أخبار العالم

كوريا الشمالية تطلق صاروخا بالستيا سقط على الأرجح في المنطقة الاقتصادية اليابانية


نشرت في:

أعلنت السلطات اليابانية أن صاروخا بالستيا عابرا للقارات أطلقته كوريا الشمالية السبت سقط على الأرجح في منطقتها الاقتصادية الخالصة. يأتي ذلك قبيل مناورات عسكرية أمريكية-كورية جنوبية مقررة الأسبوع المقبل في واشنطن.

سقط صاروخ بالستي عابر للقارات أطلقته كوريا الشمالية السبت على الأرجح في المنطقة الاقتصادية الخالصة لليابان، حسبما أعلنت طوكيو.

وقال المتحدث باسم الحكومة اليابانية هيروكازو ماتسونو للصحافيين، إن بيونغ يانغ “أطلقت صاروخا بالستيا عابرا للقارات باتجاه الشرق. حلق لمدة 66 دقيقة تقريبا” وقطع مسافة 900 كيلومتر تقريبا.

ويبدو أن وقت تحليق الصاروخ مشابه لوقت تحليق صاروخ “هواسونغ-17” الذي اختبرته بيونغ يانغ في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، وفقا لموقع “ان كي نيوز” الكوري الجنوبي المتخصص.

ويمكن لإطلاق هذا الصاروخ الجديد أن يشكل اختبارا ثانيا لصاروخ “هواسونغ-17” ولكن يمكن أن يكون أيضا اختبارا “لصاروخ بالستي عابر للقارات يعمل بالوقود الصلب تطوره بيونغ يانغ ولم تسبق رؤيته”، حسبما قال الباحث في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية جوزيف ديمبسي لوكالة الأنباء الفرنسية.

وتحاول كوريا الشمالية منذ فترة طويلة تطوير صاروخ بالستي عابر للقارات يعمل على الوقود الصلب. وتعد هذه الصواريخ أسهل من حيث التخزين والنقل، كما أنها تُظهر استقرارا أفضل واستعدادا أسرع للإطلاق، مما يزيد من صعوبة اكتشافها أو حتى تدميرها وقائيا من قبل القوات الأمريكية.

من جهته، قال وزير الدفاع الياباني ياسوكازو هامادا إنه يبدو أن الصاروخ يتمتع بقدرة تحليق تصل إلى 14 ألف كيلومتر، مما يسمح له بالوصول إلى البر الرئيسي للولايات المتحدة.

وأشار رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا إلى أن الصاروخ الذي أطلقته كوريا الشمالية سقط على ما يبدو في منطقة اليابان الاقتصادية الخالصة.

تنديد غربي

في هذه الأثناء، ندد البيت الأبيض بشدة إطلاق الصاروخ.وحذرت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي أدريان واتسون من أن “إطلاق هذا الصاروخ يفاقم التوترات من دون طائل ويهدد بزعزعة أمن المنطقة”.

واضافت المسؤولة الأمريكية “إنه يشكل انتهاكا صارخا لقرارات مجلس الامن الدولي العديدة”.

ونددت دول مجموعة السبع السبت بـ”السلوك غير المسؤول” لكوريا الشمالية بعد إطلاقها صاروخا بالستيا عابرا للقارات.

وقال وزراء خارجية هذه الدول في بيان مشترك إثر اجتماع في ميونيخ إن “السلوك غير المسؤول لكوريا الشمالية يستدعي ردا موحدا من المجتمع الدولي، يشمل إجراءات جديدة مهمة يتخذها مجلس الأمن الدولي”.

وكان جيش كوريا الجنوبية أعلن في وقت سابق إطلاق الصاروخ، مشددا على أن البلاد “على أهبة الاستعداد وتتعاون بشكل وثيق مع الولايات المتحدة وبصدد تعزيز المراقبة واليقظة”.

وتصاعدت التوترات العسكرية في شبه الجزيرة الكورية بعدما كرس الزعيم الكوري الشمالي كيم جون أونغ في أيلول/سبتمبر الماضي رسميا سياسة تجعل من الوضعية النووية لبيونغ يانغ أمرا “لا رجعة فيه”، وأجرت بيونغ يانغ عددا قياسيا من التجارب على أسلحتها.

وردت سيول  بتعزيز مناوراتها العسكرية مع حليفتها واشنطن إذ تسعى الحكومة الكورية الجنوبية لتهدئة مخاوف مواطنيها القلقين بشكل متزايد إزاء مدى التزام واشنطن ردع بيونغ يانغ.

مناورات أمريكية مع كوريا الجنوبية

وتعد عملية الإطلاق السبت الأولى منذ الأول من كانون الثاني/يناير. وتأتي بعد أيام على إعلان سيول تدريبات نظرية مقررة الأسبوع المقبل في واشنطن سيبحث خلالها الحليفان في كيفية التصدي لأي استخدام من جانب بيونغ يانغ للسلاح النووي.

ولوحت كوريا الشمالية الجمعة برد قوي “غير مسبوق” على مناورات عسكرية مرتقبة لسيول وواشنطن، معتبرة أنها استعدادات للحرب.

وجاء في بيان لمتحدث باسم وزارة الخارجية الكورية الشمالية نشره الإعلام الرسمي “إذا مضت واشنطن وسيول قدما في المناورات ستواجهان ردود فعل حازمة وقوية غير مسبوقة”.

 

فرانس24/ أ ف ب


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock