معتمدو الخبز في حماة يفتعلون أزمة ويتقاضون سعرا زائدا للربطة
معتمدو الخبز في حماة يفتعلون أزمة ويتقاضون سعرا زائدا للربطة

معتمدو الخبز يفتعلون ازمة في حماة ويبيعون بسعر زائد

يشكو المواطنون في مختلف مدن محافظة حماة ومناطقها، من نقص حاد بالخبز، ومن سوء توزيعه لهم من بعض المعتمدين ولجان الأحياء، الذين يتقاضون سعراً زائداً للربطة أيضاً، بحجة «ما في فراطة»!.
ويقول المواطنون لـ«الوطن»: قبل أزمة كورونا كنا نشتري الخبز من أكشاك المخابز الآلية وكوات الخاصة ولم نكن نعاني مثل هذه المعاناة، فلماذا لا يعاد فتح أكشاك العامة المغلقة منذ آذار الماضي، ولماذا لا يسمح للمخابز الخاصة بالبيع من منافذها ريثما يتم تطبيق البيع بموجب البطاقة الإلكترونية؟ وأضافوا: إن ذلك يخلصنا من ابتزاز واستغلال الكثير من المعتمدين ولجان الأحياء.
بدوره نفى مدير فرع السورية للحبوب بحماة حسام سلطان أي تخفيضات بكمية الدقيق التمويني المخصصة للمخابز العامة والخاصة بالمحافظة.
وأوضح أن الكمية الإجمالية التي توزع يومياً للمخابز 470 طناً، 150 طناً منها العامة و320 للخاصة. ولفت إلى أن هذه الكميات تكفي حاجة المخابز، وخطة فرع المخابز الآلية التي نلتزم بها.
مدير فرع المخابز الآلية بحماة إبراهيم السعيد ورداً على أسئلة أكد عدم وجود أزمة خبز بالمحافظة، وعزا معاناة المواطنين لسوء التوزيع بمختلف المدن والقرى.
وبيَّن أنه لا يوجد تخفيض لكتلة مخصصات المخابز من الدقيق التمويني، بل تم مؤخراً زيادتها 10 أطنان، وهي 150 طناً من دون مخصصات إدارة التعيينات، ومعها تبلغ 202 طن.
وأوضح السعيد أن مشكلات التوزيع ومعاناة المواطنين من سوئه، ستنتهي مع اعتماد البطاقة الالكترونية، التي سيطبق التوزيع بموجبها بمدينة مركز المحافظة ثم يعمم على المدن الأخرى بعد الإفادة من نقاط الضعف والقوة.

شاهد أيضاً

سورية واجهت حرباً إرهابية إعلامية مضللة شرسة كان هدفها دائماً قلب الحقائق رأساً على عقب

الدكتورة بثينة شعبان في محاضرة حوارية: سورية واجهت حرباً إرهابية إعلامية هدفها قلب الحقائق رأساً على عقب

أكدت الدكتورة بثينة شعبان المستشارة الخاصة في رئاسة الجمهورية أن سورية واجهت حرباً إرهابية إعلامية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *