ثقافة وفن

وزيرة الثقافة الفرنسية تنفي وجود “أية مقاطعة للفنانين الأفارقة”


أكدت وزيرة الثقافة الفرنسية ريما عبد الملك في تصريح الجمعة في تصريحات لإذاعة فرنسية عدم وجود أية عملية “مقاطعة” أو “انتقام” ضد الفنانين الأفارقة. بالمقابل أقرت بوجود بعض المشاكل التقنية المتعلقة بعملية إصدار التأشيرات في بعض البلدان التي تحكمها الطغمات العسكرية. وجاء هذا التصريح على خلفية جدل نشب بسبب إصدار تعليمة إدارية في فرنسا تدعو المؤسسات الثقافية إلى عدم التعامل مع النيجر ومالي بوركينا فاسوا في المجال الثقافي.

نشرت في: آخر تحديث:

2 دقائق

“لن نقاطع الفنانين الأفارقة أبدا”. هذا ما قالته وزيرة الثقافة الفرنسية ريما عبد الملك في تصريح لإذاعة “إير تي إيل” الجمعة. وجاء التصريح عقب انتقادات في عالم الفن بفرنسا،  منددة بإصدار تعليمة إدارية رسمية تطالب تعليق كل أشكال التعاون مع فنانين من النيجر ومالي وبوركينا فاسو.

وأضافت الوزيرة: “لأسباب أمنية، لا يوجد في هذه الدول خدمات لتقديم التأشيرات”، موضحة أنه بات من “المستحيل ماديا منح تأشيرات للفنانين للسفر إلى فرنسا”.

وتابعت ريما عبد الملك: “ليس من الوارد أبدا أن نوقف التعاون والتبادل مع الفنانين الأفارقة”، مشيرة إلى أن “كل من يملك تأشيرة أو مشروع فني يستطيع المجيء إلى فرنسا كما هو مقرر. لا توجد لا مقاطعة ولا انتقام”.

“تأقلم مع السياق الأمني”

وقالت النقابة الوطنية للمؤسسات الفنية والثقافية الفرنسية ونقابات أخرى في مجال الفن والثقافة في بيان إنها “تفاعلت بقوة” مع الرسالة التي استلمتها الأربعاء من المديرية الجهوية للشؤون الثقافية والتي صدرت وفق تعليمة من وزارة الخارجية والشؤون الأوروبية”.

وطالبت الرسالة، وفق هذه النقابات، بـ “تعليق التعاون الثقافي مع البلدان التالية: مالي، النيجر وبوركينا فاسو، حتى أجل غير مسمى”.

اقرأ أيضامن الحرب الأهلية اللبنانية إلى وزارة الثقافة الفرنسية… مسيرة حافلة لريما عبد المالك

لكن بالنسبة للوزيرة، فرنسا “كانت دائما ولا تزال على موعد  لاستقبال الفنانين المعرضين للخطر”. وأقرت ريما عبد الملك بأن فرنسا “تتفاعل وتتعامل مع السياق الأمني المتردي في هذه البلدان الثلاثة، والذي يستهدف بشكل خاص المباني الفرنسية والأطقم الفرنسية”.

جدير بالذكر أن فرنسا أوقفت في 29 يوليو/تموز و6 آب/أغسطس مساعداتها التنموية للنيجر وبوركينا فاسو. كما قامت بنفس الخطوة ضد مالي في 2022.  

فرانس24


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock