ثقافة وفن

نبيلة عبيد لـ«الشرق الأوسط»: حياتي ليست للتداول درامياً

نبيلة عبيد لـ«الشرق الأوسط»: حياتي ليست للتداول درامياً

عدّت أفلامها انعكاساً لأحوال المرأة المصرية


السبت – 11 شعبان 1444 هـ – 04 مارس 2023 مـ رقم العدد [
16167]


تعترف عبيد بأنها محظوظة بكُتّاب ومخرجين وممثلين كبار أضاؤوا طريقها (الشرق الأوسط)

القاهرة: انتصار دردير

قالت الفنانة المصرية نبيلة عبيد إن الأديب الراحل إحسان عبد القدوس كان له دور كبير في مشوارها عبر رواياته التي وضعتها في المكانة التي كانت تتطلع إليها، وأشارت في حوارها مع «الشرق الأوسط» إلى أن تكريم مهرجان أسوان لأفلام المرأة يعد تتويجاً جديداً يضاف إلى رصيدها، لا سيما وهي أكثر من قدمت أفلاماً عن المرأة وعبّرت عنها في كل حالاتها، وأشارت نبيلة إلى أن حياتها «خط أحمر» ولن تسمح لأحد بتقديمها درامياً، لكنها ستقوم بتسجيلها في حلقات تلفزيونية.
ويكرّم «مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة» في دورته السابعة، الفنانة نبيلة عبيد التي قدمت على مدى أكثر من نصف قرن نحو 90 فيلماً تعاونت فيها مع كبار الكتاب والمخرجين، كما وقفت أمام كبار نجوم التمثيل، على غرار عمر الشريف، ومحمود عبد العزيز، وأحمد زكي، وحازت لقب «نجمة مصر الأولى».
وتقول عبيد إن «أي تكريم بالنسبة لي يعد حالة حلوة، لأنه يؤكد أن هناك من يقدّرون مشواري وما قدمته من أعمال مسّت حياتهم، واستلزمت تضحيات كثيرة، أدناها التوتر والقلق الذي جعلني أعيش على أعصابي، وقد دفعت ثمناً لأحقق ذلك، ويسعدني تكريم مهرجان أسوان لأنه يختص بسينما المرأة والأفلام التي تطرح قضاياها بوصفها قيمة كبيرة جداً في الحياة».
وقدمت نبيلة عبيد أفلاماً للمرأة قبل أن يظهر مصطلح «سينما المرأة»، كما حققت البطولة النسائية، حيث كان اسمها يتصدر الأفيش لسنوات طويلة: «كل أفلامي فجّرت عدداً من القضايا عبر نماذج متباينة، فالمرأة في أدب إحسان عبد القدوس قوية لا تستسلم أبداً، وقدمتُ أنماطاً كثيرة للمرأة، من الضعيفة إلى القوية المعتدة بنفسها، كل شخصية مختلفة عن الأخرى خلال 90 فيلماً».
وقدمت نبيلة عبيد أفلاماً عن روايات أدبية كثيرة، وفي حياتها مرحلة ارتبطت فيها بأدب إحسان عبد القدوس الذي يعدّه النقاد أفضل من كتب عن المرأة، وقدمت ثمانية أفلام اتسمت بالجرأة وحققت نجاحاً كبيراً مثلما تروي: «كان الأستاذ إحسان يرشح لي رواية ويقول: تعالي خذي هذه الرواية، وكانت البداية مع رواية (وسقطت في بحر العسل) التي أنتجها حلمي رفلة وتحمس لها المخرج الكبير صلاح أبو سيف الذي كنت سعيدة بالعمل معه، بعدها قال لي إحسان إن رواية تُنشر له بصحيفة (الأهرام) بعنوان (ولا يزال التحقيق مستمراً)، وطلب أن أقرأها، وأُعجبت بها واشتريت حقوقها، ثم توالت أعمالي معه، ومن بينها (أرجوك أعطني هذا الدواء)، و(أيام في الحلال)، و(الراقصة والطبال)، و(العذراء والشعر الأبيض)، و(انتحار صاحب الشقة)، وقد كان إحسان (رحمه الله) مدرسة كبيرة تعلمت فيها مرحلة مهمة في مسيرتي الفنية وكان يساندني بقوة».
المنتج حلمي رفلة كان أيضاً ممن ساندوا نبيلة في بدايتها مثلما تؤكد: «لا أنسى الذين ساندوني في بداياتي، وأولهم المنتج الكبير حلمي رفلة، الذي قدمني في أول ظهور سينمائي عبر فيلم (مفيش تفاهم)، ليُسند لي بعدها بطولة فيلم (رابعة العدوية) كأولى بطولاتي، وأحضر لي مَن علموني الإلقاء والتحدث بالفصحى، وجاءت الإذاعية الكبيرة آمال فهمي وقالت لي: أم كلثوم وافقت على الاستعانة بأغنياتها في الفيلم. بعدها أسندوا لي بطولة فيلم (المماليك) أمام عمر الشريف، وكان قد قدم أول أفلامه في السينما الأميركية (لورانس العرب)، ثم توالت أفلامي (كنوز) و(خطيب ماما) و(زوجة من باريس)، هذه الأفلام الخمسة التي لعبتُ بطولتها في بداية مشواري من خلال شركة حلمي رفلة، مهّدت لي الطريق، وأعدها وساماً على صدري حصلت عليه في بداياتي».
لم تنتظر الفنانة ما يُعرض عليها لتختار من بينه، بل اجتهدت طويلاً لتحقق مكانتها: «كنت مصرّة على العمل مع الكبار، وكانت مرحلة إحسان عبد القدوس فارقة لأنني فرضت مستوى معيناً من الأعمال فبدأت تُقدم لي عروض مماثلة».
وخاضت نبيلة عبيد تجربة الإنتاج لفيلم «ولا يزال التحقيق مستمراً»، وعن هذه التجربة تقول: «لم أحب تجربة الإنتاج لأنني لا أفهم في الأرقام والحسابات، أنا ممثلة أحب أن أدخل البلاتوه دون أن أنشغل بتفاصيل بعيدة عن دوري، وأرغب في تأدية عملي فقط، وأركز مع نفسي، كنت أعطي الروايات التي أختارها للمنتج الذي يريد العمل معي، لذا فقد أعطيت المنتج إبراهيم شوقي (الراقصة والسياسي) والمنتج جرجس فوزي (الراقصة والطبال)».
تعترف عبيد بأنها محظوظة بكتاب ومخرجين وممثلين كبار أضاءوا طريقها أمثال وحيد حامد ومصطفى محرم ومحمود أبو زيد وحسين كمال وأشرف فهمي وعاطف الطيب وعلي عبد الخالق، وغيرهم كثيرون.
لحظة التكريم تبدو كاشفة لمشوارها وهي تستعيد نجاحاتها الكبيرة، قائلة: «أشعر بالفخر لما قدمته ويكفي أنني حققت ما كان حلماً، نعم أعطيت حياتي للفن، وضحيتُ باستقراري الأسري وأمومتي حفاظاً على ما حققته، لكن لا مكان للندم في حياتي، فلو عاد الزمن سأقطع نفس الطريق وأحقق ما حلمت به بنفس الإصرار، وحين أشاهد أفلامي عبر القنوات أتساءل في دهشة: كيف حققتُ كل ذلك؟».
تبدو المقارنة بين ما كان وما أصبح شاسعة، ففي الوقت الحالي لا تجد السيناريوهات التي تطمح إليها: «البعض لا يعرضون عليَّ أعمالاً خوفاً من رفضها لأنها ليست بطولة مثلما اعتدت، لكنني في مرحلة مختلفة وعليَّ أن ألعب الشخصيات التي تناسب عمري، لذلك أقول لهم: اعرضوا وإذا كان مناسباً لي سأقبله، إنني أتوق لتقديم أعمال جديدة ولا أفكر في الاعتزال ما دمت قادرة على العطاء».
تُبدي نبيلة عبيد انزعاجها الشديد لمجرد طرح تقديم قصة حياتها درامياً، وتقول بشكل قاطع: «حياتي خط أحمر، وغير قابلة للتداول درامياً، وأنا من سأقدم قصتي في حلقات تلفزيونية وسأرويها بنفسي بكل اللحظات الحلوة والمرة، سأحكيها بكل صدق وسعادة بمشوار قطعته وأفلام حزت عنها أكبر الجوائز».



مصر


ممثلين




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock