أخبار العالم

ماكرون يؤكد أنه “لن يرضخ للعنف” بشأن إصلاح نظام التقاعد الفرنسي وحكومته لن “تتنازل” رغم الاحتجاجات


نشرت في: آخر تحديث:

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الجمعة في بروكسل إنه “لن يرضخ للعنف” بعد المواجهات وأعمال الشغب التي تخللت المظاهرات العارمة ضد قانون إصلاح نظام التقاعد، مؤكدا أن حكومته “لن تتنازل عن أي شيء في مواجهة العنف”. من جانبه، أعلن وزير الداخلية جيرالد دارمانان أنه تم الخميس توقيف أكثر من 450 شخصا وتسجيل إصابة “441 من عناصر الشرطة والدرك” خلال أخطر أعمال عنف منذ بداية الحراك في كانون الثاني/يناير.

شدد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الجمعة خلال مؤتمر صحافي في بروكسل على أنه “لن يرضخ للعنف”، مؤكدا أن حكومته “لن تتنازل عن أي شيء في مواجهة العنف”، بعدما شابت التعبئة ضد إصلاح نظام التقاعد حوادث عديدة.

وقال الرئيس الفرنسي إنه “مستعد” للنقاش مع النقابات حول ظروف العمل ورواتب الموظفين. مشيرا إلى أن إصلاح نظام التقاعد غير الشعبي والمثير للجدل سيظل قائما إلى أن يصدر المجلس الدستوري قرارا بشأنه.

لكنه أضاف: “في مواجهة العنف الذي أميزه عن التظاهرات، سنستمر في التحلي بأكبر قدر من الحزم. أدين العنف الذي شهدناه أمس (الخميس)، وأدعو الجميع للتحلي بالمسؤولية، وأؤكد دعمي للشرطة التي قامت بعمل نموذجي”، مشددا: “لن نتنازل عن أي شيء في مواجهة العنف. في الديمقراطية لا يحق استعمال العنف”.  

من جهته، طالب الأمين العام لنقابة “سي إف دي تي” الإصلاحية لوران بيرجيه الجمعة الحكومة بتعليق إصلاح نظام التقاعد وفتح المزيد من المفاوضات مع النقابات.

وتظاهر نحو 3,5 مليون شخص في أكثر من 300 مدينة في فرنسا الخميس وفق الاتحاد العام للشغل (سي جي تي)، و1,8 مليون وفق وزارة الداخلية، ضد الإصلاح الذي ينص خصوصا على رفع سن التقاعد من 62 إلى 64 عاما.

إلى ذلك، أعلن وزير الداخلية جيرالد دارمانان الجمعة أنه تم الخميس توقيف أكثر من 450 شخصا وتسجيل إصابة “441 من عناصر الشرطة والدرك” خلال أخطر أعمال عنف منذ بداية الحراك في كانون الثاني/يناير.

فرانس24/ أ ف ب


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock