المجتمعسوريا

مؤسسة المراة الامة تكرم خريجات مشروع” لا للأمية”.. ومديرة المؤسسة: فخورون بالخريجات وسننطلق إلى كافة المحافظات بنشاطاتنا

أقامت مؤسسة المرأة الأمة حفلا تكريميا للسيدات المستفيدات من مشروعها في محو الأمية” لا للأمية” حيث قامت الخريجات بتنظيم الحفل وتقديمه

تخلل الحفل كلمات بدأتها السيدة لينا الرفاعي مديرة المؤسسة تحدثت فيها عن مشاريع المؤسسة ودورها في احتضان السيدات موضحة أنها بدأت مشروعها بفكرة تحولت إلى واقع بالعمل الحقيقي والجاد وهذا ما رأته في هؤلاء الخريجات اللواتي بذلن الجهد للحصول على التعليم والقضاء على الأمية وهذا أمر أسعدها للغاية ويشعرها بالفخر بكل خريجة استطاعت التغلب على أميتها

كما أوضح السيد محمود دمراني في كلمته أهمية دور المجتمع الأهلي في مساعدة الدولة للقضاء على الامية لافتا إلى مبادرة سورية الأمة وبرنامجها الرائع في رفد المستفيدات منه بالعلم والمعرفة

 

وفي تقديم الحفل قالت الخريجة الأولى السيدة كريمة المرعي التي تحدثت بلغة فصحى واضحة تماما أنها تشارك اليوم في حفل استلام شهادة محو الأمية بعد تعب وجهد دام سنة كاملة كما تمنت للحضور الاستمتاع بالحفل

وقالت أيضا أحد الخريجات أنها كانت دائما تنظر للمتعلم بنوع من الفخر بينما تشعر بنفسها أنها ضعيفة لانها لا تعرف القراءة أو الكتابة ولكنها اليوم الآن تفخر بنفسها وتثق بها وعبرت عن سعادتها بقدرتها على قراءة القرآن الكريم كما أنها صار لديها القدرة على النقاش

وفي تصريح لسوريا بلدي بينت السيدة لينا الرفاعي أن مؤسسة المراة الأمة هي مؤسسة غير ربحية تسعى لتمكين المرأة أشهرت عام 2018 وليها أربعة برامج أساسية من بينها مشروع محو الأمية والهدف الأساسي منه ألا يكون هناك أمية في سورية ومنه جاء اسم المشروع” لا للأمية” موضحة أن يتم في كل عام تخريج دفعة من المتدربات على مستويين وخلال هذه الدفعة يتم تخريج فتيات صغيرات بعمر ال الخامسة والعشرين وذلك اثر تهجيرهن من بيوتهن فتركن الدراسة

وأوضحت السيدة لينا أن عدد الخريجات في هذا العام قليل بسبب جائحة كورونا التي أيضا في المقابل لم توقف المدرسات اللواتي تابعن أعمال التعليم والتدريب عن بعد عبر برنامج الواتس أب وبعد الخروج من الحظر تقدمت الطالبات بالامتحان ونلن شهاداتهن كما أعلنت أنها تعمل على التشبيك مع الوزارات والجمعيات لتنتقل في نشاطات المؤسسة إلى المحافظات وكان من المقرر أن يكون هذا الأمر خلال 2020 لكن جائحة كورونا حالت دون ذلك

كما بين السيد محمود دمراني مدير الشؤون الاجتماعية والعمل في دمشق لـ” سوريا بلدي” أن الجمعيات والمؤسسات الأهلية تخضع لأحكام قانون الجمعيات عام 1958تشرف على تطبيقه الوزارة ومديرياتها في المحافظات التي تشجع على مثل هذه الدورات لا سيما وان توجه الدولة هو السعي للتعليم المواطن وفتح الآفاق أمامه رغم الحصار الاقتصادي الجائر والأزمة التي تمر بها

وأضاف دمراني أن محو الأمية هو حق من حقوق الإنسان وأداة لتعزيز القدرات الشخصية وهو عامل أساسي للقضاء على الفقر وتحقيق المساواة في المجتمع كما أن برامج محو الأمية تمكن المرأة من أدواتها وخاصة من أجل بناء أسرتها

من جهتها السيدة جورية زبيدي ممثلة جمعية حفظ النعمة قسم كفالة أسرة أوضحت أن الجمعية تعاونت مع مؤسسة المرأة الأمة منذ عام 2018 من أجل إفادة منتسبي الجمعية لبرنامج محو الأمية وتم تخريج 20 مستفيدة خلال حفل التكريم من مستوى الصف السادس الابتدائي في الدورة التي خضعن لها وعبرت عن سعادة الجمعية بتجاوز السيدات محنة الأمية وتجاوزهن الدورة بنجاح

الفنان مصطفى الخاني وبلفتة جميلة منه حضر الحفل عبر لسوريا بلدي عن سعادته بحفل التخرج وتجاوز المتدربات للامتحان الذي خضعن له متمنيا لهن النجاح في القادم من الشهادات كما لفت إلى الجهود الكبيرة التي تبذلها مؤسسة سورية الأمة التي أثبتت أنه مازال هناك من يعمل من أجل البلد في ظل الحرب التي استهدفت العلم والثقافة في سورية

وأثناء الحفل تم عرض فيديو توضيحي عن المؤسسة وعن المتدربات خلال الدورة التي اتبعنها كم تم تقديم الشهادات وهدايا تذكارية باسمائهن

محمود دمراني
محمود دمراني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock