مقالات

ومن الحب ما ضرب وقتل ! – أخبار السعودية


قتل أب صيني ابنه البالغ من العمر 13 عاماً بطعنه بسيف ساموراي في خاصرته في لحظة غضب من تدني نتائجه الدراسية، الأب المكلوم قال في المحكمة إنه قصد إخافته وحسب، بينما أدت الطعنة لجرح نازف قاتل!

بعض الوالدين يقسون كثيراً على أبنائهم إلى درجة مدمرة، رغم أن دوافعهم في الغالب حسنة النية بدفع التحفيز والإصلاح، لكن هؤلاء البعض لا يدركون في لحظات الغضب أن قسوتهم مدمرة ولا تصلح بقدر ما تزيد الطين بلة، كما أن بعض الجروح لا تندمل والأخطاء لا تصلح في لحظات الندم ومراجعة النفس، لذلك من المهم أن يضبط الوالدان أعصابهما ويتحكمان بطريقة تعاملهما مع الأبناء!

وكم من مرة قسوت فيها على أبنائي وشعرت بالندم عندما أدرك أن ردة الفعل أكبر من الفعل، وأن الأبناء يستطيعون أن يخطئوا والآباء يمكن أن يصفحوا، وأن غلاوتهم أكبر من نتائج أخطائهم!

كنت في بعض الأحيان أتعجب من ردة فعل بعض الوالدين عندما يتوه منهم أحد أطفالهم في أحد الأسواق أو أماكن الترفيه، وعندما يجدونه يتلقونه بالتوبيخ أو الضرب بدلاً من الأحضان، طبعاً هو توبيخ دافعه الجزع والحب، لكن التعبير عن هذا الحب بالتوبيخ والضرب دون شك خاطئ!

باختصار.. لنحمد الله على نعمة الأبناء، ولنحفظ هذه النعمة بالحب والتقارب والعطف والإحسان!




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock