أخبار العالم

ماكرون يدعو إلى التعامل بحزم لضمان تطبيق قرار منع ارتداء الملابس الإسلامية في المدارس


شدد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الجمعة على ضرورة التعامل بحزم مع قرار منع ارتداء العباءة والقميص الطويل في المدارس الفرنسية. ودعا ماكرون خلال زيارته ثانوية في جنوب فرنسا إلى مساندة المدراء والمدرسين لمواجهة التحديات المرتبطة بالموضوع. وأثار إعلان حظر ارتداء العباءة جدلا لا سيما بين اليسار، مع توعد حزب “فرنسا الأبية” الطعن في القرار أمام مجلس الدولة.

نشرت في:

2 دقائق

قبل ثلاثة أيام من انطلاق الموسم الدراسي، عبّر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الجمعة عن دعمه لمنع ارتداء العباءة وغيرها من الملابس الإسلامية في الفصول الدراسية، داعيا في الوقت نفسه إلى اتباع الحزم لضمان الالتزام بالقرار.

وقال رئيس الدولة خلال زيارته ثانوية مهنية في أورانج بجنوب فرنسا إن الحكومة “لن تدع أي شيء يمر. نعلم أنه ستكون هناك حالات … جراء الإهمال ربما، ولكن حالات كثيرة لمحاولة تحدي النظام الجمهوري. علينا أن نكون حازمين”.

مساء الخميس، أرسل وزير التربية الفرنسي غابرييل أتال مذكرة إلى رؤساء المؤسسات التعليمية أكد فيها أن ارتداء العباءة والقميص الطويل “يعبر عن انتماء ديني في البيئة المدرسية ولا يمكن التسامح معه فيها”.

وبرر ماكرون المنع بالقول إنه “لا ينبغي أبدا ترك المعلمين ومدراء المدارس يواجهون بمفردهم الضغوط أو التحديات القائمة بشأن هذا الموضوع”.

وشدد على أن “فرسان الجمهورية” هؤلاء “لديهم الحق في الدفاع عن العلمانية… وعلينا أن نبدي تأييدنا لهم عندما يتعرضون للتهديد والضغط”، مؤكدا أن “الدولة والجمهورية تقفان وراءهم”.

ووعد رئيس الدولة بأنه “في المدارس الثانوية أو الكليات الأكثر حساسية، سيتم فرز موظفين محددين للعمل بجانب مدراء المؤسسات والمعلمين لدعمهم وكذلك للمشاركة في الحوار الضروري مع العائلات والطلاب”.

 

فرانس24/ أ ف ب


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock