أخبار العالم

قراصنة موالون لروسيا يهاجمون الموقع الإلكتروني للجمعية الوطنية الفرنسية ويتسببون بتعطله


نشرت في:

تعطل الموقع الإلكتروني للجمعية الوطنية الفرنسية منذ صباح الإثنين نتيجة هجوم تبنته مجموعة القرصنة الإلكترونية الموالية لروسيا “نو نيم” انتقاما لدعم باريس لكييف. وشهدت فرنسا، العديد من الهجمات من هذا النوع مؤخرا. والأسبوع الماضي، عطل القراصنة موقع مطارات باريس واستهدفوا موقع الإدارة العامة للأمن الداخلي.

خرج الموقع الإلكتروني للجمعية الوطنية الفرنسية عن الخدمة منذ صباح الإثنين نتيجة هجوم تبنته مجموعة القرصنة الإلكترونية الموالية لروسيا “نو نيم”، وفق تأكيد خبراء وكالة الأنباء الفرنسية.

وقال إيفان فونتارينسكي المدير الفني في مجموعة تاليس المكلف الدفاع السيبراني، إن الموقع الإلكتروني تعرض لهجوم “حرمان من الخدمات” عن طريق إغراقه بسيل من الطلبات بما يفوق قدرته على التعامل معها، مشيرا إلى أن مجموعة قراصنة موالية لموسكو تطلق على نفسها اسم “نو نيم 057(16)” تبنت الهجوم عبر قناتها على موقع تلغرام انتقاما من فرنسا بسبب دعمها لأوكرانيا.

وكتبت المجموعة على تليغرام “قررنا تكرار رحلتنا الأخيرة إلى فرنسا حيث لم تهدأ الاحتجاجات ضد (الرئيس الفرنسي إيمانويل) ماكرون الذي لا يبالي بالفرنسيين وما زال يخدم النازيين الجدد في أوكرانيا”.

وتبنت “نو نيم” أيضا هجوما على موقع مجلس الشيوخ لم تظهر آثاره حتى الآن.

وقال نيكولا كانتان كبير المحللين في فريق تحليل التهديدات لدى تاليس التي تضم حوالي خمسين خبيرا حول العالم إن “نو نيم” واحدة من نحو 80 مجموعة قراصنة مؤيدة لروسيا تستهدف مؤسسات في البلدان التي تدعم أوكرانيا بما في ذلك دول أوروبا الغربية.

هجمات إلكترونية متكررة

وشهدت فرنسا، وهي أحد أهدافهم المعتادة، العديد من الهجمات من هذا النوع مؤخرا.

والأسبوع الماضي عطل القراصنة موقع مطارات باريس واستهدفوا موقع الإدارة العامة للأمن الداخلي.

وقالت مجموعة تاليس التي تتابع اتصالاتهم إن هذين الهجومين تبنتهما مجموعة أخرى من القراصنة الموالين لروسيا.

وتقوم “نو نيم” التي تأسست في آذار/مارس 2022 وتتواصل باللغتين الروسية والإنكليزية بتنفيذ هجمات “حرمان من الخدمة”.

وازدهرت هذه المجموعات الموالية لموسكو منذ أن غزت روسيا أوكرانيا. وتتحرك بدون طلب فدية على عكس القراصنة التقليديين.

فرانس24/ أ ف ب


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock