أخبار العالم

معاملة طالبان للنساء والفتيات في أفغانستان “قد تصل إلى جريمة ضد الإنسانية”


نشرت في:

خلص تقرير للأمم المتحدة عُرض الإثنين في مجلس حقوق الإنسان بجنيف إلى أن معاملة طالبان للنساء والفتيات “قد تصل إلى حد الاضطهاد على أساس النوع، وهي جريمة ضد الإنسانية”. وقال ريتشارد بينيت المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بوضع حقوق الإنسان في أفغانستان إنه يجب على المجلس نقل رسالة قوية لطالبان مفادها أن “المعاملة السيئة للنساء والفتيات غير مقبولة وغير مبررة على أي أساس، بما يتضمن الدين”.

 

أفاد تقرير للأمم المتحدة تم عرضه الإثنين في مجلس حقوق الإنسان في جنيف أن معاملة حركة طالبان للنساء والفتيات في أفغانستان قد تصل إلى حد أنها “جريمة ضد الإنسانية”.

ويذكر أن حركة طالبان قد استولت على السلطة في أغسطس/ آب 2021 ما حد كثيرا من حريات وحقوق المرأة مثل إمكانية التحاقهن بالمدارس الثانوية والجامعات.

واستنتج ريتشارد بينيت المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بوضع حقوق الإنسان في أفغانستان إلى أن معاملة طالبان للنساء والفتيات “قد تصل إلى حد الاضطهاد على أساس النوع، وهي جريمة ضد الإنسانية”.

وأوضح بينيت لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في تقرير يغطي الفترة من يوليو/تموز إلى ديسمبر/كانون الأول 2022 أن “سياسة طالبان المتعمدة والمحسوبة هي إنكار حقوق الإنسان للنساء والفتيات ومحوهن من الحياة العامة”.

وتابع أن هذا “قد يصل إلى مستوى الجريمة الدولية المتمثلة في الاضطهاد على أساس النوع يمكن محاسبة السلطات عليها”.

من جهته لم يرد متحدث باسم وزارة الإعلام التي تديرها طالبان بعد على طلب للتعليق. وقالت حركة طالبان في الماضي إنها تحترم حقوق المرأة بما يتفق وتفسيرها للإسلام والثقافة الأفغانية وأنها تعتزم فتح مدارس في المستقبل بمجرد توفير ظروف معينة للفتيات.

وقال بينيت إنه يجب على مجلس حقوق الإنسان نقل رسالة قوية لطالبان مفادها أن “المعاملة السيئة للنساء والفتيات غير مقبولة وغير مبررة على أي أساس، بما يتضمن الدين”.

ومضى يقول “الأثر التراكمي للقيود المفروضة على النساء والفتيات له تأثير مدمر وطويل الأمد على جميع السكان وهو يصل إلى حد فصل عنصري على أساس النوع”.

وفي ديسمبر/كانون الأول، حظرت طالبان عمل معظم النساء في وكالات المساعدات الإنسانية مما دفع وكالات إغاثة كثيرة إلى تعليق عملياتها جزئيا في غمرة أزمة إنسانية تكشفت خلال أشهر الشتاء الباردة.

فرانس24/ رويترز


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock