أخبار العالم

كيم جونغ أون يدعو إلى تعزيز قوة الردع العسكري لبلاده بطريقة أكثر هجومية


نشرت في:

لمواجهة المناورات العسكرية المشتركة من جانب الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، دعا زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون إلى تعزيز قوة الردع العسكري لبلاده بطريقة “عملية وهجومية بدرجة أكبر”. وتأتي تصريحات جونغ أون بعد أيام من قيام بيونغ يانغ بعدد من الأنشطة العسكرية، إذ كشفت عن رؤوس حربية نووية جديدة صغيرة الحجم واختبرت ما وصفتها بأنها مسيرة هجومية قادرة على حمل رأس نووي.

ذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية الثلاثاء أن الزعيم كيم جونغ أون دعا لتعزيز قوة الردع العسكري لبلاده، بطريقة “عملية وهجومية بدرجة أكبر”، لمواجهة ما وصفتها بالتحركات العدوانية من جانب الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.

وقالت الوكالة إن تصريحات كيم جاءت خلال اجتماع موسع الأحد للجنة العسكرية المركزية لمناقشة الجهود الجارية لتعزيز قوة الردع العسكري للبلاد، “لمواكبة التحركات المتزايدة من جانب الاستعماريين الأمريكيين والدمى الخونة في كوريا الجنوبية لإطلاق حرب عدوانية”.

وتتعامل كوريا الشمالية بغضب مع سلسلة من المناورات العسكرية للدولتين الحليفتين، وصفتها وكالة الأنباء المركزية بأنها تهدف للاستعداد “لحرب شاملة”، وتضطر بيونغ يانغ لبحث اتخاذ “رد فعل عملي قوي”، بما يتضمن الخيارات العسكرية.

وتجري القوات الكورية الجنوبية والأمريكية مناورات الربيع السنوية منذ آذار/مارس، تتضمن تدريبات جوية وبحرية بمشاركة ناقلة طائرات أمريكية وقاذفات من طراز بي-1بي وبي-52، كما أجرتا أول تدريبات على إنزال برمائي واسع النطاق خلال 5 سنوات.

وقامت كوريا الشمالية بعدد من الأنشطة العسكرية في الأسابيع القليلة الماضية، إذ كشفت عن رؤوس حربية نووية جديدة صغيرة الحجم، واختبرت ما وصفتها بأنها مسيرة هجومية قادرة على حمل رأس نووي، وشن هجوم تحت الماء، وأطلقت صاروخا باليستيا عابرا للقارات قادرا على ضرب أي منطقة في الولايات المتحدة.

فرانس 24/ رويترز


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock