت بقلبها الرقيق يمكن أن تحكي لها وتستفيدي برأيها، كما أنها تحب الإخراج ومجال التصميم، لكنها لم تقرر أي مجال ستسلكه مستقبلاً».
وشاركت غادة في «موسم الرياض» الصيف الماضي بمسرحية «فرصة سعيدة»، وتتحدث عن المسرح، قائلة: «استعدت علاقتي بالمسرح من خلال موسم الرياض، وقدمت الموسم الماضي مسرحية (فرصة سعيدة)، واستمتعت مجدداً بالوقوف على خشبة المسرح ومواجهة الجمهور، والحقيقة الجمهور السعودي مشجع جداً ويحرص على مشاهدة المسرح والأفلام».
وتقول غادة: «أعجبني الفيلم السعودي (الهامور) الذي يناقش مشكلة واقعية وكان مكتوباً بطريقة جيدة، والتمثيل كان رائعاً والجرأة في طرح الموضوع شيء لم أتوقعه وفوجئت به».



مصر


سينما




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock