أخبار العالم

فرنسا تفتح تحقيقا في هجمات إلكترونية “غير مسبوقة” استهدفت عدة وزارات ومؤسسات حكومية


فتحت فرنسا تحقيقا في الهجمات الإلكترونية التي استهدفت عدة وزارات ومؤسسات حكومية منذ الأحد حسبما أفادت النيابة العامة في باريس الثلاثاء، مشيرة إلى أن قسم مكافحة الجرائم الإلكترونية التابع لها يشرف على “التحقيق بجريمة عرقلة نظام بيانات آلي”. وأعلنت مجموعات قرصنة مسؤوليتها عن الهجمات منها جماعة “أنونيموس سودان” الداعمة لروسيا وقضايا إسلامية.

نشرت في:

2 دقائق

أعلنت النيابة العامة في باريس الثلاثاء بأن قسم مكافحة الجرائم الإلكترونية التابع لها قد فتح تحقيقا في سلسلة هجمات إلكترونية استهدفت عدة وزارات منذ يوم الأحد. 

وأفاد نفس المصدر بأن “هذا التحقيق يتعلق بجريمة عرقلة نظام بيانات آلي ارتكبتها عصابة منظمة، وعقوبتها السجن 10 سنوات وغرامة قدرها 300 ألف يورو”. 

وتعرّضت مؤسسات حكومية فرنسية عدة لهجمات إلكترونية “بكثافة غير مسبوقة” منذ الأحد، حسبما قالت الحكومة الإثنين مؤكدة أن تأثيرها في هذه المرحلة “تراجع” وأنه “بات من الممكن الوصول إلى مواقع الدولة”.

وأعلنت مجموعات قرصنة مسؤوليتها عن هذه الهجمات على تلغرام. ومن بينها جماعة “أنونيموس سودان” الداعمة لروسيا والعديد من القضايا الإسلامية. 

كما أعلن القراصنة عن “هجوم إلكتروني واسع النطاق” يستهدف خصوصا وزارات الاقتصاد والثقافة والتحول البيئي ومكتب رئيس الوزراء أو المديرية العامة للطيران المدني.

وقال مصدر قريب من الملف إن اعلان مجموعة أنونيموس سودان المسؤولية “يتصف بمصداقية”، فيما دعا مصدر أمني آخر إلى الحذر.

ونُفّذت الهجمات بطريقة تعطل الخدمة من خلال إغراقها بالطلبات. 

وأكد مكتب رئيس الوزراء تشكيل “خلية أزمة” منذ مساء الأحد “لاتخاذ التدابير المضادة وضمان استمرار خدمات المعلوماتية”. 

فرانس24/ أ ف ب


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock