أخبار العالم

فرنسا تعبر عن استعدادها لمزيد من الاتصالات مع روسيا من أجل محاربة “الإرهاب”


أكد وزير الجيوش الفرنسي سيباستيان لوكورنو، في بيان الأربعاء، استعداد بلاده لإجراء “مزيد من الاتصالات” مع موسكو من أجل محاربة “الإرهاب”. يأتي ذلك عقب اتصال هاتفي مع نظيره الروسي سيرغي شويغو، هو الأول منذ تشرين الأول/أكتوبر 2022.

نشرت في:

2 دقائق

أجرى وزير الجيوش الفرنسي سيباستيان لوكورنو اتصالا هاتفيا الأربعاء مع نظيره الروسي سيرغي شويغو للمرة الأولى منذ تشرين الأول/أكتوبر 2022، بعد هجوم موسكو الذي تبناه تنظيم “الدولة الإسلامية”، وفق ما أعلنت وزارته في بيان.

من جهته، أكد لوكورنو وفق البيان استعداد فرنسا لإجراء “مزيد من الاتصالات” مع موسكو من أجل محاربة “الإرهاب”، وأكد في المقابل أنه “يدين بلا تحفظ الحرب العدوانية التي شنتها روسيا في أوكرانيا“.

وتأتي هذه المحادثة التي استمرت ساعة بمبادرة من باريس التي ذكّرت بأن فرنسا “ليست لديها أي معلومات تسمح بإثبات وجود صلة بين هذا الهجوم وأوكرانيا” وطلبت من روسيا “الكف عن استغلاله”.

ويذكر أنه في 22 آذار/مارس، دخل مسلحون قاعة للحفلات الموسيقية وفتحوا النار على الحشد وأشعلوا النار في المبنى ما أسفر عن قتل ما لا يقل عن 144 شخصا وإصابة 360 آخرين بجروح. وأعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” مسؤوليته عن الهجوم.

واعترف الكرملين بأن “إسلاميين متطرفين” كانوا وراء الهجوم، مع توجيه اللوم لأوكرانيا.

وتم القبض على اثني عشر مشتبها بهم، من بينهم أربعة قيل إنهم المهاجمون الأربعة وهم من طاجيكستان.

وعقب الهجوم، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون “عرضنا على روسيا، وكذلك على شركائنا في المنطقة، تعزيز التعاون”. وكشفت واشنطن إنها حذرت موسكو بأنه يتم الإعداد لهجوم.

والاتصال بين وزيري الدفاع مهم في حد ذاته، إذ أن اللقاءات رفيعة المستوى نادرة بين المعسكر الغربي المؤيد لأوكرانيا وروسيا.

 

فرانس24/ أ ف ب


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock