أخبار العالم

معلمة في مدرسة ابتدائية تطلب من تلاميذها صفع فتى مسلم في السابعة من العمر


عمت موجة غضب بعد أن أمرت معلمة مدرسة ابتدائية في الهند تلاميذها بالتناوب على صفع زميل مسلم لهم. وتعهدت السلطات السبت باتخاذ إجراءات إدارية بحق المعلمة. وتعاني الأقلية المسلمة في البلاد من تزايد جرائم الكراهية والعنف بحقها بعد تولي رئيس الوزراء القومي الهندوسي ناريندرا مودي منصبه في 2014، حسب حقوقيين.

نشرت في: آخر تحديث:

2 دقائق

 

أمرت معلمة مدرسة ابتدائية في الهند تلاميذها بالتناوب على صفع زميل مسلم لهم، وأثارت لقطات هذا الفعل بحق الطفل ذي السبع سنوات غضبا على الإنترنت. وتعهدت السلطات الهندية السبت باتخاذ إجراءات إدارية بحق المعلمة.

   وتقول جماعات حقوقية إن جرائم الكراهية والعنف ضد الأقلية المسلمة الكبيرة في الهند آخذة في الارتفاع منذ تولى رئيس الوزراء القومي الهندوسي ناريندرا مودي منصبه في عام 2014.

   ويبلغ عدد سكان الهند 1,4 مليار شخص، بينهم 210 ملايين مسلم.

   وتظهر لقطات الحادث الذي وقع الخميس معلمة في مدرسة خاصة في أوتار براديش وهي تأمر الطلاب بصفع الطفل البالغ من العمر سبع سنوات، لأنه أخطأ على ما يبدو في جدول الضرب. وسُمع صوتها وهي تقول للأطفال بينما يقف الصبي باكيا “لماذا تضربونه بشكل خفيف؟ اضربوه بشدة”. وأضافت “ابدأوا بضربه على الخصر (..) وجهه يتحول إلى اللون الأحمر”.

   وأكد مفتش الشرطة ساتيانارايان براجابات أنه تم التحقق من اللقطات. وصرح في مقطع فيديو نشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي “سيتم اتخاذ إجراءات إدارية ضد المعلمة”.

   وقدم والد الطفل دعوى لدى الشرطة في منطقة مظفرناغار حيث وقع الحادث، بحسب بيان منفصل. وأثارت هذه الحادثة تنديدات واسعة عبر الانترنت، بينما ألقى زعيم المعارضة راهول غاندي باللوم على حزب بهاراتيا جاناتا الهندوسي القومي الذي يتزعمه مودي في إثارة التعصب الديني في البلد الذي تقطنه غالبية من الهندوس.

   وكتب غاندي في منشور على “إكس” (تويتر سابقا) “زرع سم التمييز في عقول أطفال أبرياء وتحويل مكان مقدس مثل المدرسة إلى سوق للكراهية”، “لا يوجد شيء أسوأ يمكن أن يفعله معلم للبلاد” مشيرا إلى أن “هذا هو نفس الوقود الذي نشره حزب بهاراتيا جاناتا والذي أشعل النار في كل أنحاء الهند”.

   يحكم حزب بهاراتيا جاناتا ولاية أوتار براديش منذ 2017. والوزير الأول في الولاية يوغي أديتياناث، متهم بتشجيع أعمال عنف نفذها محليون بحق مسلمي الولاية وإدخال قوانين تمييزية لتهميش هذه الفئة الدينية.

فرانس24/ أ ف ب


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock