أخبار العالم

فرنسا تقيم تكريما وطنيا لوزير العدل السابق روبرت بادينتر دون حضور التجمع الوطني وفرنسا الأبية

تقيم فرنسا برئاسة إيمانويل ماكرون الأربعاء تكريما وطنيا لوزير العدل الفرنسي السابق روبرت بادينتر، الذي وافته المنية في 9 شباط/فبراير 2024 عن عمر ناهز 95 عاما. ورفضت عائلة بادينتر، الذي يعد مهندس إلغاء عقوبة الإعدام في فرنسا، حضور ممثلين من حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف وحزب فرنسا الأبية لمراسيم التكريم في ساحة “فوندوم” بباريس.

نشرت في:

3 دقائق

رفضت عائلة وزير العدل الفرنسي السابق روبرت بادينتر الذي توفي في 9 شباط/فبراير 2024 عن 95 عاما مشاركة حزب التجمع الوطني (اليمين المتطرف) بزعامة جوردان بارديلا وحزب “فرنسا الأبية” الذي يتزعمه جان لوك ميلنشون في فعاليات التكريم الوطني الذي يقام الأربعاء في ساحة “فوندوم” بباريس بحضور الرئيس إيمانويل ماكرون

وكان قصر الإليزيه هو من أبلغ الحزبين المعنيين بأن عائلة بادينتر ترفض حضورهما في التكريم، وفق وكالة ما أفادت وكالة الانباء الفرنسية.

وتفاعلت مارين لوبان مع هذا الخبر وأكدت  بأن حزبها “التجمع الوطني” لن يشارك في مراسيم التكريم الوطني.

وقالت ” نزولا عند رغبة العائلة (عائلة بادينتر) لن نكون حاضرين خلال التكريم. هذه هي إرادة العائلة ولا أريد أن أفتح جدلا حول ذلك”.

وفي تصريح لها عقب إعلان وفاة وزير العدل السابق روبرت بادينتر، أشادت مارين لوبان بهذه “الشخصية الفكرية والقضائية البارزة” على الرغم من “أننا لا نتقاسم جميع أفكاره ونضالاته”.

وزير العدل السابق روبرت بادينتر خلال دراسة مشروع قانون إلغاء عقوبة الاعدام في فرنسا في 1981.
وزير العدل السابق روبرت بادينتر خلال دراسة مشروع قانون إلغاء عقوبة الاعدام في فرنسا في 1981. © أ ف ب

أما جان لوك ميلنشون، زعيم حزب “فرنسا الأبية”  فقد تأسف عن “إقصاء فئة من الفرنسيين” من التكريم الوطني المخصص لبادينتر.

وقال: “تكريم وطني دون مشاركة جميع الفرنسيين لا يمكن أن نسميه بتكريم وطني. الجمهورية واحدة ولا تُمْكِن تجزءتها”.

اقرأ أيضاوفاة وزير العدل الفرنسي السابق روبرت بادينتر الذي ألغى عقوبة الإعدام

لكن بعد ذلك، أعلن نفس الحزب أن “شخصيتين ستشاركان في نهاية المطاف في التكريم الوطني. وهما كاترين فيات، نائبة رئيس الجمعية الوطنية الفرنسية وإريك كوكريل، رئيس اللجنة المالية في نفس المؤسسة”.

ونظم حزب “فرنسا الأبية” دقيقة صمت على روح بادينتر الثلاثاء الماضي في أروقة الجمعية الوطنية. تلتها تصفيقات من جميع الأحزاب الممثلة عدا حزب التجمع الوطني الذي رفض التصفيق بعد نهاية دقيقة الصمت.

ويعد بادينتر من أبرز المحامين الفرنسيين والمدافعين عن حقوق الإنسان في فرنسا. وكان الوزير الذي ألغى بشكل نهائي حكم الإعدام بالبلاد في 1981 خلال عهدة الرئيس فرانسوا ميتران.

ينحدر روبرت بادينتر من عائلة يهودية نجت من المحرقة النازية. وكان قد خصص جل أوقاته عندما كان متقاعدا للحديث عما تسببته النازية والمحرقة للتلاميذ في المدارس وفي الجمعيات.

ونعى ماكرون بادينتر معتبرا أنه كان “معلم أجيال عديدة”، و”الضمير”. وقال : “لقد فقدت الأمة بالتأكيد رجلا ومحاميا عظيما ورجلا حكيما”.

 

فرانس24/ أ ف ب


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock