أخبار العالم

فتح تحقيق بتهمة الشروع بالقتل بعد اقتحام منزل رئيس بلدية في جنوب باريس

اعتدى مجهولون على منزل رئيس بلدية لاي ليه روز بجنوب باريس صباح الأحد، إذ اقتحموه بسيارة ثم أضرموا فيه النيران بينما كانت زوجته وطفلاه بالداخل. ولم يكن فانسان جانبرون، وهو من حزب الجمهوريين المحافظ، في المنزل وقت الحادث. وأعلن المدعي العام المحلي فتح تحقيق في تهمة الشروع بالقتل، فيما لم يتم القبض على أي مشتبه بهم.

نشرت في:

اقتحم مجهولون الأحد منزل رئيس بلدية في ضواحي باريس الجنوبية بسيارة ثم ألقوا مقذوفات حارقة، ما تسبب بحرائق فيه، في حين كانت عائلته متواجدة داخل المنزل. يأتي ذلك في سياق اضطرابات تبعت مقتل قاصر برصاص شرطي الثلاثاء الماضي.

وذكر فانسان جانبرون رئيس بلدية لاي ليه روز أن زوجته وأحد طفليهما، البالغين خمسة وسبعة أعوام، أصيبا أثناء فرارهم من المبنى في الساعات الأولى من الصباح.

منزل “منهوب بالكامل”

وأفاد موفد فرانس24 إيتان حاجي إلى بلدية لاي ليه روز بجنوب باريس بأن منزل العمدة الذي هوجم في الصباح “منهوب بالكامل”.

ولم يكن جانبرون، وهو من حزب الجمهوريين المحافظ، في المنزل وقت الحادث لكنه كان في مبنى البلدية الذي كان هدفا لهجمات على مدى عدة ليال منذ مقتل الشاب وجرت حماية المبنى بالأسلاك الشائكة والحواجز.


 

وكتب جانبرون على حسابه على تويتر “في الساعة 01:30 صباحا، بينما كنت في مبنى البلدية مثل الليلتين السابقتين تماما، اقتحم أشخاص منزلي بسيارة قبل إشعال النار لإحراقه وكانت زوجتي والطفلان الصغيران نائمين بالداخل”.

وأضاف “أصيبت زوجتي وأحد أطفالي في أثناء محاولتها حمايتهما والفرار من المهاجمين”.

 


 

فتح تحقيق بتهمة الشروع بالقتل

وقال المدعي العام المحلي للصحافيين إنه فتح تحقيقا في تهمة الشروع في القتل. ولم يتم القبض على أي مشتبه بهم.

وأضاف المدعي العام أن الزوجة أصيبت خلال فرارها عبر الفناء الخلفي للمنزل.

 

فرانس24/ رويترز




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock